صيدا سيتي

هل رُفع الغطاء الدولي عن رياض سلامة؟ التأمين بخطر والدولة غائبة أسرار الصحف: هجرة هندسية ورياضية وسواها إلى دبي وبعض دول الخليج موازنة 2021... ملء الفراغ في الوقت الضائع الإلتزام بالإقفال يهتزّ في صيدا والحراك مستمرّ... وفواكه سوريّة تغزو الأسواق لماذا يتم جمع المعلومات عنكم عبر الإنترنت؟ مبادرة شباب نزلة صيدون نموذج للعمل الشبابي التطوعي في خدمة الناس طبيب صيدا والجنوب... والمقاومة إبراهيم الأمين: كل الطرقات تمر بغسّان حمود إبراهيم عميس: لن ندخل في الزواريب كيف يبدو مشهد الاحتجاجات الآن في صيدا؟ إطارات مشتعلة عند تقاطع إيليا وقطع الطريق في القياعة اعادة فتح السير عند تقاطع ايليا بعد قطعه لبعض الوقت من قبل المحتجين البزري تفقد مستشفى صيدا الحكومي: ندرس إمكانية إعتماد مراكز تلقيح إضافية في صيدا صيدا والجوار: تزايد الخروقات يرفع وتيرة الإجراءات! وزير الصحة عرض إجراءات كبح انتشار كورونا في المخيمات: الخطة اللبنانية للتلقيح تشمل اللاجئين الفلسطينيين أبو العردات واليوسف زارا مستشفى حمود الجامعي في صيدا.. والتقيا عميس السعودي أطلق غرفة عمليات اتحاد بلديات صيدا الزهراني لمواكبة التحضيرات التنظيمية للتلقيح ضد الفيروس القاضي ابراهيم يطلب من القضاة الراغبين بالحصول على لقاح كورونا التسجيل عبر الموقع الإلكتروني لصندوق تعاضد القضاة أسامة سعد خلال مؤتمر صحفي: لتشكيل لجان شعبية وللاستعداد لحراك شعبي واسع في كل المناطق

رئيس مستشفى صيدا الحكومي للوطنية: مختبرنا بدأ بإجراء الPCR بكلفة أقل وأضفنا 16 سريرا ونعمل على تجهيز 5 غرف عناية

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
رئيس مستشفى صيدا الحكومي للوطنية: مختبرنا بدأ بإجراء الPCR بكلفة أقل وأضفنا 16 سريرا ونعمل على تجهيز 5 غرف عناية

أعلن رئيس مستشفى صيدا الحكومي الدكتور أحمد الصمدي في حديث "للوكالة الوطنية للاعلام"، بدء العمل في المختبر الخاص لإجراء فحوصات فيروس كورونا، بكلفة قدرها 100 الف ليرة، مشيرا الى أن "هذا الانجاز تم برعاية وزارة الصحة واهتمامها عبر تقديم جهاز فحص الPCR، وبهبة من ال UNHCR تم تجهيز المختبر في المبنى القديم وبمساعدة لجنة إدارة الكوارث والأزمات في المدينة، وبرعاية النائبة بهية الحريري تم تكملة التجهيزات والمستلزمات الطبية اللازمة لمباشرة العمل فيه".

وقال الصمدي: "المستشفى كان له دور كبير في إجراء فحوصات الPCR في الفترة السابقة لفئات واسعة من المواطنين في منطقة صيدا والجوار، وكان دوره ايجابي من حيث التشخيص والحد من انتشار الوباء في المنطقة".

أضاف: "اليوم وبعد بفترة عمل تجريبية أجرينا خلالها عدة فحوصات في المختبر الجديد، زارتنا نقيبة المختبرات ميرنا جرمانوس وأثنت على جهود الفريق الطبي والتمريضي، منوهة بهذا العمل والانجاز والنجاح الذي حققناه في هذا المجال. وهذا الأمر شكل أرضية لوضع اسم المستشفى على لائحة المستشفيات الحكومية التي تؤمن إجراء فحوصات الPCR".

وأكد أنه "في ظل الانتشار المتزايد للفيروس، فإن المختبر الجديد سيلعب دورا كبيرا وفعالا لجهة دقة الفحوصات في تشخيص الاصابات على صعيد منطقة صيدا وجوارها، وعاملا مساعدا للتخفيف والحد من تفشي هذه الجائحة".

وقال: "ان دعم وزارة الصحة ولجنة الكوارث في المدينة التي قدمت نحو 600 فحص PCR، يساهم في خفض التكلفة على المستشفى ومنه لجميع المواطنين فتكون التسعيرة مدروسة وأقل من تلك المعتمدة في وزارة الصحة وقدرها 100 الف ليرة. وهذه التكلفة مؤمنة ومستمرة باستمرار المساعدات".

أضاف: "انطلاقا من حاجة مدينة صيدا وجوارها وخاصة في هذه المرحلة الدقيقة من تفشي الفيروس، سنبدأ بإجراء 100 فحص يوميا وسنعمد الى رفع العدد وتوسيع دائرته بحسب ما تتطلبه مقتضيات الأوضاع الصحية والوقائية في المدينة وجوارها".

وعن آلية استقبال المواطنين في المختبر، قال: "انقسمت آلية عمل المختبر الى مرحلتين: الاولى تبدأ بأخذ العينات من المواطنين في سياراتهم من الثامنة صباحا وحتى الثانية بعد الظهر، فيما تستكمل المرحلة الثانية بإجراء الفحوصات في مركز الطوارىء الخاص بقسم الكورونا".

أضاف: "مع تزايد أعداد المصابين بالفيروس وتدني قدرة المستشفيات العلاجية، تمت زيادة 16 سريرا في قسم كورونا، ونعمل على رفع جهوزيتنا بالتنسيق مع وزارة الصحة لاستكمال تجهيز 5 غرف للعناية الفائقة في سبيل تأمين خدمتهم الاستشفائية بكل الإمكانات المتاحة".

وتطرق الى "إيجابية قرار الاقفال على مستوى الطواقم الطبية بشكل عام وعلى فريق مستشفى صيدا الحكومي بشكل خاص"، مشيرا إلى أن "القرار ساهم في الحد من انتشار العدوى الى حد كبير لا سيما أن صيدا وجوارها شهدت تطبيقا ممتازا خلال هذين الاسبوعين لجهة الالتزام، مما ساعد على تخفيف وطأة الضغط على فريق المستشفى الطبي قبل الاقفال، بالإضافة إلى عامل استقبال بعض المستشفيات الخاصة في المدينة حالات كورونا".

وتمنى الصمدي على المواطنين بعد انتهاء مرحلة الاقفال وعودة القطاعات الى عملها، "الاستمرار في التقيد بالاجراءات الوقائية لا سيما التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات"، مشددا على أن "مسؤوليات الفريق الطبي كبيرة وتستلزم العمل بهدوء وروية لتحقيق افضل النتائج المخبرية".

وأعلن أن "عدد الحالات المتراكمة منذ افتتاح قسم كورونا في المستشفى بلغ 226 اصابة شفي منهم عدد كبير، وخلال هذا الاسبوع دخل 18 مريضا وشفي منهم 16، وسجلت ثلاث وفيات، وهو معدل أقل مقارنة بمرحلة ما قبل الاقفال".

وأكد أن "فيروس كورونا في ظل الوضع الراهن هو وباء خطير جدا وعوارضه لا تقتصر على المشاكل الجسدية بل تتعداها إلى المشاكل النفسية"، وقال: "رغم مرور عام على ظهوره إلا أنه ما زال غامضا ونتائجه سلبية على المصاب، ونأمل من المواطنين عدم الاستهتار واتباع المعايير الوقائية المطلوبة".

@ المصدر/ الوكالة الوطنية للإعلام 

http://nna-leb.gov.lb/ar/show-news/516096/PCR-16


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 950940335
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة