صيدا سيتي

عميس جال على فاعليات صيدا فيديو : الذكرى ٣٦ لمحاولة اغتيال المناضل مصطفى سعد...الكرامة الوطنية والكرامة الإنسانية قضية واحدة‎ الحاج محمد محمود العتر (الملقب بأبو سعيد) في ذمة الله لقاح الكورونا بين النظرية والتطبيق .. حلقة حوارية عبر الفايسبوك مصلحة الليطاني: التمكن من استثمار الامطار في توليد الطاقة الكهرومائية في الاولي وجون إعلام من المالية بعدم إحتساب فترة الإقفال الكامل الممتدة ما بين 14 و24/01/2021 ضمن الفترات المحددة للالتزام بالموجبات الضريبية صيدا وجزين: العاصفة تُحكم قبضتها ثم تُخلي الساحة للجليد! إخماد حريق سيارة من نوع مرسيدس على طريق ثكنة الجيش مصطفى أحمد سنجر في ذمة الله الحاج أحمد علي السمرة في ذمة الله مقابلة حصرية أجراها موقع الهيئة 302 الإلكتروني مع نائب رئيس اللجنة الإستشارية للأونروا معالي الوزبر السابق د. حسن منيمنة‎‎ البزري: لا نستطيع الاستمرار بمعادلة الإغلاق والفتح بل التحضير للتعايش مع كورونا طارق عكاوي: أبا علي ... غرسك باقٍ فينا موجة جديدة من التهديد الإلكتروني هل يعيد «امتحان» شباط أموال المودعين؟ شكاوى بالجملة على الاقتطاعات المصرفية من الحسابات وعلى السحوبات: حرب العمولات تشتعل بين البنوك وزبائنها بين "كورونا" والبطالة... عائلات صيداوية تئنّ فقراً أسرار الصحف: مرجع نيابي يبدي حذره إصابة واحدة نتيجة حادث سير في صيدا مطلوب ناطور لمنزل في شرق صيدا

الشهاب: نفسي على نفسي (فلسفة)؟

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب: نفسي على نفسي (فلسفة)؟

هل صحيح أني أستطيع الوصول إلى ما أريد متى شئت وحاولت؟ هل يمكن أن يكون هذا صحيحاً  أو حتى إحتمالاً، أو أملاً قوياً؟

 

إذن ما أبعد الأشياء وما أقربها! ما أقصر وما أطول المسافات بين أبعدها وأقربها. ما أكذب المسافات بين الأشياء، ما أكذب الأشياء في القرب والبُعد؟ وهل يوجد قرب وبعد أو قريب وبعيد؟

 

أريد أن يكون ما أراه وما أقرأه الآن صحيحاً، أريد أن تجعلوه صحيحاً، وأن تعلموا أنه صحيح، وأن تجعلوني أعرف وأقتنع أنه بين الأشياء، وبين أبعد الأشياء وأقربها هي دائماً أكذب المسافات، هي دائماً أكذب الأشياء؟

 

أريد أن تجعلوني أعرف أن لفظتي القرب والبعد لفظتان لهما تفسير بين الأحداث، وبين الأشياء؟ أريد أن تجعلوني أعرف كلمة قرب وبعد هي لغة واقع وشيء من الأشياء؟ أريد كل ذلك، أريده، ثم أريد مع ذلك وبعد ذلك أن أقول: أن أسباباً لم تكن منتظرة أو متوقعة أو محسوبة إلى أسباب أخرى منتظرة ومتوقعة ومحسوبة لا أستطع فيها الصعود، بل ولا محالة، هذا الصعود؟

 

فيا أيها الخفقان كن ما تشاء، ما تستطيع، كن عنيفاً، قاسياً، عاصفاً، أو كنْ رفيقاً، ورحيماً، ومهذباً، ووقوراً، ومجاملاً، وذكياً! كن ما أردت، وما استطعت، وكيف كنت؟

 

ويا أيها القدر! يا أقسى من يضرع إليه، أريد منك محاولة الصعود إلى أفلاكي.. إلى أشواقي.. إلى ذاتي! أريد منك أن تجعل حقي في الوصول وفي الصعود إلى من أريد الوصول والصعود إليه حقاً مطلقاً؟.

 

أريد منك أن تجعل حقي في الحياة حقاً مطلقاً وأن أعلن عن نفسي بأنها نفسي.. أريد منك أيها القدر أن تؤكد لي (اليوم) أن حقي في العيش! في لبنان؟ أصبح آمنّاً في وطني حقاً! أريد هذا! أريد منك هذا المقدَّر! والدليل ما يسلك إلى المطلوب، والبرهان ما يحدث في نفسي اليقين.

 

@ المصدر/ بقلم المربي الأستاذ منح شهاب - صيدا 

 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 950545529
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة