صيدا سيتي

دعوات لـ "أونروا" لمعالجة المياه المتدفقة من منطقة النبعة إلى عين الحلوة "منتدى الأعمال الفلسطيني اللبناني" شارك في فعاليات "منتدى الأعمال الدولي (IBF)" الـ 24 ومعرض "موصياد 2020" في اسطنبول - تركيا الشهاب و(الحرير) و(المعجزة)!! "للحين عايش" جديد فضل شاكر التعليم عن بعد في لبنان دونه تحديات كثيرة السعودي: فرق بلدية صيدا تواصل مواجهة تداعيات العاصفة وهي بحالة جهوزية وإستنفار للتدخل تحذيرٌ... مافيات تستغل اللبنانيين محمد ربيع أحمد عيسى النقيب في ذمة الله الأستاذ غانم عثمان في ذمة الله ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 جمعية المواساة احتلت المرتبة الأولى كشريك محلي للمنظمات غير الحكومبة أسرار الصحف: لوحظ لأول مرة في الأزمات التي مرّ بها لبنان هجرة فنّانين وأطباء بأعداد كبيرة حسن عنتر "الصيداوي الأصيل"... صاحب الاستشارة الراجحة مبادرات "الأيادي البيض" تواجه أيام "كورونا" السوداء: تكافل وتشارك بالمسؤولية تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً سناك الملاح يعلن عن افتتاح محله في عبرا مقابل أفران شمسين بجانب بوتيك طلال مطلوب فني كهربائي لديه خبرة في مجال الكهرباء الصناعية Needed A Fundraising / Proposal Writing Specialist for an organization in Saida

"الباعة الجوالون" في صيدا: كفاح في سبيل لقمة العيش

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
"الباعة الجوالون" في صيدا: كفاح في سبيل لقمة العيش

يجرّ الصيداوي أحمد بيضاوي، عربة "الخضار الجوالة" فجر كل يوم، ساعياً وراء قوت يومه، في زمن "كورونا"، الذي فرض الحجر المنزلي على المواطنين وأوقف عمل "المياومين"، الذين يعانون من الفقر المدقع اصلاً، وقعوا بين خيارين أحلاهما مر، مواصلة العمل مع الاجراءات الوقائية التي تستنزف منهم المزيد من المصاريف، أو الركون في المنازل والاضطرار الى مد اليد أو ذل السؤال.

بيضاوي، الذي يجول في بعض أحياء المدينة، قبل ان يستقر قرب "جامع الروضة" في حي "الست نفيسة" الشعبي، وبات لديه بعض الزبائن يقصدونه، هو رب عائلة لخمسة أفراد، ما زال يقطن في منزل بالايجار، يئن نهاية كل شهر بكيفية تأمينه، ويكافح بجهد في مسيرة الحياة، همه الأول والأخير كفاف العيش، يقول لـ نداء الوطن": "أعمل كل يوم من "الفجر الى النجر"، بلا كلل او عطلة، أقصد حسبة صيدا لشراء الفواكه والخضار، ثم أجول على بعض الاحياء في طريقي، الى ان أستقر في حي "الست نفيسة" لبيعها، وقبل ان يضيف "في زمن كورونا" تبدلت احوال الناس، وباتت تشتري الضروري فقط، وبكميات أقل، الذي اعتاد على شراء اربعة كيلو مثلاً، أصبح يشتري اثنين كيلو للتوفير وهكذا دواليك. لقد ارتفعت الاسعار من التجار وباتت كالنار، ولم يعد هناك سقف يحددها كالبورصة بين العرض والطلب".

ويحرص بيضاوي على اتخاذ اجراءات الوقاية خلال عملية البيع، يرتدي "الكفوف" و"الكمامات" بشكل دائم ويعقم البضائع من أجل جذب الزبائن، لكنه يؤكد "رغم ذلك، تراجعت حركة البيع بسبب "كورونا" والضائقة الاقتصادية والمالية التي يعاني منها الناس، ناهيك عن تقليص ساعات العمل التزاماً بالحجر المنزلي وحظر التجول منذ المساء"، خاتماً: "الحمد لله على كل شيء، فترة صعبة وستمر، وما زلنا نعمل في اضعف الاحوال، بينما غيرنا اضطر لملازمة بيته من دون عمل".

 

شكوى وغلاء

على امتداد الطريق بين مستديرتي "العربي - سراي صيدا الحكومي" والاميركان، تنتشر عشرات بسطات الخضار والفواكه، قبل أيام قامت القوى الامنية بمنعهم من العمل، غير ان اتصالات سياسية عادت وسمحت لهم بالبيع ضمن شروط الوقاية لمنع تفشي "كورونا"، هؤلاء يعتمدون على البيع اليومي كمصدر رئيسي لعيشهم، اذ يجذبون الزبائن وهم في طريق عودتهم الى منازلهم ورغم ذلك قلّ البيع، ويقول المواطن حسن حبلي من "الفيلات"، ان الغلاء طال بعض الاصناف التي تحتوي على "فيتامينات" تساعد الجسم على التخلص من "الأنفلونزا"، مثل الحمضيات التي سجلت طلباً متزايداً عليها إذ يعتقد كثيرون ان الاكثار من تناولها يخفف من احتمالات الاصابة بكورونا، حتى وصل الامر الى الثوم والبصل والزنجبيل، وهذه ليست من الضروريات الآن يمكن الاستغناء عنها".


@ المصدر/ محمد دهشة - نداء الوطن


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946309996
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة