صيدا سيتي

هل رُفع الغطاء الدولي عن رياض سلامة؟ التأمين بخطر والدولة غائبة أسرار الصحف: هجرة هندسية ورياضية وسواها إلى دبي وبعض دول الخليج موازنة 2021... ملء الفراغ في الوقت الضائع الإلتزام بالإقفال يهتزّ في صيدا والحراك مستمرّ... وفواكه سوريّة تغزو الأسواق لماذا يتم جمع المعلومات عنكم عبر الإنترنت؟ مبادرة شباب نزلة صيدون نموذج للعمل الشبابي التطوعي في خدمة الناس طبيب صيدا والجنوب... والمقاومة إبراهيم الأمين: كل الطرقات تمر بغسّان حمود إبراهيم عميس: لن ندخل في الزواريب كيف يبدو مشهد الاحتجاجات الآن في صيدا؟ إطارات مشتعلة عند تقاطع إيليا وقطع الطريق في القياعة اعادة فتح السير عند تقاطع ايليا بعد قطعه لبعض الوقت من قبل المحتجين البزري تفقد مستشفى صيدا الحكومي: ندرس إمكانية إعتماد مراكز تلقيح إضافية في صيدا صيدا والجوار: تزايد الخروقات يرفع وتيرة الإجراءات! وزير الصحة عرض إجراءات كبح انتشار كورونا في المخيمات: الخطة اللبنانية للتلقيح تشمل اللاجئين الفلسطينيين أبو العردات واليوسف زارا مستشفى حمود الجامعي في صيدا.. والتقيا عميس السعودي أطلق غرفة عمليات اتحاد بلديات صيدا الزهراني لمواكبة التحضيرات التنظيمية للتلقيح ضد الفيروس القاضي ابراهيم يطلب من القضاة الراغبين بالحصول على لقاح كورونا التسجيل عبر الموقع الإلكتروني لصندوق تعاضد القضاة أسامة سعد خلال مؤتمر صحفي: لتشكيل لجان شعبية وللاستعداد لحراك شعبي واسع في كل المناطق

تجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبناني الصيني يُدين التعرّض للوزير الأسبق عدنان القصار

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
تجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبناني الصيني يُدين التعرّض للوزير الأسبق عدنان القصار

عدنان القصار مؤسّس العلاقات اللبنانية – الصينية

مُطلق المبادرات الاقتصادية العربية والدولية ورجل الخير والعمل الاجتماعي

عدنان القصار قامة وطنية، عربية ودولية فريدة واستثنائية، لم يشهد لبنان والعالم العربي مثيلا لها في تاريخه الحديث. ومن المفاجئ والمُدان، أن يتعرّض القصار لحادثة الإساءة التي شكلت إدانة لمن قام بها وتجرأ على إطلاق الأحكام، بوجه صاحب اليد البيضاء والمواقف الوطنية والإنجازات التي لا تعدّ ولا تحصى.

عندما كان عدنان القصار منذ 70 عاما يشيّد جسور العلاقات الدولية من أجل لبنان، كان وطننا قد نال استقلاله للتو ولا يزال في بداية مراحل تحرّره وبناء اقتصاده وتكوين مؤسساته. وفي خمسينيات القرن الماضي كان القصار في مقدمة بُناة العلاقات اللبنانية - الصينية، لا بل كان ربما الأوحد الذي رأى الأهمية الكُبرى لتعزيز العلاقات مع الصين. لقد آمن بأهمية تشييد جسور التعاون مع رجال الأعمال الصينيين والمؤسسات الحكومية الصينية، وهو الذي وقّع أولى اتفاقيات التعاون اللبنانية الصينية في ذلك الوقت.

ولم يكن إنجازه هذا لبنانيا فحسب، بل فتح طريق الحرير العربي إلى الصين، قبل عشرات السنين من إعادة إحياء هذه الفكرة. لقد كان سبّاقا في كل ملف حمله، وفي كل مسعى بذله. ويشهد القاصي والداني أن هذا الرجل، لم يتردد لحظة واحدة بخدمة كل العالم العربيوكل أصدقاء لبنان في مشارق الأرض ومغاربها.

عندما أسّس القصار الشركات وأطلق ودعم مؤسسات العمل الخيري، كنّا في لبنان بأشدّ الحاجة إلى هذا المعدن من الرجال الذين يؤمنون بفعل الخير من أجل الخير فحسب. علّم الأجيال على نفقته الخاصة، في أهم جامعات العالم وأرقاها، وأكثرها تقدما.

لم يرد طلبا لأحد، وطنيّتعبر أعماله الخيّرة الطوائف، وترتفع فوق الانقسامات اللبنانية. مجموعة مؤسساته الخيرية أكثر من تُحصى، تبدأ عند مراكز الخدمات الاجتماعية وتشمل المؤسسات الدينية والتربوية والإنسانية والطبية، ولا تنتهي عند دعم الشباب أصحاب الأفكار المُبدعة والمتميّزة. لقد شكّل القصار بالفعل سندا لكل الشعب اللبناني بكافة ألوانه وتوجّهاته وأفكاره.

لبنان هذا البلد الصغير جغرافيا، كان أصغر من أحلام القصار الذي فتح حدود الدنيا بذكاء وقّاد وجرأة وإقدام، فكوّن الشركات حول العالم، ووظّف أبناء لبنان في كل مكان. كرّمته الدول أينما حلّ، وتوّجته الصين صديقا دائما لها، وهو الذي عرفها واستثمر فيها ومتّن علاقات وطنه بها عن سابق تصوّر وتصميم.

وعندما سار لبنان في طريق جُلجلة الآلام منذ عام، وأصاب القطاع المصرفي ما أصابه، كان القصار من المتضررين مثله مثل كل المودعين. هل يُعقل أن يكون القصار راضعما أصاب القطاع المصرفي في لبنان؟ هل يتخيّل عاقل أن يكون القصار مرحبا بما حصل؟ كل القطاع المصرفي تضرّر، وليس من الحكمة تحميل قادة القطاع الخاص الأكفّاء ممن لا علاقة لهم بما حصل على المستوى المالي والاقتصادي، هذا الوزر الثقيل.

إن تجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبناني الصيني يستنكر بشدة الحادثة التي تعرّض لها الوزير الأسبق ورئيس مجلس إدارة "فرنسبنك" عدنان القصار، وتعتبر أن الذين قاموا بهذا العمل المُدان هم أشخاص أضاعوا البوصلة.

ويشدّد التجمّع على أن مثل هذه الأفعال لا تدين سوى أصحابها. ويجدّد التجمّع وقوفه إلى جانب القامة الوطنية والعالمية التي يمثّلها عدنان القصار، وتدعو إلى أوسع شجب واستنكار بوجه هذا العمل المرفوض.

ويؤكد التجمّع أن لبنان شعبا ومؤسسات، يكبر بأمثال القصار، وكلنا نشعر بالفخر لأننا أصدقاء هذا الرجل الاستثنائي. القصار رجل دولة ووطني ومعطاء وأصدقائه حول العالم قبل أصدقائه في لبنان، يشهدون له بمواقفه ورؤيته وريادته.

@ المصدر/ تجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبناني الصيني


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 950940209
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة