صيدا سيتي

الشهاب: تعطيل يوم (السبت) خطوة فارغة؟ القطاع الاستشفائي مُهدّد... أيام ويتوقّف العمل بين "حذف الأصفار" واعتماد "الدولار اللبناني" حلولٌ ومقترحات صيدا تواكب تكليف الحريري... والهاجس الصحّي والمعيشي يتقدّم أسرار الصحف: عمليات صرف موظفين ومعلمين تتوالى في القطاع الخاص والمؤسسات السياحية لقاء بين اتحاد نقابات عمال فلسطين فرع لبنان واتحاد نقابات العمال في الجنوب اكد متابعة المطالب مسيرة سيارة لمناصري المستقبل في صيدا تأييدا للرئيس الحريري وابتهاجا بتكليفه موظفو مستشفى صيدا: سنوقف استقبال مرضى كورونا لأننا لم نحصل على رواتبنا من 3 أشهر ناصر حمود: اللبنانيون استشعروا الامل مع تكليف الرئيس الحريري وعلى الجميع تسهيل مهمته لاجل لبنان! لافتة مهنئة للرئيس سعد الحريري عند مدخل صيدا Section Managers needed: Retail experience required, with Managerial skills Section Managers needed: Retail experience required, with Managerial skills أسامة سعد: أغادر بعبدا بلا أسماء إذ سقطت عندي الأسماء كلها كما سقطت عند الناس دخان أسود كثيف من معمل الجية جراء عطل في المجموعة الثالثة تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية مطلوب موظفين للعمل في شركة في الجية من طلاب المهني أو الجامعي المتخرجين حديثاً مطلوب موظف باركينغ + موظف صالة + أمين صندوق لشركة تجارية في صيدا مطلوب موظف باركينغ + موظف صالة + أمين صندوق لشركة تجارية في صيدا مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب

الإغتيالات السياسية في لبنان تجاوزت حق الناس بمعرفة الحقيقة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الخميس 29 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 1437 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء: 

لبنان «المُستقلّ» لا يتجاوز عمره 74 عاماً ومع ذلك فإن تاريخ الإغتيالات السياسيّة في لبنان سبقت ولادته حيث اغتيل (على سبيل المثال) فؤاد جنبلاط (والد كمال جنبلاط) في عام 1921!

وملفات الإغتيالات واسعة ومُمتدة ويصعب حصرها بسبب عدد الذين اغتيلوا من الشخصيات السياسية والدينية والإعلامية، حيث تم التعرّف على الجناة في بعض الحالات، أو الإشتباه بهم، لكن دون مصولهم إلى القضاء دائماً، وبقي معظم الحالات مجهولاً وعاصياً على التحقيق حتى تاريخه.

المؤسف ان لبنان ساحة مفتوحة أمام الإغتيالات التي تهدف إلى تغيير الواقع السياسي، عبر إزاحة الخصم، واستهداف الإستقرار والأمن، وتعطيل المؤسّسات، عدا عن العديد من التداعيات التي تتبع عمليّة الإغتيال والتصفية.

نجد في مسلسل الإغتيالات، اغتيال رئيسيّ جمهورية (بشير الجميّل 1982، ورينيه معّوض 1989) وثلاثة رؤوساء حكومة (رياض الصلح 1951، رشيد كرامي 1987، ورفيق الحريري 2005)، والعديد من الوزراء والنّواب (محمد العبود 1952، نعيم مغبغب 1959، ألبير الحاج 1961، معروف سعد 1975، كمال جنبلاط 1977، طوني فرنجية 1978، بشير كيروز 1982، ناظم القادري 1989، إيلي حبيقة 2002، باسل فليحان 2005، جبران تويني 2005، بيار الجميّل 2006، وليد عيدو 2007، انطوان غانم 2007، ومحمد شطح 2013).

كما اغتيلت مراجع وشخصيات دينية (الأب الياس لطف الله 1976، الأب طانيوس سلامه 1976، الأب شعيا غانم  1976، رئيس اتحاد الجمعيات والمؤسسات الإسلامية في لبنان الشيخ أحمد عساف 1982، رئيس القضاء المذهبي الدرزي الشيخ حليم تقي الدين 1983، رئيس المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى الشيخ صبحي الصالح 1986، المونسنيور ألبير خريش 1988، مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ حسن خالد 1989، الأب البير شرفان 1990، الأب سليمان أبو خليل 1990، الأب سمعان خوري 1992، رئيس جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية الشيخ نزار حلبي 1995، وعضو الهيئة العامة في «تجمّع العلماء المسلمين» الشيخ سعد الدين غيّة 2013).

كذلك تم اغتيال صحافيين بارزين (مالك صحيفة «التلغراف» نسيب المتني 1958، مالك صحيفة «الحياة» كامل مروة 1966، رئيس تحرير «لوريان لوجور» إدوار صعب 1976، مالك مجلة «الحوادث» سليم اللوزي 1980، نقيب الصحافة ومالك صحيفتي «الكفاح» و«الأحد» رياض طه 1980، الصحافي محمد شقير مستشار الرئيس أمين الجميّل 1988، والصحافي سمير قصير 2005).

واغتيل سياسيين وقضاة وشخصيّات (عبد الله عادل عسيران 1971، المحامي خالد صاغيّة 1974، محافظ الشمال فايز العماد 1975، شقيقة كمال جنبلاط ليندا 1976، إبنة بشير الجميّل مايا 1980، المناضل أنور الفطايري 1989، رئيس حزب الوطنيين الأحرار داني شمعون 1990، عضو مجلس قيادة القوات اللبنانية الدكتور الياس الزايك 1990. واغتيل القضاة حسن عثمان وعماد شهاب ووليد هرموش وعاصم أبو ضاهر (1999)، القيادي قي حزب القوات اللبنانية رمزي عيراني 2002، الأمين العام الأسبق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي 2005، وأحد مؤسسي الحزب الديمقراطي اللبناني صالح العريضي 2008).

واغتيل أمنيون وعسكريون (قائد اللواء الخامس في الجيش العميد الركن خليل كنعان 1986، مدير العمليات في الجيش العميد الركن فرانسوا الحاج 2007، مهندس الإتصال والمعلوماتية في شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي النقيب وسام عيد 2008، ورئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد وسام الحسن 2012).

ولا نُغفل الإغتيالات التي قام بها العدو الصهيوني ضد مقاومين فلسطينييّن (على سبيل المثال لا الحصر المناضل غسّان كنفاني 1972، القادة الفلسطينيون الثلاثة كمال عدوان وكمال ناصر وأبو يوسف النجار 1973، القيادي في منظّمة التحرير الفلسطينية علي حسن سلامة 1979، إبن الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة) محمد جهاد أحمد جبريل 2002).

وإغتيالات العدو الصهيوني للمقاومين اللبنانييّن (على سبيل المثال لا الحصر الشيخ راغب حرب 1984، القائدان في حركة «أمل» محمد سعد وخليل جرادي 1985، القادة في حركة «أمل» داود داود ومحمود فقيه وحسن سبيتي 1989، الأمين العام السابق لـ «حزب الله» عباس الموسوي 1992، القائد في حركة «الجهاد الإسلامي في فلسطين» محمود محمد المجذوب 2006، القائد العسكري في «حزب الله» حسان اللقيس 2013).

وكذلك الإغتيالات التي طالت العديد من الجنسيّات الأخرى على الأراضي اللبنانيّة (على سبيل المثال لا الحصر السكرتير الأوّل في السفارة الأردنية نائب عمران المعايطة 1993، والمعارض العراقي الشيخ طالب السهيل التميمي 1993).

هذا عدا محاولات الإغتيالات الفاشلة مثل محاولة اغتيال عميد حزب الكتلة الوطنية ريمون إده 1976، رئيس حزب الكتائب الشيخ بيار الجميّل 1979، رئيس الجمهورية كميل شمعون 1980، الرئيس كامل الأسعد 1981، بطريرك الروم الكاثوليك مكسيموس الخامس حكيم 1981، النائب حسن الرفاعي 1982، الوزير وليد جنبلاط 1983، رئيس الحكومة سليم الحص 1984، الرئيس صائب سلام 1985، نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي 1985، النائب مصطفى سعد 1985، العلامة محمد حسين فضل الله 1986، العماد ميشال عون 1990، نائب رئيس الحكومة ميشال المر 1991، مفتي راشيا الشيخ احمد رؤوف القادري 2000، الوزير مروان حمادة 2004، الإعلامية مي شدياق 2005، نائب رئيس الحكومة الياس المر 2005، نائب رئيس شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي المقدم سمير شحادة 2006، وغيرهم، مع الإشارة إلى محاولات الإغتيال التي كشفتها القوى الأمنيّة أو أحبطتها، وكذلك ملفات اختفاء الأشخاص.

ولقد اشتهر لبنان بأنّ معظم قضايا الإغتيالات السياسية قد انتهى التحقيق فيها إلى أن تُسجّل ضد مجهول، وطفح الكيل بالناس وهم يُطالبون السلطة بتبيان الحقيقة دون جدوى. ودفع التقاعس المُزمن بالناس إلى فقدان ثقتهم بجهات التحقيق والقضاء اللبنانيين وإلى التحوّل نحو المطالبة بلجان تحقيق دولية.

الحقيقة قد تكون مُرّة وقد «تجرح»، لكن معرفة الحقيقة حقّ للناس على دولتهم، والحقُّ سُلطان، وهو يُؤخذ ولا يُعطى، ويعلو ولا يُعلى عليه، والحقُّ لا يمًوت ووراؤه مُطالب.

رغم هذا المخاض العسير، أن يبقى «لبنان الدولة» على قيد الحياة فتلك أعجوبة مُذهلة!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942471607
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة