صيدا سيتي

في القلمون.. مداهمة منزل يحتوي على أعتدة عسكرية تعيين العقيد حرب رئيسا لمخابرات الجيش في الجنوب المكتب التربوي في الشعبي الناصري للسياسيين: فسادكم أكثر فتكا من وباء كورونا العثور على عقيد متقاعد في الجمارك جثة في منزله الهيئة 302 لرئيس الجمعية العامة: تصريحات سفير دولة الإحتلال في الأمم المتحدة حول اللاجئين والأونروا مُضلِّلَة اشكال وتضارب في الجامعة اليسوعية .. وسقوط جرحى جريحان باطلاق نار في عين الحلوة أضرار مادية في حادث سير بين 3 سيارات في الشاكرية في صيدا من بينها "ستيفيا"... 4 بدائل طبيعية صحية للسكر فيديو يرصد لحظة قتل مغني بالرصاص في وضح النار النواب في الزاوية: كلفة الدعم باهظة ومخاطر إنفاق الاحتياطي مُدمّرة (رنى سعرتي) ​عندما سأل الأميركيون: ماذا تفعلون.. هذا ليس اتفاقنا؟ (عماد مرمل) جريحان في حادث سير مروع على الكورنيش البحري لمدينة صيدا إقفال موقف الأونروا في صيدا احتجاجا على تقليص خدماتها الحاجة كاملة إبراهيم طاهر الصياح (أرملة محمود الصياح - أبو محمد) في ذمة الله الـ«يونيسف» تموّل طباعة الكتاب المدرسي... بشروطها أسرار الصحف: بدأ الحديث عن تطبيع سوري مع اسرائيل قبل موعد الانتخابات الرئاسية السورية المقبلة في تموز "كورونا" يُلغي الاحتفالات: الزينة تسبق الأعياد... رسالة أمل بخلاص لبنان مشروع "عابر"... ما الفوائد الاقتصادية من إطلاق عملة رقمية موحدة بين الإمارات والسعودية؟ للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية

في أيام "كورونا" نمط جديد في العادات الاجتماعية الصيداوية

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في زمن "كورونا"، تغير النمط التقليدي الذي طبع حياة اللبنانيين عقوداً طويلة من الزمن، خوفاً من تفشي الفيروس الذي فرض أسلوباً مختلفاً لم يألفوه من قبل، لم يتوقف على إلزامهم بـ "الحجر المنزلي الطوعي" والحد من التنقلات، ولا اتخاذ "الاجراءات الوقائية بالمزيد من النظافة والتعقيم وارتداء "الكفوف" و"الكمامات"، بل وصل الى حد تعليق "العادات الاجتماعية" موقتاً وحتى إشعار آخر، بدءاً من تبادل الزيارات، مروراً بتلافي التجمعات والاختلاط وصولاً إلى عدم تقبل التعازي والاكتفاء بإتصال للمواساة. المثال الصارخ في صيدا على التغيير، ما تضمنته بعض المناسبات الحزينة لا سيما في ما يتعلق بمراسم تقبل العزاء، حيث كان لافتاً في عدد من أوراق النعوة تذيلها بعبارة "نظراً إلى الوضع الصحي تقبل التعازي عبر الهاتف"، بعدما كان الأمر معتاداً على تقبل التعازي في القاعات والمنازل على مدى ثلاثة ايّام متتالية! ويقول قريب أحد المتوفين منذ أيام علي حمود، إن "تقبل التعازي يكون لمواساة ذوي الفقيد، ولكنه قد يتحول في هذه الايام الى كارثة صحية، لا نريد إلحاق الضرر بأحد على الاطلاق فقررنا تقبل التعازي على الهاتف". وعلى قاعدة "لا ضرر ولا ضرار"، عمد الكثير من العرسان في المدينة الى تأجيل حفلات "الخطوبة" او "الزواج" وهم يقبلون عليه عادة قبل حلول شهر رمضان من كل عام.

مقابل التغيير، ابتكر أبناء المدينة اساليب جديدة للتأقلم مع الواقع المستجد، انطلقت مبادرات فردية وجماعية وقائية بهدف حماية المدينة وأحيائها وأبنائها من خطر تفشي الفيروس، وأخرى إغاثية خيرية لتقديم يد العون للعائلات الفقيرة والمحتاجة والمتعففة، خصوصاً تلك التي أجبر معيلها على وقف عمله قسراً، في ظل الأزمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة، تصدرتها بلدية صيدا التي سارعت الى تطوير آلية رش مواد التعقيم، بجهد مشترك من رئيس ورش البلدية مصطفى أرناؤوط بالتعاون مع عضو الفريق أحمد الغربي وذلك بإضافة رشاشات رذاذ ثبتت على أحد جانبي الآلية التابعة لورش البلدية.

@ المصدر/ محمد دهشة - نداء الوطن


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946889247
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة