صيدا سيتي

بلدية صيدا إستضافت دورة تدريبية حول الإدارة البيئية مريض "مستشفى صيدا الحكومي" مصاب برشح وليس "كورونا"! صيدا: نجاة عائلة من 5 أفراد من حريق التهم غرفة نومهم! ما حقيقة التثبت من إحدى الإصابات بفيروس "كورونا" في بلدة عين المير؟ السعودي حيا روح شهيد صيدا والوطن المناضل معروف سعد ويافطات من بلدية صيدا الرعاية تستضيف الصحافي قاسم قصير للحديث عن الوضع اللبناني بعد 17 تشرين صيدا: نقل حالة تعاني أعراضاً مشابهة لـ"الكورونا" الى مستشفى رفيق الحريري إخماد حريق منزل صلاح حجازي في بناية الجمال بالقرب من مستشفى حمود الجامعي
  • صحة جعجع: الحقيقة الكاملة South Lebanon takes coronavirus precautions "ثورة الجياع" مسيرة غضب في صيدا... ولقاء بين "الحريري" و"الجماعة" يطوي "القطيعة" نشاط صحي ميداني ضمن فعاليات إحياء الذكرى 45 لاستشهاد المناضل معروف سعد‎ دار الحديث الأزهرية في مسجد الكيخيا تدعوكم إلى حضور الدروس الأسبوعية دعوة للمشاركة في مسيرة الوفاء للشهيد معروف سعد الأحد 1 آذار 10:30 صباحاً مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان سرعتنا زادت وسعرنا واقف ورح نوفر عليك .. إدفع 50 ألف واحصل على 3 أشهر مجاناً عرض خاص لطلاب الشهادات الرسمية من معهد Saida Learning Center روضة جمعية رعاية الطفولة والأمومة تعلن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 للبيع فان مبرد ماركة CMC طراز VERYCA تاريخ الصنع 2018م

    الأجور تتآكل .. وهذه الفئات الأكثر تتضررا

    لبنانيات - الإثنين 27 كانون ثاني 2020
    X
    الإرسال لصديق:
    إسم المُرسِل:

    بريد المُرسَل إليه:


    reload
    الأجور تتآكل .. وهذه الفئات الأكثر تتضررا

    تضخّم الأسعار بدأ يظهر. النتائج ستكون كارثية اجتماعياً وخصوصاً على أولئك الذي يتقاضون رواتب أقل من 3 ملايين ليرة، علماً بأن 67.4% من الأجراء المصرّح عنهم للضمان الاجتماعي يتقاضون أقل من المعدل الوسطي للأجور البالغ 1.750 مليون ليرة. إنه الفقر يطرق الأبواب

    أصدرت إدارة الإحصاء المركزي مؤشّر الأسعار لشهر كانون الأول 2019 والذي أظهر أن التضخّم بلغ في هذا الشهر وحده 6.96% مقارنة مع كانون الأول 2018. وبذلك، يكون المعدّل الوسطي لتضخّم الأسعار خلال عام 2019 بكامله، بلغ 2.88%.

    كثيرون لم يصدّقوا هذه النتيجة كونها لا تتلاءم مع المعطيات السوقية التي تشير إلى ارتفاع هائل في أسعار عدد كبير من السلع خلال الأشهر الأخيرة من السنة الماضية. لكن الأمر الذي يُبنى عليه هو نتائج الشهر الأخير بحسب الخبير الاقتصادي كمال حمدان. يعتقد أن اتجاه الأسعار نحو الارتفاع بدأ يظهر، وإنما هناك عوامل كثيرة تجعل النتيجة التي خلص إليها المؤشّر واقعية، وأبرزها أن هناك بنوداً كثيرة للإنفاق مسعّرة بالليرة اللبنانية من سلع وخدمات مثل السكن والمحروقات والاتصالات وسواها، وهذه السلع والخدمات لها وزن كبير في المؤشّر.
    عملياً، جاءت نتيجة المؤشّر لتكشف عن ارتفاع أصاب المشروبات الروحية والتبغ والتنباك بنسبة 26.75%، والأثاث والتجهيزات المنزلية وصيانة المنازل بنسبة 17.96%، والألبسة والأحذية بنسبة 17.36%، والنقل بنسبة 14%، والاستجمام والتسلية بنسبة 11.53%، والمواد الغذائية والمشروبات غير الروحية بنسبة 9.77%.

    إذاً، تضخّم الأسعار متركّز في بعض السلع والخدمات، وهو سيظهر على شرائح دخل محدّدة. فالإحصاءات تشير إلى أنه كلما كان الدخل منخفضاً كان الأثر أكبر على استهلاك المواد الأساسية مثل المواد الغذائية والمشروبات والتبغ والمسكن والصحّة. وهذه المواد والخدمات تستحوذ على حصّة كبيرة من المؤشّر، فعلى سبيل المثال إن أصحاب الدخل الأدنى (الحد الأدنى للأجور) يستهلكون 25.6% من دخلهم على المواد الغذائية والمشروبات غير الروحية في مقابل 16.3% لمن تبلغ رواتبهم 3 ملايين ليرة. أما المسكن والماء والكهرباء والغاز فحصّتها من استهلاك ذوي الحدّ الأدنى للأجور 36.9% مقابل 26.3% لمن تبلغ رواتبهم 3 ملايين ليرة. الصحة كذلك الأمر، فهي تستهلك 12.5% من رواتب الحد الأدنى للأجور مقابل 5.28% لمن تفوق رواتبهم 3 ملايين ليرة.
    من جهة ثانية، إن انخفاض قيمة الليرة مقابل الدولار، لم يدم لفترة كافية حتى ينعكس على الأسعار بشكل واضح. فعلى اعتبار أن حصّة استيراد السلع والخدمات من سلّة الاستهلاك تبلغ 40%، يتوقع أن يؤدي انخفاض قيمة الليرة بنسبة 42%، أي من 1507.5 وسطياً إلى 2150 ليرة وسطياً، إلى تضخّم الأسعار 26%.
    لكن كيف ينعكس هذا الأمر على شرائح الدخل؟ بحسب الأرقام الصادرة عن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، فإن الأجر الوسطي يبلغ 1.750 مليون ليرة. وهناك 67.4% من الأجراء رواتبهم أقل من المعدل الوسطي، وهؤلاء سيكونون أكثر المتأثّرين بارتفاع الأسعار بعدما تآكلت رواتبهم بنسبة 26%. الأثر على هذه الفئة سيتركّز في بنود الاستهلاك الأساسية من مواد غذائية ومشروبات وتبغ وصحة ومسكن كهرباء وغاز، أي البنود التي لها أوزان مرتفعة من سلّة استهلاكهم خلافاً لما سيحصل لمن يتراوح دخلهم بين 3 ملايين ليرة وأكثر من 10 ملايين ليرة ونسبتهم 15.9% من مجمل الأجراء. هذه الفئة الأخيرة لن تخسر جزءاً كبيراً من دخلها، ولا سيما أولئك الذين تفوق رواتبهم 5 ملايين ليرة وهم قلّة نسبتهم 7.5% من مجمل الأجراء المصرّح عنهم. كما أن الأثر الناتج من تقلبات أسعار صرف الليرة سيكون على السلع ضعف ما هو على الخدمات.
    «هذا المسار بدأ" بحسب حمدان. يعتقد أن مفاعيل أزمة انخفاض قيمة الليرة بدأت تنعكس على الأسعار، لكنه يشير إلى أن نتائج ارتفاع أسعار الدولار ستكون أوضح في الأشهر المقبلة، لأن الأسعار لا ترتفع أوتوماتيكياً فضلاً عن أن مؤشّر الأسعار مرتبط بسلّة واسعة من السلع والخدمات بعضها لم يشهد ارتفاعاً بعد.
    أياً يكن الحال، فإن أثر التضخّم على شرائح الأجور سيخفض تصنيف الكثير من العائلات إلى ما دون خطّ الفقر الأعلى المحدّد بنحو 1.5 مليون ليرة شهرياً. الفئة التي ستصاب بالفقر هي الفئة التي تتقاضى رواتب أقل من 3 ملايين ليرة، بينما الفئات التي تتقاضى رواتب أقلّ ستصبح في حالة فقر مدقع. «هذا مسار خطير وسيستمر. ربع الدخل أو خمسه سيتبخّر. ستكون لهذه التطوّرات نتائج اجتماعية خطيرة وكارثية، وخصوصاً عندما تكتمل مفاعيل تدهور الليرة على كلفة المعيشة. نحن في الأساس نعاني من أوجه لامساواة هائلة وما يحصل سيزيد من سوء توزيع الدخل» يقول حمدان.

    @ المصدر/ محمد وهبة - الأخبار


     
    design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
    تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
    مشاهدات الزوار 924996581
    الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة