صيدا سيتي

الأنروا: استئناف الدراسة غدا الاثنين باعتماد النهج المدمج الشيخ علي اليوسف في تشييع الداعية الشيخ المربي أبو وسيم: رحمك الله يا حافظ القرآن طلاب رياضيات جامعيين يعطون دروس خصوصية في مادة الرياضيات لكافة الصفوف طلاب رياضيات جامعيين يعطون دروس خصوصية في مادة الرياضيات لكافة الصفوف الشهاب والوظيفة والوجدان! نقابة أصحاب المطاعم والملاهي: لمقاربة صحية اقتصادية تحافظ على ما تبقى من القطاع أحمد الحريري: فلسطين في القلب الترياقي: لفتح كل القطاعات وإلغاء المفرد والمجوز وتمديد فترة التجوال صيدا: هدوء ما قبل "عاصفة" عودة الحياة! حُسن إسماعيل طه (أم موفق قدورة) في ذمة الله البزري: إدارات الدولة في حالة تخبط والمواطن يدفع ثمن غياب التنسيق هل تفتح المدارس أبوابها غداً؟ الإجتماع التنسيقي حول "كورونا" التأم في مجدليون: تقييم للوضع الوبائي في صيدا والجوار والتحضير لمرحلة ما بعد التعبئة العامة مطلوب آنسات للعمل ذات خبرة في مجال الألبسة النسائية محلات Colors style صيدا السوق التجاري مطلوب آنسات للعمل ذات خبرة في مجال الألبسة النسائية محلات Colors style صيدا السوق التجاري مطلوب شاب للعمل في مؤسسة تجارية في مدينة صيدا مطلوب شاب للعمل في مؤسسة تجارية في مدينة صيدا جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً سناك الملاح يعلن عن افتتاح محله في عبرا مقابل أفران شمسين بجانب بوتيك طلال

الشهاب: كيف نتعهد صداقتنا؟

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب: كيف نتعهد صداقتنا؟

ما يصحَّ على الصداقة في معانيها السامية، يصح على بعض العلاقات المادية!

فلي صديق لا يقصَّ شعره عند حلاَّق واحد مرتين، ولا يخيط بدلتين أو قميصين على التوالي عند خياط واحد، فهو يعتقد.. و أنه لعلى حق، في كثير من الأحوال، أن الحلاق و الخياط الذي تصبح زبونه الدائم لا يوليك من عنايته ما تطمع فيه، بل قد يستخف بك ويعتبرك فريسة صارت في الجيب؟ في حين أنك تدخل لأول مرة عليه، فيبذل المستحيل لمرضاتك ويدللك دلالاً ما بعده دلال!

وفي القول المأثور: (الثبات عنوان النجاح) ولا ريب أن الثبات على تكريم الصديق الحميم، والزبون القديم، في طليعة أسباب النجاح، وهو يدل على خلق متين من مزاياه الوفاء، وعرفان الجميل، ومن تحلَّى بهذا الخلق تمتع بأروع فضائل الصداقة، وسمى حسناتها الصداقة العتيقة المعتقة حافلة بحلوها ومرهَّا، وكتابها حياً يقلَّب متى شاء صفحاته الجميلة يتفقَّه، و يتفكه بماضيه!

إذ ليس من إنسان.. لا سيما في سن معينة يكفيه حاضره للعبرة والمتعة. لذلك أعط أصدقاءك وزبائنك خير ما عندك من وقت وإهتمام و(على الدوام) لا تدع العادة ورفع الكلفة ينخران الحب والود والحنان والوفاء ويأتيان عليها في النهاية؟

إن التنقل من طبع الفراس الطائش مثل (دون جوان) في الحب. مثله في الصداقة.. كمثل بليغ؟

إن الصداقة ليست كالحب، تندفع فيها اندفاع العاطفة، والشهوة، وبقلبك لا بعقلك، إنها غير مجردة من الشعور، والعطف ودون شك ليست حساباً جافاً بين الوارد والصادر، بين الداخل والخارج، لكنها مع ذلك تستوحي العقل وتستنير به، انها عاطفة تنمو بالحكمة والمداراة.

@ بقلم المربي الأستاذ منح شهاب - صيدا


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946585843
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة