صيدا سيتي

مشروع "عابر"... ما الفوائد الاقتصادية من إطلاق عملة رقمية موحدة بين الإمارات والسعودية؟ المعلمون الفلسطينيون اجتمعوا بالقوى الإسلامية وأنصار الله بعين الحلوة إصابة واحدة نتيجة حادث صدم في صيدا قوى الامن: التعليمات المعطاة هدفت الى تأمين اعلى ضمانة لحماية الافراد واحترام حقوقهم خلال التوقيف الاداري لجنة موظفي مستشفى صيدا الحكومي: لصرف أموال الرواتب من المالية فورا وإعادة ضم موظفي المستشفيات الحكومية الى كنف الادارة العامة اجتماع بدعوة من الحريري لإتحاد "صيدا - الزهراني" ورؤساء مصالح وقطاعات بحث في تطورات الوضع الوبائي في المنطقة والتحضير لمرحلة "اللقاحات" كان يتنقل في الضاحية حين حصلت الواقعة.. هكذا سلبوه 10 الآف دولار! انتشال مواطن من تحت سقف منهار في صيدا خليل متبولي: الفساد الدائر!. للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية كيف تحمي بطاقتك المصرفية من المحتالين الحاجة صبحية صقر عنتر (أم عبد الله - أرملة الحاج محمد بدران) في ذمة الله منها “أرانمور”.. هذه الجزر تدفع لك المال مقابل الإقامة الحاجة لطفية شحادة يونس (أرملة الحاج طه الطه) في ذمة الله بالفيديو.. أول حفل زفاف يهودي رسمي في الإمارات إنفوجراف.. 7 فوائد صحية في القهوة "التاج" يشعل التوتر بين بريطانيا و"نتفلكس" "مسليات" تدمر الدايت ابتعد عنها وفدٌ من حركة "فتح" واللجنة الشعبية لمخيّم الميّة وميّة يزور مدرسة عسقلان العميد شبايطة يستقبل وفدًا من الجبهة الشَّعبية الفلسطينية في منطقة صيدا

لمناسبة ذكرى استشهاد معروف سعد وفد مركزي من حزب الله ينقل لأسامة سعد تحيات السيد حسن نصر الله - 4 صور + فيديو

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - السبت 27 شباط 2016 - [ عدد المشاهدة: 2844 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ المكتب الإعلامي لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد:

في إطار إحياء الذكرى ( 41) لاستشهاد معروف سعد، زار وفد قيادي من حزب الله يترأسه نائب رئيس المجلس السياسي للحزب الحاج محمود قماطي، وعضوية الدكتور علي ضاهر، وحاتم حرب، وزيد ضاهر، وبلال اللقيس، أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد، بحضور خليل الخليل عضو الأمانة العامة في التنظيم، وبلال نعمة عضو قيادة التنظيم.

وبعد انتهاء اللقاء كان للدكتور أسامة تصريح، قال فيه:
 لقد نقل لنا الحاج محمود والوفد القيادي في حزب الله تحيات سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله لمناسبة الذكرى(41) لاستشهاد معروف سعد.
 وكانت فرصة للتداول في المستجدات على الساحة العربية، وعلى الساحة اللبنانية، وهي مستجدات متسارعة. ونحن نرى أنه هنا في لبنان نعيش نعمة التحرير، تحرير الأرض من العدو الصهيوني، وكان ذلك بفضل المقاومتين الوطنية والإسلامية. هذه المقاومة التي صنعها الشعب اللبناني بإرادته في مواجهة الاحتلال لم تمارس في يوم من الأيام أي إرهاب على الشعب اللبناني، ولن تمارسه على أي شعب عربي، إنما هذه المقاومة واجهت الإرهاب الصهيوني وتصدت له وهزمته، وهي جاهزة الآن للمواجهة في أي وقت كان، فلا يجوز أن توصم المقاومة بالإرهاب، فمن يحرر الأرض ليس إرهابيا، إنما من يحتل الأرض هو الإرهاب.

ودعا سعد في تصريحه الحكومة اللبنانية لمعالجة الأزمة المستجدة قائلا:
 إن التصعيد الحاصل ليس في مواجهة المقاومة، إنما هو في مواجهة كل لبنان. ونريد من الحكومة أن تحمي مصالح الشعب اللبناني، وأن تحمي الحريات، ولا نقبل بكمّ الأفواه. وندعو الحكومة لأن تحصن الوضع الداخلي، وتوقف عمليات التعبئة والتحريض الطائفي والمذهبي الذي يمارسه البعض في لبنان، فهو يهدد السلم الأهلي.  كما ندعو الحكومة اللبنانية لتحصين لبنان ضد تهديدات الجماعات الإرهابية، وهذه الإجراءات الجديدة ضد لبنان لا تخدم لبنان في مواجهة هذه التهديدات، ولذلك هناك مسؤولية على الحكومة اللبنانية، عليها أن تقوم بها.
 ونحن سوف نكون من الداعمين لإجراءات تحمي مصالح اللبنانيين وتقوي موقف لبنان في مواجهة التهديدات الإرهابية، وتحمي السلم الأهلي والحريات العامة في لبنان، ولاسيما حرية التعبير.
وأشار سعد إلى أن قيام القوى السياسية بالتعبير عن رأيها في القضايا الداخلية، أوالقضايا الإقليمية، لا يجوز أن يؤدي إلى إجراءات تضر بمصالح الشعب اللبناني.

وأدلى الحاج محمود قماطي بتصريح، قال فيه:
 لقد جئنا باسم سماحة الأمين العام لحزب الله، وقيادة الحزب، لنقدم التبريكات لمناسبة الذكرى (41) لاستشهاد المناضل الوطني والعربي الكبير معروف سعد، ولنقف على التطورات في البلد والمنطقة، من هنا من هذا البيت العروبي المقاوم الذي تمسك بعروبته ومقاومته ولم يزل، ولنؤكد في هذه الذكرى أن العروبة والمقاومة يتميز بهما هذا البيت. فمن بعد معروف سعد،  الشهيد مصطفى سعد، ومن ثم الدكتور أسامة سعد، على النهج نفسه والخط نفسه.
 وقال قماطي: لا يوجد تعارض أو تنافي بين العروبة والمقاومة ، بل إن المقاومة هي صنو العروبة، والعروبة والمقاومة صنوان لا ينفصلان، ولا يمكن أن تتحول العروبة لتصبح تحالفًا مع العدو الإسرائيلي، ولا يمكن للإجماع العربي أن يستخدم سلاحًا في مواجهة المقاومة في فلسطين، والمقاومة في لبنان، ونهج المقاومة ضد العدو الإسرائيلي والعدو الصهيوني. الإجماع العربي إنما يتحقق عندما يصبح في مواجهة العدو الإسرائيلي، وفي دعم المقاومة في مواجهة العدو الإسرائيلي، ولا يمكن أن تكون العروبة والمقاومة في مشروع المصالحة مع العدو الإسرائيلي، ولا يمكن أن يكونا أيضًا في تحويل العداء من إسرائيل إلى غير إسرائيل، إلى أي دولة أخرى من دول إسلامية، أو دول عربية، تختلف مع دولة ما.
هذا الموضوع لا يمكن أن يتحقق لأن الأمة العربية بكاملها، ولأن الأمة الإسلامية بكاملها وبشعوبه،ا ترى أن العدو الوحيد والأساسي لها هو إسرائيل والإمبريالية الأمريكية من خلفها.
هنا في هذا الموقع نؤكد هذا المضمون، في الوقت الذي المقاومة في لبنان تواجه العدو الإسرائيلي وتواجه الإرهاب التكفيري. في هذا الوقت المقاومة تفتح صدرها وتمد يدها، وتتحاور مع الجميع حتى مع من يخالفها الرأي في السياسية، تنفتح عليه وتتحاور معه حتى لا تنتقل الأزمات إلى الداخل اللبناني.
 نحن في خط الحوار وفي خط التفاهم، وفي خط المصالحة، لكننا متمسكون بمشروعنا المقاوم، متمسكون بالعداء لإسرائيل، ولن تستطيع أية ضغوطات لا عربية ولا غير عربية أن تحولنا إلى المقلب الآخر المتصالح مع العدو الإسرائيلي بأي شكل من الأشكال.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946837481
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة