صيدا سيتي

من 500 مصنع إلى خمسة: هكذا ماتت صناعة الأحذية مقابلة حصرية لتجمع الإعلاميين الرياضيين الفلسطينيين مع رئيس إتحاد كرة القدم الفلسطيني فرع الشتات الاستاذ زياد البقاعي اللجنة الشعبية تبدي استعدادها لإنجاح مشروع الأمن الغذائي... زراعة الأسطح الخضراء، الخاص بناشط في مخيم عين الحلوة جلسات حوارية لشرطة بلدية صيدا مع ممثلين عن المجتمع المدني لتنسيق جهود الشرطة وتلبية إحتياجات المجتمع وابناء المدينة أسامة سعد خلال الجلسة النيابية للرد على رسالة رئيس الجمهورية: في ظل سيطرة الفساد السياسي لا تدقيق مالي جدي، ولا محاسبة للمرتكبين أو استعادة للأموال المنهوبة رئيس مستشفى صيدا الحكومي للوطنية: مختبرنا بدأ بإجراء الPCR بكلفة أقل وأضفنا 16 سريرا ونعمل على تجهيز 5 غرف عناية إجتماع برئاسة وزير الصحة أقر اعتماد الفحص السريع وحدد شروط استخدامه وزارة الطاقة تصدر تسعيرة المولدات الخاصة عن شهر تشرين الثاني 2020 وزارة الزراعة تعمم عبر موقعها اسماء وعناوين الشركات التي استفادت من الدعم الحكومي للمدخلات الزراعية إطلاق مبادرة الخير لمساعدة المحتاجين في صيدا الخيم الخضراء .. مشروع لزراعة الاسطح في مخيم عين الحلوة «رابطة الثانوي» مخطوفة بغطاء قضائي العودة إلى المدارس الاثنين... والمعلّمون ضائعون أسرار الصحف: عثر بعض التجار بالجملة على عملة لبنانية من فئة المائة ألف مزورة "عين الحلوة" يغرق بمياه الأمطار... والسبب منطقة "النبعة" ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً سناك الملاح يعلن عن افتتاح محله في عبرا مقابل أفران شمسين بجانب بوتيك طلال مطلوب فني كهربائي لديه خبرة في مجال الكهرباء الصناعية

حدودك االنفسية

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

هل تعلم

اعداد وتقديم د. بدر غزاوي

حدودك االنفسية

 

جسدك هو ذلك البيت الذي تسكن فيه نفسك وروحك، ونفسك هي البيت الذي تسكن فيه مشاعرك وأفكارك ودوافع سلوكك، وكما أن هناك حرمة لجسدك، فهناك حرمة لنفسك، فماذا يعني ذلك؟
 

* ما معنى ذلك؟
من حقك ألا يقترب أي إنسان من حدودك النفسية من دون استئذان، من حقك ألا يقتحمك أحد، أو يخترقك أحد، أو يستحوذ عليك أحد، تحت أي مسمى، ولا تحت أي ادعاء. من حقك تحديد المسافة النفسية بينك وبين أي أحد، من حقك أن تسمح باقتراب من ترتاح وتطمئن إليه، وتمنع من لا تطمئن إليه من الاقتراب.

ومن حقك أيضا أن تسمح لمن تريد بمزيد من الاقتراب، وتفتح له الباب لو شئت، وتدخله البيت. ومن حقك أيضاً أن تبني سوراً فاصلاً وسياجاً منيعاً بينك وبينك آخر. حتى داخل بيتك النفسي، هناك من تكتفي باستضافته فى حجرة الاستقبال، وهناك من تدعوه لحجرة الأكل، وهناك من تتركه يتجول فى المكان بحرية، وكأنه أحد أصحابه.

* لماذا كل ذلك؟
لأنك ستجد فى حياتك من يهوى الاقتحام، اقتحام الآخرين، يقترب منك، ويقترب أكثر، فيجد حدودك مفتوحة، فيدخل، ويتجول، ويشعر بأن المكان مكانه، فيجلس، ويبدأ فى استهلاك مشاعرك، فتحزن مكانه، وتتألم بدلاً منه، وتحمل همومه بالنيابة عنه، ثم يبدأ فى إنهاء أفكارك، فتحتار في مشاكله، وتتردد في قراراته، وتعاني فى كل خطوة يقوم (هو) بتخطيها، ثم يبدأ بعدها في توجيه تصرفاتك لحسابه، ورسم سلوكك لصالحه، ثم.. لا تجد نفسك.

وستقابل أيضاً من يحترف الاستحواذ، من يحب أن يمتلك الآخر، ويحتل أرضه النفسية، يريدك أن تكون موجوداً ومتاحاً طوال الوقت، يريد أن يستحوذ على انتباهك، واهتمامك، وتفكيرك، ومشاعرك، ثم حياتك.. نعم.. سيرغب بعدها فى أن تعيش له، لا لنفسك، وتصبح ملكاً له، لا لنفسك، وكم تمتلئ بذلك بعض قصص الحب، وهو ما يؤدي لتدمير الطرفين أو أحدهما تماماً، وكم من زواجات فاشلة يكون هذا هو سبب فشلها، وكم من أمراض نفسية تصيب الأطفال والشباب فى مقتبل العمر لا يكون وراءها إلا أن الآباء والأمهات يتصورون ويتعاملون مع ابنهم أو ابنتهم على أنهم مشروع حياتهم (وليس مشروع حياته هو أو هي)، وأنه يجب أن يفعل ما لم يقدروا هم على فعله (لا أن يفعل ما يريده هو أو هي).. وهكذا.

وهناك أيضاً من هم مثل مصاصي الدماء، يريدون أن يمصوا دمك، ويأخذوا منك كل ما يستطيعون، فتكون أنت صاحب العطاء الدائم الذى لا ينقطع، تعطي، وتعطي، وتعطي، تنزف، وتنزف، وتنزف، تحب وتقبل وتسامح، وتسمع وتفهم وتقدر، وتعذر وتتحمل، تقتص من نفسك كل يوم جزءاً تقدمه لهم قرباناً، وتدفع لهم من نفسك كل يوم ثمناً غالياً في سبيل رضاهم، ولا يشبعون، ولن يشبعوا.
 

وهناك من هو أخطر من هذا وذاك، هناك من يذيب الحدود النفسية، ويزيل الفواصل، حتى لا تعرف حدودك من حدودهم، وتفقد الخط الفاصل بينك وبينهم، فتتوه داخلهم أو يتوهوا داخلك، ولا تعلم هل ما تشعر به، يخصك أو يخصهم، وهل ما تراه، تراه بعيونك أم بعيونهم، فتتخبط، وتحتار، ثم تضيع.. نعم تضيع.

* وعلى النقيض..
هناك من ستجده واقفاً عند حدودك، في انتظارالإذن، في انتظار الإشارة الخضراء، في انتظار فتح الباب. وهناك من يروح ويجيء حائماً حولك في هدوء، كل أمله هو أن تلتفت إليه، مجرد أن تلتفت إليه. وهناك من يقف بعيداً، بعيداً جداً، لا يعرف هل يقترب أكثر أو يبتعد للأبد.

* لتقم الآن إذن.. الآن فوراً..
اطمئن على حدودك النفسية، راجع المسافات بينك وبين الناس، اكتشف من موجودٌ أين؟ من القريب؟ من القريب جداً؟ من القريب لدرجة الخطر؟ من المقتحم؟ من المستحوذ؟ من هنا ومن هناك؟ ثم قم بعمل التعديلات اللازمة، وضع كل أحد فى مكانه.

انظر أيضاً من على الباب؟ ومن يحوم حولك في هدوء؟ ومن هناك على البعد، في انتظار إذنك، وإشارتك.. لو أردت.

ولتتذكر دائماً..
- مهم أن تكون حدودك واضحة، وأرضك النفسية آمنة.
- مهم أن تدافع عنها وتحميها، ضد أي أذى من أي نوع.
- تحديد المسافة بينك وبين أي أحد حق أصيل لك، كما هو حق أصيل لكل الناس.
- بيتك النفسي ملكك، وليس ملكاً لأحد غيرك.
- بيتك النفسي أمانة، سيسألك عنها من سلمك عقد ملكيته المؤقتة في يوم خلقك.. سبحانه وتعالى.
رفعت الأقلام.. وجفت الصحف.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946406785
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة