صيدا سيتي

زينب عبد الله صوفان (أرملة السيد مهدي صفي الدين) في ذمة الله مكتب فهمي: لم يصدر أي بيان ينفي استثناء السيارات العمومية من قرار المفرد والمجوز إنقاذ ركان ح. من البحر، كان يسبح من جهة المسبح الشعبي، وتم نقله إلى المستشفى بلدية صيدا: لعدم السباحة إلتزاما بمقررات التعبئة العامة سوسان استقبل النابلسي: على الدولة أن تكفل حقوق المواطن ومنها حرية التظاهر والتعبير عن وجعه مبارك للنائب أسامة سعد والسيدة إيمان سعد أول حفيد لهما "أسامة معروف سعد" وقفة ومسيرة في صيدا احتجاجا على الغلاء مدير عام شؤون رئاسة مجلس النواب علي حمد قائدا عاما لجمعية الكشاف العربي في لبنان البزري: المجلس النيابي أثبت عدم جدارته في مواجهة قضايا الناس وفد من حركة أمل زار عين الحلوة بهدف تفعيل هيئة العمل المشترك الفلسطيني صيدا: ألوان حياة .. تختصرها كمامة! اعتصام لأصحاب وسائقي الشاحنات والجبالات على أوتوستراد الزهراني (صور) النهار روتاري صيدا يدعم جهوزية مستشفى حمود في مواجهة كورونا واستدامة رسالة المقاصد التربوية في ظل الظروف الصعبة هكذا يراكم «كارتيل المدارس» أرباحه غير المشروعة! دولار التحاويل النقدية.. هل من تغيير؟ ‏ اللجنة الوزارية لسد بسري: «تضليل» وعودة إلى المربع الأول! شُرفات منازلكم مُهدَّدة بالسقوط... والسبب؟ العام الدراسي يُقفل أيامه على مخاوف بصرف موظفين وإقبال على الرسمي تحذير من انفجار اجتماعي بالمخيمات الفلسطينية في لبنان (الشرق الأوسط) وكلاء شركات الاسمنت بالجنوب:منع استخراج مواد أولية من المقالع سيؤدي للإقفال

"الباعة الجوالون" في صيدا: كفاح في سبيل لقمة العيش

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 06 نيسان 2020
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
"الباعة الجوالون" في صيدا: كفاح في سبيل لقمة العيش

يجرّ الصيداوي أحمد بيضاوي، عربة "الخضار الجوالة" فجر كل يوم، ساعياً وراء قوت يومه، في زمن "كورونا"، الذي فرض الحجر المنزلي على المواطنين وأوقف عمل "المياومين"، الذين يعانون من الفقر المدقع اصلاً، وقعوا بين خيارين أحلاهما مر، مواصلة العمل مع الاجراءات الوقائية التي تستنزف منهم المزيد من المصاريف، أو الركون في المنازل والاضطرار الى مد اليد أو ذل السؤال.

بيضاوي، الذي يجول في بعض أحياء المدينة، قبل ان يستقر قرب "جامع الروضة" في حي "الست نفيسة" الشعبي، وبات لديه بعض الزبائن يقصدونه، هو رب عائلة لخمسة أفراد، ما زال يقطن في منزل بالايجار، يئن نهاية كل شهر بكيفية تأمينه، ويكافح بجهد في مسيرة الحياة، همه الأول والأخير كفاف العيش، يقول لـ نداء الوطن": "أعمل كل يوم من "الفجر الى النجر"، بلا كلل او عطلة، أقصد حسبة صيدا لشراء الفواكه والخضار، ثم أجول على بعض الاحياء في طريقي، الى ان أستقر في حي "الست نفيسة" لبيعها، وقبل ان يضيف "في زمن كورونا" تبدلت احوال الناس، وباتت تشتري الضروري فقط، وبكميات أقل، الذي اعتاد على شراء اربعة كيلو مثلاً، أصبح يشتري اثنين كيلو للتوفير وهكذا دواليك. لقد ارتفعت الاسعار من التجار وباتت كالنار، ولم يعد هناك سقف يحددها كالبورصة بين العرض والطلب".

ويحرص بيضاوي على اتخاذ اجراءات الوقاية خلال عملية البيع، يرتدي "الكفوف" و"الكمامات" بشكل دائم ويعقم البضائع من أجل جذب الزبائن، لكنه يؤكد "رغم ذلك، تراجعت حركة البيع بسبب "كورونا" والضائقة الاقتصادية والمالية التي يعاني منها الناس، ناهيك عن تقليص ساعات العمل التزاماً بالحجر المنزلي وحظر التجول منذ المساء"، خاتماً: "الحمد لله على كل شيء، فترة صعبة وستمر، وما زلنا نعمل في اضعف الاحوال، بينما غيرنا اضطر لملازمة بيته من دون عمل".

 

شكوى وغلاء

على امتداد الطريق بين مستديرتي "العربي - سراي صيدا الحكومي" والاميركان، تنتشر عشرات بسطات الخضار والفواكه، قبل أيام قامت القوى الامنية بمنعهم من العمل، غير ان اتصالات سياسية عادت وسمحت لهم بالبيع ضمن شروط الوقاية لمنع تفشي "كورونا"، هؤلاء يعتمدون على البيع اليومي كمصدر رئيسي لعيشهم، اذ يجذبون الزبائن وهم في طريق عودتهم الى منازلهم ورغم ذلك قلّ البيع، ويقول المواطن حسن حبلي من "الفيلات"، ان الغلاء طال بعض الاصناف التي تحتوي على "فيتامينات" تساعد الجسم على التخلص من "الأنفلونزا"، مثل الحمضيات التي سجلت طلباً متزايداً عليها إذ يعتقد كثيرون ان الاكثار من تناولها يخفف من احتمالات الاصابة بكورونا، حتى وصل الامر الى الثوم والبصل والزنجبيل، وهذه ليست من الضروريات الآن يمكن الاستغناء عنها".


@ المصدر/ محمد دهشة - نداء الوطن


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931710695
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة