صيدا سيتي

السعودي يعزي برحيل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح: صيدا لا تنسى أياديه البيضاء دعوة إلى اعتصام جماهيري عند ساحة باب السراي في صيدا القديمة رفضاً لمشاريع التآمر والتطبيع العربي‎ رئيس جمعية جامع البحر الخيرية حسن صفدية في اليوم العالمي لكبار السن: رغم الأزمات تثبت صيدا انها مدينة للخير خبر سار دعما للأهالي الكرام من مدرسة الغد المشرق الجديدة خبر سار دعما للأهالي الكرام من مدرسة الغد المشرق الجديدة مدير الاونروا يحذر من كارثة صحية واغاثية وتربوية تطال المخيمات في لبنان قريبا حمّود لـ "إذاعة الفجر": قانون العفو العام دخل البازار السياسي ونرفض أي قانون لا يشمل الجميع اعتصام أمام مدخل مستشفى صيدا الحكومي غدا الجمعة الساعة 11 صباحا الحاجة نهى محمد سعيد الحص (أرملة الحاج حسين اليمن) في ذمة الله مزيحم: دائرة تنفيذ قصر عدل صيدا مقفلة حتى اكتمال فترة حجر المصابين روتاري صيدا قدم مساعدات عينية لجمعية جامع البحر الخيرية دائرتا نفوس صيدا وتنفيذ قصر العدل عاودتا العمل دعوة لحضور إطلاق نشرة " الجنوب" الورقية والافتراضية المهندس الحاج سليمان أحمد العلي (أبو سامر) في ذمة الله البزري: انتشار الوباء سريع وسيصل إلى كل الاماكن وكل المنازل والمصالح والمؤسسات الحاجة معلا صالح إبراهيم (أم مفيد) في ذمة الله شحّ في المازوت... الدولة لا تدفع و"أجانب التنظيفات" رحلوا - مطلوب 600 عامل نظافة لبناني! مدير عام "الاونروا" في عين الحلوة اليوم وسط اتهامات بالتقصير أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 1 تشرين الأول 2020 MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم

قاصر عن الشهابي: خططنا لتفجير ثكنة زغيب في صيدا انتقاماً لماجد الماجد

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - السبت 07 آذار 2015 - [ عدد المشاهدة: 2404 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: موقع جريدة المستقبل

تمكن أحد أبرز المطلوبين الفلسطينيين أسامة الشهابي من مخبئه في مخيم عين الحلوة من استمالة قاصرين والانضواء تحت «جناحيه» لتنفيذ مخططاته الارهابية والالتحاق به ليصيروا تحت ولائه.

ونجح الشهابي في «جذب» القاصر الفلسطيني ي. ق. الذي «زكّته» عند الشهابي شهرته بعدما علم الأخير بأن القاصر قريب ص. ق. الذي قضى في العراق أثناء «جهاده «الى جانب أبو مصعب الزرقاوي.

ومن هذا المنطلق، وضع الشهابي ثقته بالقاصر حيث أسند إليه مهمة كانت الأولى له وتقضي بمراقبة المدعو مصطفى عبد العزيز ومعرفة إذا كان الأخير يعمل كمخبر لصالح الدولة اللبنانية.

وكرّت بعدها «سبحة» المهمات، حيث طلب الشهابي من القاصر مراقبة ثكنة زغيب في صيدا ومعرفة عدد كاميرات المراقبة في المكان وعدد العناصر والدشم الموضوعة هناك، ليتبين لاحقاً ان الشهابي كان يخطط للقيام بعمل أمني يستهدف الثكنة المذكورة.

وبعد أسبوع من ذلك تم العثور على سيارة مفخخة قرب الثكنة، وقد علم القاصر من المدعو ع. خ. الذي أخبره ان الشهابي أرسل السيارة «رداً على مقتل السعودي ماجد الماجد»، والأخير كان قد توفي في المستشفى العسكري بعد إصابته بجرثومة قاتلة.

فالأخير حاول مقابلة الشهابي للذهاب الى سوريا، لكنه نفى ذلك زاعماً ان سبب محاولة لقائه بالشهابي مساعدته على عودة شقيقه من سوريا الذي دخلها عن طريق الشهابي.

وكانت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن الطيار خليل ابراهيم قد استجوبت القاصرين المذكورين والمخلى سبيله هـ.. ع. ورفعت الجلسة الى 27 الجاري للمرافعة والحكم.

وباستجوابه بحضور وكيلته المحامية هتاف وهبي أفاد ي. ان قريبة صالح توفي في العراق وقتل هناك وكان حينها ي. صغيراً. وأكد انه كان يتردد الى منزل أسامة الشهابي وقد انقطع عن ذلك قبل عامين أو ثلاثة.

وروى أنه تلقى دروساً دينية لدى الشهابي لمرتين فقط وذلك عن القرآن والفقه، وان المدعو زبيدات أرسله الى «أبو المدارس» لإكمال الدورة الدينية بعد انشغال الشهابي. وأوضح انه لا يعرف اذا كان «أبو المدارس» هو نفسه الذي قتل قبل نحو أسبوعين بمداهمة للقوى الأمنية في البداوي. وقال عن «أبو المدارس» انه كان يسكن في الشارع التحتاني في مخيم عين الحلوة وكان يكفّر الدولة والجيش وان عقاب الكافر هو القتل.

وبسؤاله أفاد ي. ق. ان الشهابي كلفه بمراقبة مصطفى عبد العزيز لمعرفة ما اذا كان يعمل كمخبر مع الدولة ثم طلب منه مراقبة ثكنة الجيش في صيدا ومعرفة عدد كاميرات المراقبة وعدد الحراس والدشم في المكان وقال: «كنت أعمل في صيدا وكانت الثكنة على طريقي».

وأوضح ان «أبو المدارس» قال له انه سيقوم بعمل تفجيري ضد الثكنة، وبعد أسبوع من ذلك سمع بالعثور على سيارة مفخخة بالقرب منها، وقد سمع ع. خ. وهو ابن شقيقة الشهابي بأنه أرسل السيارة المذكورة، حيث التقى به في محلة الصفصاف في المخيم وأخبره ان إرسال السيارة «هو ردّ على مقتل ماجد الماجد».

وتابع ي. يقول ان أبو المدارس طلب منه مراقبة قصر العدل في صيدا ومعرفة مداخله ولكنه لم يفعل.

وعاد ي. ليقول ان ما ذكره جاء تحت الضرب والتعذيب في معرض التحقيق الأولي، وذكر حينها انه دخل الى مخزن كبير في حي الصفصاف وأعلمه الشهابي انه مركز التنظيم.

وسئل عن القاصر ع. ف. فقال ان الأخير طلب منه مقابلة الشهابي من دون أن يذكر له السبب، وبالفعل رافقه الى الشهابي الذي لم يقابلهما لانشغالاته وطلب منهما العودة اليه مرة أخرى لكنهما لم يعودا.

وأكد ي. ان الشهابي لم يعرض عليه الذهاب الى سوريا، موضحاً بأنه لا يعرف استعمال السلاح.

وفي رده على أسئلة موكلته قال ي. ان لديه مشاكل صحية ويعاني من «كهرباء في الرأس».

وتدخل ممثل النيابة العامة القاضي فادي عقيقي طالباً سؤال القاصر عما إذا كانت الأسئلة التي وجّهت إليه واضحة بالنسبة له فأجاب: «هيك وهيك»، وأضاف: «أنا لم أراقب الثكنة أبداً».

وباستجواب ع. ف. بحضور وكيلته المحامية منى الشامية أوضح انه موقوف منذ 10 أشهر وقد تعرف إلى ي. في مسجد النور، وكان شقيقه قد ذهب الى سوريا بمساعدة الشهابي فطلب من ي. أن يعرفه على الأخير لاسترجاع شقيقه لأن لديه مشاكل صحية. وبسؤاله قال انه اعترف في التحقيق الأولي انه طلب من الشهابي إرساله الى سوريا بسبب التعذيب الذي تعرض له.

وأضاف: ذكرت أسماء في التحقيق الأولي بسبب ما تعرضت له وأنا أتناول أدوية أعصاب.

ورداً على سؤال قال ع.: ان المحقق أخبرني بأن ي. اعترف بأني راقبت معه ثكنة صيدا، انما لم أفعل وايدت أقوال ي. بسبب الضرب، وقلت حينها اني راقبت الثكنة لمدة 3 دقائق، وأنا لدي ضعف في النظر.

وسئل عما ذكره سابقاً بأنه ذهب بسيارة والده وادعى انها تعطلت أمام الثكنة فأجاب: أنا قلت ذلك للتخلص من التعذيب.

وعن المتهم هـ. ع. قال ع. ف، انه اعترف عليه تحت التعذيب وهو لا يعرفه انما يعرف ابن عمّه محمود.

وعما اذا كان بنيّته الذهاب الى سوريا قال لي: ليس لدي هذا الفكر للجهاد، وأنا لم أخضع لدروس فقهية تسمح لي بالذهاب الى سوريا للقتال. وبسؤاله قال: ان أخي قاتل في يبرود وعاد بعد شهرين ونصف وهو حالياً في المخيم.

وباستجواب هـ. ع. بحضور وكيله المحامي حسن سيف الدين أفاد انه تعرف إلى ع. في السجن. أما ي. فكان يراه في المخيم وان لا علاقة له بالتنظيمات. وقال انه كان يعمل لدى الشيخ ماهر حمود، نافياً ما أدلى به سابقاً «بأنه يهوى حمل السلاح» بسبب الضرب الذي تعرض له. وقال ان والده منعه من الدخول الى المخيم وقد أوقفت 4 أشهر ظلماً.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940868450
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة