صيدا سيتي

أهالي حي الصباغ في صيدا ناشدوا المعنيين التحرك لتأمين الكهرباء في سراي صيدا.. رغم الاضراب حضر موظفو التعاونية لكن غابت الكهرباء! منسق عام المستقبل في صيدا والجنوب: اقتراح الحريري سيظهر من يريد الحقيقة "محطة البخور - صيدا " توقف توزيع المازوت بدءاً من غد الخميس الاضراب عم الادارات الرسمية اليوم في صيدا ويستمر حتى 6 آب .. واستثناءات لتلبية الحاجات الملحة البزري: زيادة الإصابات كانت متوقعة والرّد بزيادة عمليات التلقيح ولا يجوز الحديث عن إقفال البلد‎‎ كركي: لن نكبد مرضى الأمراض المستعصية والسرطانية عناء متابعة معاملاتهم في الضمان مطلوب عاملات تنظيف من جميع الجنسيات للعمل في البيوت أو المكاتب | 81958573 قائد فريق الحرية صيدا علي الحمصي: الحرّية إستحقّ "الدوبليه" ركود في أسواق صيدا ... والتجار: لم يمرّ مثل هذا الوضع علينا في السابق صيدا بين الاستشارات غير الملزمة ومؤتمر الحريري: نريد حكومة إصلاح بخطة إنقاذ إدارات في سرايا صيدا أقفلت وأخرى قامت بتسيير الأعمال الداخلية الضرورية إقفال موقف "الأونروا" في صيدا من قبل أبناء مخيم عين الحلوة انخفاض في أسعار المحروقات نشاطات صيفية في مركز مدى المجتمعي في مؤسسة معروف سعد‎‎ توزع الإصابات خلال ال24 ساعة المنصرمة في قضاء صيدا حواط: لا نفكر برفع الأسعار بقطاع الاتصالات فهي بالليرة اللبنانية وستبقى كذلك تراجع سعر صرف الدولار ينعكس على اسعار السلع في مخيم عين الحلوة إعتصام رمزي أمام مقر الأونروا في صيدا: رفض سياسة الأونروا والتسويف محتجون قطعوا طريق القياعة في صيدا

"صيدلية الخير" مبادرة فردية في صيدا... لتأمين الدواء مجاناً للمحتاجين في لبنان

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - السبت 05 حزيران 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لم تتوقف المبادرات الخيرية الفردية والجماعية على خط الازمات المعيشية والحياتية والصحية منذ بدء الانهيار الاقتصادي قبل عام ونصف تقريباً وتفشي جائحة "كورونا"، وهي تتلاءم مع كل مرحلة لسدّ احتياجات العائلات الفقيرة والمتعفّفة، وآخرها أزمة فقدان الأدوية من الصيدليات بعد ارتفاع اسعارها وعجز الكثير عن شرائها او تأمينها.

"صيدلية الخير" واحدة من المبادرات الخيرية الصحية في صيدا، تحمل عنوان التكافلُ والتضامن الاجتماعي أسسها الناشط في العمل التطوعي عبد الماجد العدوي (56 عاماً) بعدما شعر ان كثيراً من المرضى لم يعودوا قادرين على تأمين الدواء، ان لجهة فقدانه من الصيدليات او عجزهم عن شرائه، فإنطلقت الفكرة منذ ثمانية أشهر لمساعدة المرضى المحتاجين.

يقول العدوي لـ"نداء الوطن": "هي ليست صيدلية بالمعنى المتعارف عليه قانونياً، بل مبادرة خيرية نجمع فيها الأدوية من المتبرّعين ونوزّعها مجاناً على المواطنين للتخفيف قدْرَ الإمكانِ من الأعباءِ المالية عن كاهل المرضى، في ظل الازمة المعيشية الخانقة وارتفاع سعر الدولار وانقطاع الأدويةِ او شحّها من الصيدلياتِ في لبنان".

ويضيف "نجاح المبادرة لم يكن سهلاً، اذ احتاجت الى عمل دؤوب وثقة كبيرة، سيّما واننا رفعنا في البداية شعاراً اننا لا نقبل مالاً لنشتري الادوية، بل نستقبل ما يتبرّع به المواطنون، وبذلنا جهوداً في الاعلان عن المبادرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والاصدقاء وسط عشرات المبادرات الاخرى، حتى حققنا التميز وباتت المبادرة مقصداً للمرضى".

لم يدرس العدوي مهنةَ الصيدلةِ ولم يعمل بها، ولكنه استعان بمتطوّعين لديهم خبرة في هذا المجالِ، يستقبلون المراجعين، يستلمون من المرضَى اسماء وانواع الادوية وِفق وصفة الطبيب، ويحاولون تأمين الدواء لهم من دون أي مقابل مالي، ويقول: "اعجب الكثير بالمبادرة وتطوع عدد منهم، حتى شكّلنا فريقاً متكاملاً مؤلفاً من طبيب صيدلي، ومساعدة صيدلي، ومتطوعة ذات خبرة، وبدأنا العمل بهدف تطويره وافادة أكبر عدد من المحتاجين، وقد وصل عددهم يومياً الى نحو ستين، وفرغت الصيدلية اكثر من اربع مرات خلال فترات متفاوتة من العمل واستطعنا جمع الدواء مجدّداً والاستمرار. حلمي اليوم بات تحويل المبادرة الى مؤسسة، تساعد كل المرضى كما تفعل، من دون النظر الى اي جنسية، سواء كان لبنانياً او فلسطينياً او سورياً، وتتجاوز مدينة صيدا الى كل المناطق اللبنانية بفضل جهود المتطوعين وأصحاب الأيادي البيض الذين باتوا يدعموننا مادياً أخيراً كي نسدّ نفقاتنا في تسديد ايجار المكتب ومستلزمات العمل".

وتقول مساعدة الصيدلي والمتطوعة في المبادرة آية الأسود: "نعمل على مدى ثماني ساعات متواصلة يومياً، نستقبل المتبرّعين ونوضّب الدواء، ونلتقي المرضى ونطلب ان يكون الحصول على الدواء وِفق وصفة طبّية مختومة من الطبيب، نحاول تأمين ذات الدواء واذا لم نجده نحاول اعطاء البديل عنه بعد استشارة الطبيب نفسه كي يكون ملائماً للمريض".

وشكر علي، احد المرضى الذين استفادوا من صرف الدواء مجّاناً "هذه المبادرة الصحّية الانسانية، لانني لم أعد قادراً على شرائه منذ أشهر بسبب ارتفاع سعره، واليوم بات مفقوداً من الصيدليات، فيؤمّن لي مجّاناً بكل محبة وترحاب"، بينما اعتبرت الحاجة فاطمة أنّ "هذه الصيدلية باتت ملاذاً للفقراء في صيدا، ووجودها تحوّل دواء من كل داء، فكيف الحال اذا كان الهدف الدواء؟".

المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن | https://www.nidaalwatan.com/article/48396


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927132984
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة