صيدا سيتي

الحريري تسلمت من طلاب الإنجيلية - صيدا وثيقة "لبنان الذي نريد" "الفرقان" تطلق مطبخها الخيري من جديد.. وتدعو المؤسسات المانحة وفاعلي الخيري للتبرع خبر سار من وزير المال الى موظفي القطاع العام حول رواتبهم اخماد حريق في منزل في جزين البرزي: الدعوة الصريحة لوقف الفساد والهدر ومحاسبة المسؤولين لا يمكن تجاهلها لا محلياً ولا دولياً "انفراجات على مستوى قيود المصارف"! حيلة جديدة للسرقة.. حذارِ فقد تخسر سيارتك بهذه الطريقة! قرار لاتهامية بيروت في وفاة محمد خشاب: جريمة قتل وليس انتحارا هكذا تغيّر سعر الدولار بين الأمس واليوم سماع صوت قوي في صيدا والجوار انخفاض سعر البنزين القاضية عون أوقفت مديرة "النافعة" هدى سلوم بجرائم الرشوة والتزوير وهدر المال العام منخفض جوي حتى نهاية الاسبوع والطقس غدا ماطر بغزارة انسحاب مجموعة شباب صيدا من لجان الحراك ابو الغزلان يوقع روايته الجديدة "مَـرَج الـبـَحريـن" في صيدا ورشة عمل لبنانية فرنسية في صيدا لترميم وتأهيل خان الرز ودير اللاتين تحليق للطيران المعادي في صيدا صيدا تعيش يوما طبيعيا بعد ليل شهد سلسلة من التحركات الاحتجاجية قتيل وجريح باقتحام منزلهما في علي النهري «قوي بسمنة .. وقوي بزيت»!

الرئيس السنيورة: في 2006 منعنا اسرائيل من الانتصار ونشرنا الجيش في الجنوب واعدنا اعمار ما هدمه العدوان

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لتوقف العدوان الاسرائيلي على لبنان في الرابع عشر من آب عام 2006 وصدور القرار الدولي 1701 اعتبر الرئيس فؤاد السنيورة ان هذه الايام تحمل معها ذكريات ومعان متعددة ابرزها ان لبنان الدولة الصغيرة نسبة الى باقي دول المنطقة،  تمكن من تحقيق انجازات كبيرة وهائلة في مواجهته لذلك التحدي الكبير. اولها بنجاحه في منع اسرائيل من تحقيق طموحها بالانتصار على لبنان وشعبه ومقاومته وذلك بفضل عدة عوامل من ابرزها نجاحه في الحفاظ على وحدته الوطنية الداخلية خلال فترة العدوان بتغليبه مصلحة الوطن والمواطنين اللبنانيين على مصلحة الاحزاب والمحاور الدولية والإقليمية وكذلك في نجاحه في تعزيز صمود المقاومة من جهة أولى وفي اقدار الدولة اللبنانية على النهوض بالدور المحوري الذي نهضت به الحكومة اللبنانية من جهة ثانية في الصمود والتصدي للعدوان وفي العمل والاسهام في انجاز صدور القرار الدولي 1701.

 

وقال الرئيس السنيورة ان الركيزة الاساسية لتميز لبنان في تلك المعركة كان من خلال وحدته الوطنية في مواجهة العدوان، وهو قد تمكن عبر تلك الوحدة الوطنية المتراصة من تحقيق اهداف عدة اولها اعادة نشر الجيش اللبناني في الجنوب وعلى الحدود الدولية مع فلسطين المحتلة تسانده قوات الطواريء الدولية، بعد تغييبه لاكثر من 30 سنة. ذلك ما كان يعني تحقيق انجاز هام في سجل النضال الوطني اللبناني وفي معركة الحفاظ على الأرض والعمل من اجل بسط سيادة الدولة على كامل ترابها الوطني.

 

وتابع الرئيس السنيورة ان الخطوة المتقدمة الثانية التي تحققت في تلك المعركة كانت في انجاز اعادة اعمار ما هدمه العدوان في الجنوب وفي الضاحية الجنوبية والبقاع بسرعة قياسية، وذلك في اكبر واهم واسرع وانجح عمليات اغاثة واعادة اعمار في العالم. والفضل في ذلك يعود بطبيعة الحال الى الحرص والمتابعة والعمل المثابر للحكومة اللبنانية انذاك، ولمسارعة الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية الى تقديم العون السخي والمساعدة المادية المهمة والقيمة الى لبنان لإعادة بناء ما تهدم.

 

الا ان الرئيس السنيورة ابدى في الوقت عينه اسفه للتراجع وللتنديد الذي حصل في عدم الحفاظ على ما تحقق على المستوى الوطني من وحدة وطنية في وجه العدوان الإسرائيلي بسبب تغليب الارتباطات الاقليمية والمصالح الإقليمة على المصلحة الوطنية اللبنانية والعربية.

 

@ المصدر/ المكتب الإعلامي للرئيس فؤاد السنيورة 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919535221
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة