صيدا سيتي

حسن بحث مع الصمدي في تجهيز 3 أقسام بمستشفى صيدا الحكومي لاستقبال مرضى كورونا اتحاد عمال فلسطين يزور أسامة سعد ويقدم له شهادة عربون وفاء وتقدير لمواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية البزري: وضع الكورونا في صيدا ومحيطها حرج ونحتاج للجنة طوارئ صحية جديدة مطلوب عاملة منزلية أجنبية للإهتمام بمنزل عائلة مؤلفة من أربعة أفراد مطلوب عاملة منزلية أجنبية للإهتمام بمنزل عائلة مؤلفة من أربعة أفراد الجيش أعلن الحاجة لتطويع تلامذة ضباط إعادة إقفال بلدات في قضاء صيدا وأخرى أضيفت إلى القرار اقفال الدائرة التربوية وتعقيم فرع تعاونية الموظفين في سرايا صيدا اثر اصابتين بالفيروس الجماعة الاسلامية في صيدا تنظم مسيرة سيارات ضمن فعاليات "لبيك يا رسول الله" مطلوب حدادين فرنجي + سائقين معدات ثقيلة + معلمين عمال باطون لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب حدادين فرنجي + سائقين معدات ثقيلة + معلمين عمال باطون لشركة مقاولات في الجنوب هل يتوقف مستشفى صيدا الحكومي عن استقبال مرضى "كورونا" بداية تشرين الثاني؟ إقبال على سوق العطّارة في زمن "كورونا" نور اليقين تُكرم رئيس مجلس ادارة المركز الثقافي الالماني الدولي الدكتور محمود الخطيب رحيل إبراهيم العابد... ترك بصمات برؤى صائبة في عالم الإعلام العربي الحاجة أسمهان عبد الوهاب ماضي (زوجة الحاج قاسم الخطيب) في ذمة الله الحاج محمد علي حسن العقاد (أبو إبراهيم) في ذمة الله أسرار الصحف: تلقى مسؤول كبير إتصالين هاتفيّين من رئيس دولة كبرى خلال الأسبوع الجاري، بقيا طي الكتمان‎ بلدية الغازية: سنسطر محاضر بحق المؤسسات المخالفة وننشر أسماء المصابين غير الملتزمين بالحجر بلدية حارة صيدا: ملتزمون بقرار الإقفال وسننظم محاضر بحق المخالفين

كرنفال الإنتخابات!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 11 نيسان 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ندرك جيداً أنّ للإنتخابات النيابية عدّتها ووسائلها وأدواتها وحاشيتها، لكن من المُعيب أن يصل الأمر إلى الإستخفاف بعقول الناس (الواعين منهم على الأقل)! فإنّ مجرد الإطلاع على معظم أسماء اللوائح الإنتخابية أو قراءة بياناتها ووعودها، إضافة إلى الشعارات المُستخدمة في اللوحات الإعلانية، يجعلك تشعر بأنك تزور بلداً آخر (بل كوكباً آخر)، إذ تسودها جميعها لغة السيادة والتنمية والإصلاح والتغيير والنزاهة والعفة والإزدهار والتوافق!

أما التغطية الصحافية المواكبة «للفولوكلور» الإنتخابي فحدِّث ولا حرج، هنا نرى صورة مرشّح يحتضن «ببهجة ومحبة» النساء والأطفال، وهذا يزور المقاهي والمطاعم الشعبية و«يتلذّذ ويتغزّل» بالمآكل الشعبية، وذاك "يتشبث» بتمثال العذراء ويجوب ردهة الكنيسة جيئة وذهاباً، وآخر يختار «بعناية» مسجداً ومصلّى لكل صلاة من الصلوات الخمس  ويحشو خطبه وتصريحاته بما تيسّر من الآيات والأحاديث النبويّة!

ويزيد الطين بلّة تلك الأغاني والأناشيد والأهازيج المُستحدثة لهذه المناسبة «المجيدة»! أضف إلى ذلك كله عدّة «الـتي- شيرت» و«الكاب» ومختلف أنواع اللافتات والمُلصقات والأزرار.

وطبعاً لا ننسى الإطلالات التلفزيونية والإذاعية، والجولات والمهرجانات واللقاءات الشعبية «العفوية» وما يرافقها من صور «السلفي» وأخواتها ... وما يرافق الجولات من إطلاق الرصاص والمفرقعات والزغاريد والطبل والزمر والذبائح! وفيها نسمع من الخطاب السياسي ما ينطبق عليه المثل القائل «سلاحُ اللئام قبحُ الكلام».

و«زاد في الطنبور نغماً» وسائل التهاوش الإجتماعي )المسماة زوراً التواصل(، حيث يتدنى مستوى الكلام إلى الدرك الأسفل ويخرج عن الأخلاق واللياقات والعادات والتقاليد والأعراف، ويتخطى في التحريض والإدانة والشتائم جميع الخطوط الحمراء، ويلطخ ويلوّث نقاء «السموات الزرقاء».

كما لاننسى ما يحدث من تعدّيات بالصور واللافتات والكتابات على الجدران والأملاك الخاصة والعامة على حدّ سواء وما تسببه من تلوث بصري عشوائي استفزازي، لا جماليّة فيه ولا ذًوق ولا مضمون.

سوف يتم إخضاعنا لفترة مريرة من الحملات الإنتخابية، وهو عقاب جماعي وتعذيب يسود فيه منطق أنّ «لا صوت يعلو فوق صوت المسخرة الإنتخابية»، وهذه الجعجعة ستلفظ (والحمد لله) أنفاسها في النهاية في عيد الشهداء في 6 أيار، على أن تبدأ بعدها جولة جديدة من المُهاترات والمُحاصصات والسجالات السياسية وحسابات الانتصارات والمقاعد الوزارية السياديّة، ومع ذلك فإن الجروح التي ستخلفها انتخابات 2018 لا يبدو أن بعض مُسببيها يُدركون مدى بشاعة آثارها على البشر والحجر. 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942715148
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة