صيدا سيتي

محتجون قطعوا الطريق عند تقاطع إيليا في صيدا سوا كزدورة بصيدا.. لدعم المستشفيات المتضررة بانفجار المرفأ الأونروا: ارتفاع عدد المصابين الفلسطينيين إلى 942 وتسجيل 23 حالة وفاة الحاجة نجاة إبراهيم فخر الدين (أرملة عبد الكريم باكير) في ذمة الله كفوري يأسف لإعتذار أديب ويأمل استمرار المبادرة الفرنسية أسامة سعد موجهاً التحية لذكرى عبد الناصر: نهج عبد الناصر هو نهج الانحياز للناس والإيمان بالشعب وقدراته نقابة الصيادين تدين التعرض والتجني على مؤسسات الرعاية ومطاع مجذوب وفد من روتاري صيدا و"روتاراكت لبنان" سلّم جهاز تنفس "Respirator " ولوازم طبية وكمامات لمستشفى صيدا الحكومي مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري تستقبل العام الدراسي الجديد بسلسلة تدابير وقائية من فيروس كورونا الحريري استقبلت وفدا من الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين العثور على محفظة بداخلها أوراق ثبوتية باسم محمد أحمد طحيبش كم بلغ سعر صرف الدولار في السوق السوداء اليوم الأحد؟ أحمد محمود المصري (الملقب أبو الشهيد) في ذمة الله MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام

"كورونا" يسرق فرحة العيد ويُحاصر المواطنين في منازلهم.. والمفتي سوسان يطلق صرخة وجع

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

سرقت جائحة "كورونا" فرحة أبناء مدينة صيدا في عيد الأضحى المبارك، للمرة الثانية بعد عيد الفطر وخلال عام واحد، حاصرتهم في منازلهم في ظلّ تقنين قاس بالتيار الكهربائي وشحّ المياه، وفرضت عليهم تباعداً اجتماعياً قسرياً. تأجّلت زيارات المُعايدة بين الأهل والأقارب والأصدقاء كما جرت العادة. حتى "بحر العيد"، المعلم الأشهر في المدينة وأحد مظاهره، فقد رونقه وغابت عنه الأراجيح ومعها ضجيج الأطفال، فيما اعتذرت القوى السياسية عن تقبّل التهانىء التزاماً بالإجراءات الوقائية لمنع تفشّي الفيروس.

 

وحدها الشكاوى من الضائقة الاقتصادية والمعيشية الخانقة ومن الغلاء الدولار بقيت حاضرة من دون استئذان، وتؤرق المواطنين في يومياتهم. والشكوى هذه عبّر عنها مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان بقوله إنّ "عجز الطبقة السياسية في لبنان وتفاقم المشاكل الإقتصادية والإجتماعية والمالية والبيئية يؤدي كل يوم إلى معاناة الوطن والشعب بكل أطيافه، فالمواطنون الغاضبون يزداد يأسهم من القهر المُزمن والظلم المستمرّ لأنّ الحكم والحكومة غير جادّين في محاربة ومكافحة الفساد والمُفسدين"، مُخاطباً الزعماء والساسة بأنّ "الشعب اللبناني يعاني بكلّ طوائفه من تدمير قيمة عملته الوطنية ومن الغلاء غير المُحتمل، ومن فقدان السلع الأساسية من طعام ووقود وكهرباء وفرص عمل وبطالة مرعبة، حتى بات الإفلاس والإنهيار والجوع يدقّ ابواب اللبنانيين ومافيا التلاعب بالدولار وشفطه من السوق ناشطة بلا رقيب أو حسيب، حالات الإنتحار تزداد يوماً بعد يوم بسبب الفقر والبطالة والجوع واليأس من وطن لا بصيص أمل فيه لمستقبل زاهر".

 

إصابتان والتزام

 

والتزم الصيداويون بقرار الإقفال التامّ، فخلت الطرقات من المارة، وخفّت حركة السيارات في الشوارع، وأقفلت المحال التجارية. وبالرغم من ذلك سُجّلت إصابتان بالفيروس، وانتشرت الشائعات عن إصابة هنا أو هناك، من منطقة، فاستنفرت غرفة إدارة الأزمات والكوارث في بلدية صيدا وأوضحت ان النتائج التي أجريت لعاملين في محلّ حلويات في المدينة جاءت سلبية، بعد ثبوت إصابة عائلة أحد الموظّفين العاملين فيه، مؤكّدة أنّ المُصاب وعائلته ملتزمون بإجراءات الحجر الإلزامي".

 

"كورونا" باقٍ

 

وفيما دعت بلدية صيدا الجميع إلى ضرورة الإلتزام بأقصى درجات الحيطة والحذر، في ظلّ إزدياد أعداد الإصابات اليومية والرجوع الى لجنة الصحّة والبيئة وخلية الأزمة والكوارث لأخذ المعلومات الصحيحة والتدابير الوقائية اللازمة في هذا الإطار، والالتزام بها حصراً، دعا عضو لجنة متابعة "كورونا" في لبنان الدكتور عبد الرحمن البزري الى التقيّد بالقواعد الجديدة بعدما تغير نمط الحياة والتي تبدأ بالعبادة وتمرّ بالعمل والمدارس والسباحة والتنزّه على الكورنيش، على قاعدة ان "الفيروس باقٍ معنا لمدّة طويلة"، مشيراً الى أنّ ارتفاع عدد الإصابات يعود الى حالة التفلّت التي حصلت في الأسابيع الماضية، مُتوقّعاً أن تظهر نتائج إجراءات الدولة الأولية في أواخر الأسبوع المقبل على الأقلّ".

 

وشدّد البزري على أنّ مفتاح الحلّ ليس بيد الدولة وحدها، بل بيد المواطن نفسه، لجهة الإلتزام بإجراءات الوقاية، لأنّه بذلك يحمي نفسه وعائلته ومجتمعه، بانتظار إمّا انتاج لقاح فعّال يُعمّم على الدول ومنها لبنان، أو الوصول الى مناعة القطيع، وهي تجربة لم تثبت الى الآن نجاحها بالمطلق، موضحاً أنّ مستشفى صيدا الحكومي بات جاهزاً لاستقبال المُصابين بالفيروس، والطاقم الطبّي والتمريضي والإداري لديه القدرة والكفاءة للتعامل مع أي مُستجّد، مُشيراً الى أنّ جهاز فحص الـ PCR يحتاج الى بعض الوقت لتشغيله على أكمل وجه، بما يضمن دقّة النتائج وسلامة العاملين عليه.

 

وأشار البزري الى خمسة قضايا لافتة في ظلّ الجائحة، أوّلها: الإرتفاع الملحوظ في عدّاد الاصابات، ثانيها: إصابة الطاقم الطبّي والتمريضي والإسعافي، ثالثها: الضغوط المُتزايدة على إجراء الفحصوات نتيجة الهلع والمخاوف من التفشّي، رابعها: نتائج الفحوصات غير الحاسمة التي ظهرت أخيراً والتي تزيد من الإرباك، وخامسها وآخرها ظهور مؤشّرات ايجابية على دواء جديد فعّال للعلاج، ولكن لبنان غير مصنّف من البنك الدولي على أنّه من الدول الفقيرة، وبالتالي اذا اراد الحصول عليه فإن التكلفة ستكون مرتفعة.

 

مبادرة إنسانية

 

ووسط المشهد، وزّعت مجموعة "أنا مُستقّل" المُنبثقة من حِراك صيدا، في نطاق مبادراتها الإنسانية، هدايا رمزية على نحو مئة طفل في صيدا القديمة، بهدف رسم الابتسامة على وجوههم وإدخال بهجة العيد إلى قلوبهم.

 

وجال ناشطو المجموعة في أحياء صيدا القديمة، وقدّموا الهدايا للأطفال، وسط تبادل التهانىء والتبريكات بالعيد، آملين في أن "يكون العيد المقبل وحال البلد والجميع في ظروف أفضل"، مؤكّدين أنّ "الهدف من هذه المبادرة، هو إحداث خرق للفرح وبصيص الأمل، في ظلّ الجمود الذي نعيشه، مُضافاً إليه ما تفرضه الجائحة من تباعد ومحاذير".

 

@ المصدر/ محمد دهشة - جريدة نداء الوطن 

https://www.nidaalwatan.com/article/26721


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940553929
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة