صيدا سيتي

صيدا نحو تعزيز مناعتها ضد كورونا.. ومختبر متخصص في مستشفاها الحكومي ذكرى ثالث محمد شفيق غسان جاد رحمه الله "الصحة": 1027 إصابة جديدة بكورونا وحالة وفاة واحدة الهلال الأحمر القطري يوزع 19,700 طرد غذائي داخل المخيمات الفلسطينية مكتبُ المرأة الحركيُّ في منطقةِ صيدا يُنظِّمُ ندوةً سياسيَّةً حاضر فيها أمينُ سرِّ حركةِ "فتح" – إقليم لبنان المجذوب: تأجيل عودة الطلاب للمدارس الخاصة والرسمية لـ12 تشرين الأول قهوة باب السراي تستقبل الزائرين في قلب صيدا سوا كزدورة بصيدا نشاط رياضي لدعم متضرري الانفجار الاحد تعاون بين الإنقاذ الشعبي والهيئة الصحية حول تقنيات التعامل مع موتى كوفيد - 19 مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وزع مساعدات غذائية في المواساة الحاجة زهرة حسين جابر في ذمة الله (والدة العقيد سهيل حرب رئيس قسم الامن القومي في فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب) ليلى إبراهيم عنتر (زوجة فايز حنقير) في ذمة الله الخياطة: مهنة ينعشها الفقر... إصلاح وترقيع بدلاً من الجديدة أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 24 أيلول 2020 الرابطة الإسلامية تجول على فعاليات صيدا السعودي: أكثر من 325 فحص PCR مجاني تم إجراؤهم في يومين في مدينة الحريري الرياضية بصيدا MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة

لهذه الأسباب ضخ "المركزي" الـ50 ألف الجديدة بالسوق..!

أخبار لبنان والعالم لحظة بلحظة - الثلاثاء 21 كانون ثاني 2020
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بدأت العملة المطبوعة حديثاً في النزول الى الأسواق تباعاً، وهناك علامات استفهام كثيرة حول الظروف التي استدعت طباعة كميات كبيرة من العملة الوطنية، وحول تداعيات ضَخ هذه الكميات في السوق المحلي.

أعلن مصرف لبنان، في إعلام للجمهور امس، أنه سيضع في التداول اعتباراً من اليوم 21/1/2020 ورقة من فئة الـ50000 ليرة بتاريخ إصدار جديد هو 1/1/2019، من دون تعديل في الشكل والمواصفات، وذلك إلى جانب الأوراق النقدية المتداولة حالياً من الفئة ذاتها.

من المرجّح أن يلي ذلك طرح جديد من فئة الـ 100000 ليرة في الفترة المقبلة، علماً انه سبق هذا الاعلام، آخر في 5 تشرين الثاني 2019 يعلن انه سيضع في التداول اعتباراً من 6 تشرين الثاني الماضي اوراقاً نقدية جديدة من فئة 20000 بتاريخ اصدار جديد هو 1/1/2019، وذلك إلى جانب الأوراق النقدية المتداولة حالياً من الفئة ذاتها.

وبذلك يقوم مصرف لبنان بتعويم السوق بكمية كبيرة يصعب تقديرها من السيولة بالعملة المحلية، حيث أصدر في شهر واحد ما لا يقل عن تسلسلين من الرموز C/04 C/05 من فئة الـ20 ألف ليرة، علماً انّ الفترة الطبيعية لطرح تسلسلين لا تقلّ عن 3 الى 4 اعوام. فيما أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، في آخر اطلالة اعلامية، انه خلال 3 أشهر خرج من القطاع المصرفي الى السوق اموال بالليرة اللبنانية اكثر مما خرج في غضون 12 سنة، وفي كانون الاول الماضي وحده خرج الى السوق ما قيمته مليار دولار من السيولة بالعملة المحلية.

وبالتالي، فإنّ اصدار هذه الكميات الكبيرة من النقد المحلي، والتي بلغ حجمها 9 أطنان أي ما يوازي وفقاً للتقديرات 19 ألف مليار ليرة، يعكس ارتفاع الطلب على سحب الودائع بالعملات الاجنبية بالليرة اللبنانية، الى جانب أسباب اخرى فنّدها الخبير الاقتصادي بيار الخوري بالتالي:

1- هناك حاجة للسيولة بالليرة اللبنانية بسبب التضخم الذي بلغت نسبته 40 في المئة، مما يعني انّ الكتلة النقدية يجب ان تواكب هذا التضخم ليرتفع حجمها بنسبة 40 في المئة.

2- وسيلة الدفع المزدوجة التي كانت متوافرة في السابق بالدولار وبالليرة، لم تعد متوافرة اليوم. وبالتالي لم تعد الدولارات مستخدمة كوسيلة دفع وتبادل ضمن العمليات التجارية اليومية، وأصبح هناك حاجة لسيولة بالليرة اللبنانية تغطي فقدان الدولار بالأسواق.

3- زيادة الحاجة للسيولة بالعملة المحلية بهدف المضاربة نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار.

وفيما أشار الى انّ طبع كميات جديدة من العملة هو نتيجة التضخم، سأل الخوري عن اتّجاه التضخم في المرحلة المقبلة، «حيث انّ افضل التوقعات تشير الى انّ سعر صرف الليرة سيتراجع الى 3000 او 5000 للدولار الواحد، وقد يهبط أكثر وفقاً لتدهور الوضع السياسي». وقال: «لمواكبة التضخم هناك حاجة لوجود سيولة بالليرة اللبنانية. وفي حال هبط سعر الليرة الى 5000، هناك حاجة لسيولة بالعملة المحلية توازي ثلاثة أضعاف ونصف ما كان عليه حجم تلك السيولة منذ 4 أشهر».

وأشار الى انّ التضخم اليوم مرتبط بعناصر سياسية وليس بالتحليل الاقتصادي الذي يعتمد اليوم على المخاطر السياسية في البلد، والآخذة في الارتفاع بشكل جنونيّ.

في الختام، لفت الخوري الى انه في حال حصول تضخّم جامح Hyperinflation فإنّ البنك المركزي قد يعمد الى طباعة أوراق نقدية جديدة من فئة الـ500 الف والمليون ليرة، «وقد يكون قد استبق الوضع وقام بطباعتها تحسّباً للسيناريو الأسوأ».

@ المصدر/ رنى سعرتي - الجمهورية


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940227805
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة