صيدا سيتي

فتح طريق مكسر العبد في صيدا الحراك في صيدا اعلن التصعيد والنزول الى ساحة ايليا توقيف بائع قهوة متجول قرب ساحة الاعتصام! متطوعو جمعية نواة يحتلفون بالمولد النبوي الشريف، ويوزعون الحلوى احتفالاً بالذكرى - 48 صورة مطلوب موظف/ة صيدلي للعمل في صيدلية في الشرحبيل صيدا مطلوب موظف/ة صيدلي للعمل في صيدلية في الشرحبيل صيدا للبيع شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف - 37 صورة للبيع شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف - 37 صورة للإيجار شقة جديدة طابق ثاني في حي الوسطاني خلف حلويات السمرة بالقرب من المستشفى التركي - 13 صورة للإيجار شقة جديدة طابق ثاني في حي الوسطاني خلف حلويات السمرة بالقرب من المستشفى التركي - 13 صورة بيان توضيحي صادر عن مازن عاطف البساط نقلوا إلى قصر العدل في صيدا .. تأجيل استجواب موقوفي أحداث استراحة صور إلى الخميس السنيورة تحدث لقناة النيل عن الأوضاع الراهنة في لبنان وتصوره للخروج من المأزق السعودي أعطى توجيهاته للتجاوب الكامل مع المطالب الخدماتية لساحة الحراك المدني في صيدا - 4 صور ​بدء التسجيل لدورة التزيين والتجميل ودورة إدارة المكاتب ودورة تصوير خارجي في جمعية النجدة الاجتماعية ​بدء التسجيل لدورة التزيين والتجميل ودورة إدارة المكاتب ودورة تصوير خارجي في جمعية النجدة الاجتماعية المخيمات الفلسطينية .. حكاية ألم مستمر على درب العودة!! اقفال مصلحة تسجيل السيارات في صيدا القوى الإسلامية في عين الحلوة تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف - 14 صورة الحالة اليوم بكلمات البارحة

الملّاح مُصاباً: «طلع الشعر على لساننا»

لبنانيات - الأربعاء 16 تشرين أول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الملّاح مُصاباً: «طلع الشعر على لساننا»
كان هاتف يوسف الملّاح مقفلاً طوال يوم أمس. كان الرجل داخل أحراج المشرف والدبيّة والجوار، يُطفئ الحرائق، قبل أن يُصاب في قدمه. تابع عمله إلى أن أصبح عاجزاً عن الوقوف. لم يكن ممكناً أمس التواصل مع أشهر متطوّع في الدفاع المدني بتاريخ الجمهوريّة. عرفنا أحواله مِن زميل له. أتراه كان أمس، وهو بين النيران، يشتم في سرّه الحكومة، أو بالأحرى الحكومات المتعاقبة، التي رفضت تثبيت متطوّعي الدفاع المدني وتجهيزهم بما يلزم؟ أتراه فكّر بأن يشمت بهم، ثم انتبه، وهو بين الشجر، أنّه بذلك يكون شامتاً بنفسه؟ قبل أكثر مِن خمس سنوات، وقف الملّاح في وسط بيروت، وباسم زملائه المتطوّعين، مناشداً الحكومة: «يا عمّي، كلّ الناس بتحسب حساب للكوارث، يا عمي نحن فتش علينا وين في حريق منكون، يا عمي إذا بتشقّوا صدرنا بتلاقوه كلّه كربون، بتخلص قنينة الهوا وما معنا غيرها منقوم مننزل، منقول معليش، بدنا نطفي بدنا نخلّص بدنا نشيل». لم يبقَ مسؤول حكومي، طوال السنوات الماضية، إلا وعد هؤلاء الشبّان بالتثبيت.
كان يُقدّم الأمر كاّنه منّة أو «حسنة»... في حين أنّه حاجة وجوديّة لأيّ دولة. هؤلاء لو تَركوا عملهم لأصبحنا، ببساطة، بلا دفاع مدني، وهذا يعني، تقريباً، عدم وجود مَن يُطفئ أي حريق. لا يوجد دولة بلا دفاع مدني. يجوز هذا في المزرعة. هل يعلم المتابعون أن هؤلاء الذين كانوا يكافحون النيران، أمس، بإمكانات لوجستيّة ضئيلة، إنّما هم متطوّعون، موعودون كذباً بالتثبيت منذ سنوات، وأن بعضهم ما زال يلتحق بزملائه، عند كلّ كارثة، فيما لا يتقاضى في المقابل أيّ ليرة. بعضهم لا يملك «رينجر» لينتعله في عمله. هكذا، إلى هذا الحدّ.
كثيرون مِن السياسيين تذكروا الأمر يوم أمس. فقط أمس. هذا النائب إبراهيم كنعان يقول: «نطالب بتأمين اعتمادات استثنائية لتوفير الإمكانات اللازمة لمواجهة كوارث من هذا النوع، واعتبارها أولوية في المرحلة المقبلة، ونرفض أيّ تخفيض لميزانية الدفاع المدني في موازنة عام 2020». لم ينس كنعان أن يدعو إلى «تثبيت عناصر الدفاع المدني في أقرب فرصة من دون تأخير». بدوره النائب هادي أبو الحسن أطلق تصريحاً ناريّاً، مِن وحي مشاهد النيران، قائلاً: «بئس هذا الزمان الذي أصبح فيه الحق استجداءً، انصروا وأنصفوا الدفاع المدني». فريق النائب الأخير مشارك في الحكومة، مثل النائب الأول أيضاً، وها هو يتوجّه إلى «الله أعلم مَن» بأن ينصفوا الدفاع المدني. النائب فادي علامة «غرّد» في هذا الشأن أيضاً، موجّهاً التحية إلى عناصر الدفاع المدني «الذين يعملون على إخماد الحرائق وإنقاذ المدنيين باللحم الحي». لم ينس علامة كذلك أن يتمنى الآتي: «عسى أن يُترجم ما شهدناه مِن تحرك رسمي وتضامن شعبي بتثبيت وتجهيز عناصر الدفاع المدني». فريق نائبنا الأخير هو ضمن الحكومة أيضاً. إنّها الكائنات الفضائيّة التي تكره عناصر الدفاع المدني، هل مِن تفسير آخر؟


خالد طالب، ابن الشمال المتطوّع والأب لأطفال، يقول: «هلق فاق الضمير على التثبيت؟ طلع الشعر على لساننا. عموماً يلّا يحلّوها، نحن ناطرين إمضاء مِن وزيرة الداخليّة، يلّا خبّرناهم وين عالقة القصّة، حلّوها. وزير المال قال المصاري موجودين، بس الظاهر بدهم يكونوا مختلفين على المحاصصة الطائفيّة، هيدي هيي». عند سؤال خالد، الذي يشارك في كلّ اعتصامات التثبيت منذ سنوات، عمّا يعانيه الدفاع المدني مِن نواقص، يقول: «لازم تسأل شو مش ناقصو، يا زلمي ما عنا بدلات كفاية، رناجر (أحذية) ما عنا كفاية، جاي تحكيني عن طيارات وما طيارات... اليوم كنت عم طفّي الحرايق بنربيش ماي، بتعرف شو يعني نربيش؟ بتسألني عن الآليات؟ ما بدّي أكفر، بس رح خبرك عن آلية مكسّرة عنا بالمنطقة، منضلّ نصلّح فيها وعمرها 500 سنة، مندفشها دفش لتمشي، بدّك كفّي؟». لا، شكراً.
الحرائق تحصل في كلّ العالم. لسنا، هنا في لبنان، استثناء بين الأمم. حتّى «الاستفاقة» بعد الكارثة هي مسألة مألوفة بين البشر، ظاهرة نفسيّة طبيعيّة، ومتوقّعة بين غير المختصّين... لكن أن «ينام» مَن يتقاضى راتبه مِن جيوبنا، ووظيفته (واختصاصه) ألا ينام، فهذا لئيم إلى حد يستحق أن نضعه مع يوسف الملّاح، في غرفة واحدة، مقيّداً لمدّة ثلاث سنوات مثلاً.

@ المصدر/ محمد نزال - جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917404631
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة