صيدا سيتي

المنارة المقاصدية في صيدا لن تنطفئ الخط الساخن 1741 لتلقي شكاوى العاملات في الخدمة المنزلية على مدار الساعة توعية في صيدا عن الادمان على المواد الكحولية والمخدرة وكيفية الوقاية سكان المية ومية - حي كفرشوبا يتقدمون بالشكر إلى الحاج سامر دهشة بهية الحريري تتشاور وبلديات “اتحاد صيدا - الزهراني” بشؤون حياتية وتحديات مواكبة عودة الحياة والتعايش مع كورونا كمال حسن قيم في ذمة الله "الإيمان" تخرج طلاب المرحلة المتوسطة تخرجاً وقائياً اعتصام لاهالي موقوفي عبرا في الطريق الجديدة رفضا لقانون العفو العام المطروح مواقف هامة لرئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا المهندس يوسف النقيب حول أوضاع مدارس المقاصد‎ نجوى عمر الديماسي (أرملة أحمد الميناوي) في ذمة الله الحاجة زينب صلاح الدين السبع أعين (سهام) في ذمة الله عيوب سد بسري وأخطاء الإدارات المتعاقبة جريح في حادث سير مروع بين ثلاث سيارات على طريق مجدليون أسرار الصحف: يجري التداول في السوق اللبناني بدولارات "شرعية"، لكن محظور إدخالها إلى المصارف "نداء الوطن" تنشر رواية محاولة سودانيين الدخول إلى إسرائيل عبر لبنان وليد وضع أدويته قرب الصحف التي يبيعها... وعنوان يومياته: "كيف سأعيش؟" للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد للإيجار شقتان مفروشتان في عبرا بجانب الجامعة اليسوعية والشرحبيل بجانب مدرسة الحسام للبيع محلان في صيدا خلف أفران الجميل

النكتة السياسية سلاح المُنتفضين

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 30 تشرين ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لوحظ منذ بداية الحَراك الشعبي إطلاق النكتة السياسية بكثرة، وأنها تتوالد بجميع اشكالها: كتابة وصورة وكاريكاتيراً وتسجيلاً صوتياً وفيديو، وتتناول الأشخاص والمواضيع كافة، وتتنوع بين النكتة الجارحة والنكتة الهادفة، وهذا بديهي في بلد تتحول فيه الفضيحة والمأساة الى نكتة.

 

تُعدّ النكتة السياسية نتاجا اجتماعيا ثقافيا سياسياً، وهي «تقنية شعبية» يستعملها الناس للتعبير عن معاناتهم واحتياجاتهم وآلامهم، وأحلامهم وطموحاتهم وآرائهم.


وبرغم أن النكات تهدف في الغالب إلى الضحك والترفيه، إلا أن هناك نكاتاً تمزج الشأن السياسي بالاجتماعي أو الديني، وبهذا تتعدى مهمتها في الإضحاك إلى كونها وسيلة التعبير الشعبية الأكثر حرية وديمقراطية، والمتنفس الذي يُعبّر فيه الأفراد عن مكنوناتهم الداخلية، والمجسّ والمؤشر لنبض الشارع في مجالات ذات صلة بالأحداث السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

 

كذلك تُستعمل النكتة السياسية ضمن «حروب الزكزكة» والشائعات بين الأفرقاء المتصارعين، وتنحو إلى التشويه والقدح والذم، وعادة ما تتصف بالذكاء اللمّاح.

 

وتحمل النكتة السياسية في مضامينها نقداً وتعبيراً عن أحداث سياسية واقتصادية واجتماعية تعكس مكنونات الأفراد الداخلية التي لا يتمكنون من التعبير عنها علناً، ولذا باتت النكت السياسية، في بعض البلدان، علما يدرّس وله أبحاث دقيقة تقيس نبض الشارع، وتخرج بالنتائج والتوصيات تبعا لذلك.


إن زخم الأحداث وتكاثر الأزمات كلها عوامل تولد في المجتمع بيئة خصبة للنكات الساخرة. وتنتشر النكات تبعاً لموجات صعود وهبوط ذات صلة بمواسم مرتبطة بالحرية والانفتاح السياسي من جهة، أو الكبت والتضييق من جهة أخرى.


وتلعب وسائل الاتصال الحديثة دوراً مباشراً في سهولة انتقال المعلومة بشكل عام، ولهذا استخدمت التكنولوجيا كوسيلة فعّالة لتبادل النكات بين الأفراد، ذلك أن وسائل الاتصال الحديثة (خاصة الخلوي والانترنت) سهّلت تناقل النكات.

 

يبقى أن سياسيي لبنان، بحكم تركيبتهم وتصرفاتهم، وأقوالهم وأفعالهم، يُساهمون في رفد فيض النكات السياسية ودفقها، وهم لولبها والمصدر الأساس لها، وهم حديث الناس ومصدر تندرهم و«فشّ خلقهم» وثورتهم عليهم.

 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب 

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934426221
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة