صيدا سيتي

البطالة تُفرّق بين زوجين... والأزمة الاقتصادية تفرض نمطاً جديداً للعيش بكرامة مستشفى سبلين نفى وجود حالات Corana Virus لديه قتيل نتيجة حادث صدم على أوتوستراد الرميلة المكتب الطلابي في التنظيم الشعبي الناصري يضع إكليلاً من الزهر على نصب الشهيد معروف سعد في الذكرى 45 لاستشهاده لقاء ودي في لعبة الداما الشعبية في ساحة باب السراي‎ معروف سعد الأشد حضوراً رغم طول الغياب (بقلم طلال أرقه دان) معروف سعد تاريخ من تاريخ الوطن وفلسطين (بقلم المستشار الصحافي أحمد الغربي) أسامة سعد خلال لقائه وفدا من منتدى الشباب القومي العربي يشيد بدور الشباب في البلدان العربية الحريري التقت وفداً من رابطتي "الثانوي والأساسي" وضو والسعودي والعميد الحسن والشريف السفير الصيني مستقبلا وفدا تضامنيا: ننسّق مع السلطات اللبنانية لمواجهة كورونا دعوة إلى حضور المعرض الفني (الطبيعة والتراث اللبناني) في صيدا بمشاركة الفنان التشكيلي ناجي المعماري ابو شامة يقدم صورة فوتوغرافية إلى النائب بهية الحريري دعوة إلى حضور شرح: تفسير الفاتحة وقصار المفصل من غريب القرآن، مع الدكتور الشيخ شعبان شعار الشهاب: الإصلاحات في الغربال؟ دورة في أساسيات التصوير الفوتوغرافي فوج الإنقاذ الشعبي يضيء الشموع إحياءً للذكرى 45 لاستشهاد المناضل معروف سعد لقاء طارىء بدعوة من بلدية صيدا بحث مخاطر فيروس الكورونا وسبل الوقاية خليل المتبولي: معروف سعد ... المناضل والقضية!.. صيدا: إشتبه بحالته وتأكد من عدم إصابته بـ"كورونا"... ومنسوب القلق يرتفع "الأونروا" أنشأت غرفة طوارئ وشرعت بحملات توعية في مدارسها

قصة جرّة السلطان

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 04 كانون أول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يروى أن سلطاناً في الزمن الغابر كان يتفقد أرجاء مملكته عندما مر على قرية ووجد أهلها يشربون من النهر مباشرة، فأمر بوضع جرة كبيرة ليشربوا منها ثم مضى ليكمل باقي جولته.

وتطبيقاً لتعليمات جلالة السلطان، أمر كبير الوزراء فوراً بشـراء جرّة ووضعها على جانب الترعة ليشرب منها الناس.

وبعد أن وصلت الجرّة إلى المكان، قال أحد الحاشية: هذه الجرٌة مال عام وعهدة حكومية، لذلك لا بد من خفير يقوم بحراستها، وكذلك لابد من سقاء ليملأها كلما أصبحت فارغة.

وبما أنه ليس معقولاً أن يبقى خفير واحد وسقاء واحد يعملان طول اليوم وطوال الأسبوع، تم تعيين ٣ خفراء و٣ سقايين للعمل بنظام الورديات (٨ ساعات يومياً لكل حارس ولكل سقاء) لحراسة وملء الجرّة !!

ثم نهض رجل آخر من حاشية الملك وقال: هذه الجرّة تحتاج إلى حمّالة وغطاء وكوز للشرب، لذا لا بد من تعيين مدير فني مختص في الصيانة لعمل الحمّالة والغطاء والكوز.

وهنا بادر شاب آخر "خبير متعمق صاحب نظره ثاقبة"، وقال: طيّب ومن ذا الذي ينظم حسابات عمل الجرة ورواتب العاملين فيه؟ لا بد من إنشاء إدارة مالية يرأسها: "مدير تنفيذي للشؤون المالية" وتعيين محاسبين بها ليصرف للعمال رواتبهم.

ثم جاء بعده من يقول: طيّب، ومن ذا الذي يضمن أن العمال الموكلين بالجرة سيعملون بانتظام؟ فتم إنشاء إدارة لشؤون العاملين وعمل دفاتر حضور وانصراف للموظفين وعُيّن عليه مدير عام تنفيذي للموارد البشرية.

ثم أضاف موظف كبير آخر: طيّب، لو حصلت تجاوزات أو منازعات بين العمال، فمن سيفصل بينهم لحسن سير عمل الجرة وسقاية الناس؟ أرى أنه لا بد من إنشاء إدارة شؤون قانونية للتحقيق مع المخالفين والفصل بين المتنازعين.

وبعد أن تم تكوين كل هذه الإدارات، جاء موظف موقر وصاحب شهادات عليا وخبرات أجنبية وقال: لا يجوز ترك العمال يتصرفون على هواهم، فمن سيرأس كل هؤلاء؟ الأمر يتطلب تعيين موظف كبير ليدير العمل والعمال ويرعى مصالح الشعب.

وبعد مرور سنة، كان السلطان يمر كالعادة متفقداً، فوجد مبنىً فخماً مضاءً بأنوارٍ كثيرة وتعلوه لافتة كبيرة مكتوب عليها «الإدارة العامة لشؤون الجرّة».

ووجد في المبنى غرفاً وقاعات اجتماعات ومكاتب كثيرة، كما وجد رجلاً مهيباً أشيب الشعر يجلس على مكتب كبير وأمامه لافته كتب عليها "الأستاذ الدكتور الخبير الدولي المدير العام التنفيذي لشـؤون النهر والجرّة ".

فتساءل السلطان مندهشاً عن سر هذا المبنى وهذه الإدارة الغريبة التي لم يسمع بها من قبل...

فأجابته الحاشية: يا صاحب السمو، هذا المبنى الجديد هو للعناية بمصالح البلاد والعباد لتسيير مرفق عام هام خاص بشؤون الجرّة الذي أمرت بها للناس في العام الماضي!

ذهب السلطان لتفقد الجرّة، فكانت المفاجأة أن وجدها فارغةً ومكسورةً وفي داخلها فأر ميت، وبجانبها خفير وسقاء نائمين، وبجانبهما لافتة مكتوب عليها "تبرعوا لإصلاح الجرّة، مع تحيات الإدارة العامة لشؤون النهر والجرّة"!

@ المصدر/ اختيار عبد الفتاح خطاب (منقول)

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 925091582
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة