صيدا سيتي

ليلاً .. إصابة واحدة نتيجة حادث صدم على الكورنيش البحري في صيدا البطالة تُفرّق بين زوجين... والأزمة الاقتصادية تفرض نمطاً جديداً للعيش بكرامة مستشفى سبلين نفى وجود حالات Corana Virus لديه قتيل نتيجة حادث صدم على أوتوستراد الرميلة المكتب الطلابي في التنظيم الشعبي الناصري يضع إكليلاً من الزهر على نصب الشهيد معروف سعد في الذكرى 45 لاستشهاده لقاء ودي في لعبة الداما الشعبية في ساحة باب السراي‎ معروف سعد الأشد حضوراً رغم طول الغياب (بقلم طلال أرقه دان) معروف سعد تاريخ من تاريخ الوطن وفلسطين (بقلم المستشار الصحافي أحمد الغربي) أسامة سعد خلال لقائه وفدا من منتدى الشباب القومي العربي يشيد بدور الشباب في البلدان العربية الحريري التقت وفداً من رابطتي "الثانوي والأساسي" وضو والسعودي والعميد الحسن والشريف السفير الصيني مستقبلا وفدا تضامنيا: ننسّق مع السلطات اللبنانية لمواجهة كورونا دعوة إلى حضور المعرض الفني (الطبيعة والتراث اللبناني) في صيدا بمشاركة الفنان التشكيلي ناجي المعماري ابو شامة يقدم صورة فوتوغرافية إلى النائب بهية الحريري دعوة إلى حضور شرح: تفسير الفاتحة وقصار المفصل من غريب القرآن، مع الدكتور الشيخ شعبان شعار الشهاب: الإصلاحات في الغربال؟ دورة في أساسيات التصوير الفوتوغرافي فوج الإنقاذ الشعبي يضيء الشموع إحياءً للذكرى 45 لاستشهاد المناضل معروف سعد لقاء طارىء بدعوة من بلدية صيدا بحث مخاطر فيروس الكورونا وسبل الوقاية خليل المتبولي: معروف سعد ... المناضل والقضية!.. صيدا: إشتبه بحالته وتأكد من عدم إصابته بـ"كورونا"... ومنسوب القلق يرتفع

جئني بمثلهم (5): المختار ولد داده

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الجمعة 08 تشرين ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

هو سياسي ومحامي موريتاني يُعدّ باني الدولة الموريتانية، حيث كافح من أجل استقلالها وتولّى منصب الرئاسة فيها منذ الاستقلال عن فرنسا مطلع ستّينيات القرن العشرين.

زار الرئيس الزائيري الجنرال موبوتو سي سي سيكو موريتانيا لمدة ثلاثة أيام في عام 1973، وكانت موريتانيا تعتبر من أفقر بلدان القارة الأفريقية، واقتصادها يعتمد على صيد الأسماك والزراعة والرعي.

لاحظ الرئيس الزائيري أثناء المباحثات أن الرئيس ولد داداه لم يغير بدلته طيلة الايام الثلاثة، وأدرك أن مضيفه لا يملك المال الكافي لشراء البدلات الأنيقة. وعند اختتام زيارته، وفي صالة المغادرة في مطار نواكشوط، سلم الرئيس موبوتو شيك بمبلغ 5 ملايين دولار لسكرتير الرئيس ولد داده كي لا يُحرج مضيفه، ومع الشيك ورقة فيها عناوين أشهر مصممي دور الأزياء في العاصمة الفرنسية.

وبعد مغادرة الرئيس الزائيري سلم السكرتير رئيسه الشيك قائلا إنها هدية من موبوتو لشراء بدلات ولوازمها من باريس. استلم ولد داداه الشيك وسلمه على الفور الى وزير المالية كي يضعه في حساب الدولة، ولاحقاً استخدم هذا المبلغ لبناء وتجهيز المدرسة العليا لإعداد الأساتذة والمعلمين.

بعد مرور خمس سنوات، أي في العام 1978 توقف الرئيس الزائيري في المغرب قادماً من الولايات المتحدة الأمريكية، وحين علم ولد داده بتوقفه في الرباط اتصل به ودعاه لزيارة موريتانيا.

وفي الطريق من المطار إلى القصر الرئاسي لاحظ موبوتو وجود لافتات تزين الشوارع مكتوب عليها «شكراً زائير.. شكراً موبوتو.. شكراً على الهدية».

وقبل أن يصل الموكب إلى القصر الجمهوري، توقف في مدرسة إعداد الأساتذة والمعلمين. ترجل موبوتو من السيارة واستفسر عن الهدية التي يشكره عليها الشعب الموريتاني، فهو قد وصل قبل ساعة إلى نواكشوط ولا يحمل أي هدايا!

عندئذ ابتسم الرئيس ولد داده وقال له: هذه هي هديتك القيمة، فبمبلغ الخمسة ملايين دولار التي قدمتها لي قبل خمس سنوات بنينا مدرسة لإعداد الأساتذة والمعلمين، لأن شعبنا بأمس الحاجة إلى المال لكي نحارب الأمية والفقر.

عانقه موبوتو وقال له: لو قدر أن يكون باقي الزعماء الأفارقة مثلك لكانت قارتنا لا تعاني من الأمية والجهل والفقر والتخلف.

أجابه ولد داده: إنني أستلم راتباً شهرياً من خزانة الدولة، وهذه الهدية منك الى شعب موريتانيا، أما مظهري وهندامي فلا يجوز أن يكون من أرقى بيوت الازياء العالمية بينما شعبي يعاني من الفقر، ونحن بالعلم نستطيع أن نقضي على المعوقات التي تعرقل مسيرته.

كانت لولد داده مواقف معروفة في الدفاع عن القضية الفلسطينية باعتبارها قضية تحظى بالأولوية في محددات السياسة الخارجية الموريتانية، فمنح المسؤولين الفلسطينيين جوازات سفر للقيام بمهامهم في بلدان العالم، ومنع مواطنيه من زيارة إسرائيل وثبَّتَ ذلك المنع في جوازات السفر.

وبعد هجوم إسرائيل على مصر وسوريا سنة 1967، قاد حملة دبلوماسية واسعة في أفريقيا لمحاصرة إسرائيل وقطع الدول الأفريقية علاقاتها معها.

أعلمه ملك المغرب الحسن الثاني بمؤامرة للانقلاب عليه، كما أشعره بذلك الرئيس الزائيري موبوتو سيسي سيكو، لكنه آثر ترك الأمور تسير على طبيعتها، ولم يرغب في التسبب بصدام دموي، حتى تم اعتقاله وازاحته من قِبل الجيش في انقلاب عسكري منتصف عام 1978.

يوصف المختار ولد داداه بأنه رجل هادئ متشبع بالثقافة الموريتانية الأصيلة، يُحسن الاستماع ويملك قدرة هائلة على النقاش والحوار. كما أنه رجل واقعي، متواضع وبعيد عن الاستبداد.

عُرف عنه عفة اليد ونزاهة المسؤول، وجميع الذين عارضوه وحتى الذين أطاحوا به لم يستطيعوا أن يوجهوا إليه أي تهمة بالفساد. كما عُرف عنه البساطة والابتعاد عن مظاهر الترف والبذخ، وكان يسكن في بيت متواضع وبسيط، لا يوجد فيه سوى ثلاث غرف.

توفي في 14 تشرين الأول 2003، رحمه الله.

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب - اللواء

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 925093266
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة