صيدا سيتي

احتراق إسعاف للكشاف العربي الشهاب: النقص مجهولاً عند صاحبه؟ محمود صبري قادرية (أبو صبري) في ذمة الله الحاجة نازك سليم وهبه (أرملة محي الدين وهبه) في ذمة الله قوى الأمن تنشر: «خطوات لتفادي حظر حساباتكم على واتساب» نزيهة عبد الغني حفوضة في ذمة الله "العاصفة" تهب مرتين في صيدا! رسالة من "الهيئة 302" إلى الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية اللجنة الشعبيه تلتقي لجنة طيطبا في مخيم عين الحلوة مستشفى حمود والسجال المتأخر ... شكرا لآل عميس الرئيسية كورونا كورونا لبنان: أزمة مستلزمات طبية ومستشفيات ممتلئة وجسم طبي منهك ومواطن لم يدرك بعد مأسوية الوضع فؤاد غزال ملكي (المعروف بالفنان الدكتور ميكي) في ذمة الله ببيتك ومن تلفونك تحكم بكل شي: برنامج محاسبة ومستودعات ونقطة بيع مع إمكانية العمل أونلاين كيف يمكن اخذ إذن بالخروج خلال الاقفال عبر رسالة نصية؟ مطلوب موظف شؤون قانونية لشركة مقاولات كبرى في صيدا مطلوب معلمة لغة عربية لمركز تعليم مهني في صيدا تشكيلة منوعة ومميزة من السجاد العجمي للبيع في صيدا: 70204060 عمو زين بيعيّدكم بعد العيد بوصول أوسع تشكيلة بيجامات في البلد .. وكلها موديلات 2021 مطلوب سائق فان + موظفة تجيد استعمال الحاسوب + مندوب مبيعات لشركة تجارية في صيدا عرض خاص: برنامج محاسبة ومستودعات ونقطة بيع مع إمكانية العمل أونلاين 600,000 ل.ل.

خطّة تربوية تُحاكي عاماً دراسياً ناجحاً في صيدا رغم تفشّي "كورونا"

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لم تهدأ الإتّصالات والإجتماعات في صيدا تحضيراً لنجاح العام الدراسي الجديد، في ظلّ المخاوف من ازدياد تفشّي فيروس "كورونا" مع بداية موسم الخريف، الذي يتزامن مع موعد بدء التدريس في 28 أيلول الجاري وِفق ما أعلن وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب.

المشاورات التي تسارعت وتيرتها قبل أسبوعين على شارة الإنطلاق الخضراء، لم تهمل أي تفصيل، لجهة تضافر الجهود لتأمين سلامة الطلّاب، والعودة الآمنة لمدارسهم، من خلال الحرص على تطبيقهم الإجراءات الوقائية الصحّية لحماية الجميع، بدءاً من تدريب المعلّمين على التعليم المدمج (أي بين الحضور والتعلّم عن بعد الكترونياً)، وصولاً الى الباصات التي ستتولّى نقل الطلّاب والتزامهم داخلها بالتباعد الإجتماعي وارتداء الكمّامة واستعمال المعقّمات وغيرها.

ويؤكّد أمين عام الشبكة المدرسية في لبنان نبيل بواب لـ"نداء الوطن" أنّ الإجتماعات المتلاحقة تعقد مع جميع المعنيين بالعملية التربوية من أجل وضع خطّة تربوية لإنجاح العام الدراسي الجديد، وقد استفادت إدارات المدارس خلال عطلة الصيف من إعداد الخطط اللازمة لمواكبة التحدّيات التي تواجهها مع جائحة "كورونا". ومع انطلاقة العام، بدأت اللقاءات تتكثّف بين الإدارات والمعلّمين وذوي الطلاب والمجتمع الأهلي للبدء بعام دراسي آمن"، مشيراً الى "جملة من التحدّيات التي تواجهنا، وأبرزها تأمين السلامة العامة للطلاب وخصوصاً خلال انتقالهم من المنازل الى المدارس، الإستعداد الضروري لعملية "التعليم المدمج"، بعدما بات واضحاً أنّ الإتّجاه لدى المدارس الرسمية ستعتمد التعليم عن بعد والحضور معا، فيما المدارس الخاصة ستعتمد على الأرجح، التعليم عن بعد، في الفصل الأول لتبني على الشيء مقتضاه، وسط مشاكل لا تُخفى على أحد لجهة ضعف الانترنت والإنقطاع المتكرّر في الكهرباء وسواهما".

وقال بوّاب: "إنّ المسؤولية كبيرة على عاتق الإدارات وهناك جهد اضافي من المعلّمين وتحدّيات جمّة على الطلاب، ونحن نفضّل مئة مرة التعليم بالحضور عن البعد لأنّه الأفضل"، مشيراً الى أنّ اللقاءات ستتكثّف الأسبوع المقبل لوضع النقاط الأخيرة على تفاصيل الخطّة التربوية برمّتها، وأبرزها وضع لائحة تتضمّن تحديد عدد المدارس التي ستبدأ التعليم المدمج (أي بين الحضور والتعلم عن بعد الكترونيا) وموضوع الباصات وتدابير السلامة العامة، وشروط وزارة الصحّة والتي يجب اتباعها والعمل على التزام الطلاب بها داخل كلّ الباصات، سواء لجهة التباعد الإجتماعي وارتداء الكمّامة واستعمال المعقّمات واتّخاذ كلّ الإجراءات اللازمة"، كاشفاً عن "إنشاء غرفة عمليات في بلدية صيدا بإشراف محافظ الجنوب منصور ضو، ورئيس البلدية محمد السعودي من أجل مواكبة انطلاق عملية عودة الطلاب ضمن الشروط الآمنة والسليمة للجميع".

مواكبة رسمية

ومواكبة للخطّة التربوية، ترأس المحافظ ضو اجتماعاً تربوياً - صحّياً، خُصّص لكيفية تطبيقها ميدانياً بنجاح، في ظلّ الارتفاع المستمّر بأعداد المصابين بالفيروس والذي لم يترك مدينة أو بلدة الا وحلّ فيها، فيما المدارس تشكّل المكان الأكثر اكتظاظاً، مُشدّداً على أهمّية تضافر الجهود بين جميع الأفرقاء المعنيين لتأمين سلامة الطلّاب والعودة الآمنة لمدارسهم، من خلال الحرص على تطبيقهم الإجراءات الوقائية الصحّية لحماية الجميع". وعقدت رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري اجتماعات متتالية مع مدراء مدارس الشبكة المدرسية لصيدا والجوار الرسمية والخاصة، خُصّص للتشاور حول شؤون القطاع وشجونه، والتحضير للعام الدراسي، والتأكّد من تدريب الطلّاب والأهل والمعلّمين والعاملين في المدارس حول الإجراءات الوقائية الواجب اتّخاذها داخل البيئة المدرسية. وقالت الحريري: "في ظلّ استمرار أزمة تفشّي فيروس "كورونا" وتسجيلها تزايداً بأعداد المصابين، من الواضح انّنا سنضطرّ لأن نتعايش مع الفيروس لأنّ لا أحد يعرف متى ينتهي، وهذا الأمر يتطلّب المزيد من تعزيز إجراءات الوقاية، لتصبح نمطاً مُلازماً للحياة اليومية ولكلّ انواع الأعمال للحفاظ على السلامة العامة والحدّ من انتقال الفيروس"، لافتة الى أنّ هناك أيضاً تأثيرات نفسية للأزمة على الطلّاب والمعلّمين وحتى الأهل، يجعل من عملية الدعم النفسي أولوية وهذه لها مسار آخر.. لكن علينا دائماً البحث عن نقطة ضوء لنفتح باباً للأمل، وعدم أخذ الناس الى مزيد من الإحباط" .


@ المصدر/ محمد دهشة - جريدة نداء الوطن 

https://www.nidaalwatan.com/article/29261


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 950313616
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة