صيدا سيتي

البزري: اللجنة وافقت على اللقاح الصيني الذي سيتوفر خلال أيام للجيش إصابتان نتيجة حادث صدم في سهل الصبّاغ قوى الأمن أعلنت عن المؤسسات التي تتطلب إذنا من المنصة للدخول اليها قوى الأمن أعلنت إجراءات مراحل تخفيف قيود الإغلاق إعتباراً من اليوم محافظ الجنوب ترأس اجتماعاً لتنسيق عمل الإدارات العامة جولة لمفتشي الاقتصاد والصناعة على شركتين لبيع الترابة في صيدا للتحقق من التزامهما السعر الرسمي ندوة في المستشفى التركي صيدا عن لقاح فايزر مندوبو مصلحة الاقتصاد جنوبا ضبطوا زيتا مدعوما مخزنا في احد المستودعات التموينية الكبرى في صيدا اسواق صيدا عاودت فتح ابوابها بمواكبة من جمعية التجار والتزام البروتوكول الصحي:محال اقفلت بشكل نهائي وكساد في البضاعة وتجار يطلقون الصرخة وفد تجمع رجال الأعمال في صيدا بحث ورئيس إتحاد بلديات جزين في الواقع الاقتصادي والسياحي الحاجة سعاد مصطفى النقوزي (أرملة الحاج عفيف جرادي) في ذمة الله رئيس البعثة الدولية للصليب الاحمر زار عين الحلوة والتقى القوى الفلسطينية الحاج عمر مصطفى كرجية في ذمة الله كيف بدت أسواق صيدا في أول يوم عمل؟ البطريرك الراعي التقى وفدا من كتلة المستقبل برئاسة بهية الحريري أسامة سعد على تويتر: الإنقاذ من مخاطر الإنهيارات ، ليس بالرعاية الخارجية أو التبعية أو الاستقطاب الطائفي... خطة لبنانية - فلسطينية لتأمين 300 الف لقاح لابناء المخيمات ودعوات شعبيةلرحيل كوردوني قرار لغرفة العمليات لإدارة الكوارث بشأن تخفيف قيود الإغلاق مناورات اسعافية خلال تخريج دفعة مسعفين في منطقة عين الدلب صيدا فوج إطفاء بلدية صيدا نفذ حملة نظافة وشطف في السوق التجاري عشية فتحه

مستشفى حمود... القلعة الثالثة في صيدا

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

من أهم المعالم التاريخية والأثرية التي تطبع تاريخ صيدا قلعتان شامختان تؤرخان لتاريخ صيدا ويعرفهما الصيداويون بقلعة صيدا البحرية وقلعتها البرية... صمدوا على مر العصور، فلم تقوَ عليهما الأنواء البحرية ولا الأحوال الجوية ولا الغزاة الطامعون.

واليوم أدرك كل أبناء المدينة - بعد فوات الأوان - أن لصيدا قلعة ثالثة شعروا بعظيم مكانتها ونبل رسالتها وجميل أثرها... أرّخت لمراحل ومحطات مهمة من تاريخ المدينة حتى باتت معلماً من معالمها وصرحاً طبياً وانسانياً شامخاً يجسد عظمتها ومكانتها على مستوى الوطن.

واليوم صُدم الصيداويون بخبرٍ كالصاعقة نزل على قلوبهم التي تنبهت فجأة الى أن جزءاً من تاريخ المدينة وإرثها الطبي والثقافي والحضاري يباع!!! وهل يعقل ان يُباع التاريخ!!! وهل يُعقل ان تتنازل صيدا وبهذه البساطة عن قلعة من قلاعها الشامخات!!!! ان كانت الظروف الاقتصادية والمادية التي عصفت بالمستشفى ولأسباب باتت معروفة للجميع سبباً لإقدام المالكين الاساسيين على تجرع الكأس المر في قرار البيع ولكن السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة!!! أين المتمولين وأصحاب رؤوس الأموال في صيدا!!! اين كبار التجار!!!! اين المرجعيات الرسمية والسياسية في صيدا!!!! اين من نعرفهم بالأسماء ويمتلكون الملايين في الداخل والخارج فضلا عن العقارات المنتشرة في شوارع صيدا!!!!! الا يشعر هؤلاء بما شعر به الصيداويون من حرقة وأسى على بيع هذا الصرح وهذا الإرث الصيداوي الكبير!!! اين الشعور بالانتماء الفطري والحب وتقديم الغالي والنفيس لهذه المدينة التي لطالما تغنوا بها عند كل استحقاق وبمناسبة وبغير مناسبة!!!!

لك الله يا صيدا فقديماً قيل "لا يلام الذئب في عدوانه.. ان يكُ الراعي عدو الغنم".

وأخيراً سلاماً من القلب وتحية للطبيب الطيب والرجل العصامي الدكتور غسان حمود، الذي بنى هذا الصرح الكبير وقدم لصيدا وابنائها الكثير ... ولكنه لم يجد احداً منهم اليوم... فكلهم تخلى عنه وتركوه...

@ المصدر/ الدكتور بسام حمود المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 953552644
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة