جديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الحريري استقبل "أهالي الموقوفين الإسلاميين".. ماذا عن العفو؟ اجتماعان في خان الإفرنج تحضيراً لإطلاق مشروع "صيدا بتعرف تفرز " في المدينة القديمة - 20 صورة العالول: حملة " الأسبوع الإعلامي للتعريف بواقع غزة الإنساني" فرصة جديدة للعالم لإثبات إنسانيته البزري يلتقي وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين - صورتان حزب الله إستقبل وفد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - 4 صور اتصالات للشيخ ماهر حمود واجتماع في مكتبه حول مخيم المية ومية - 4 صور جامعة رفيق الحريري: للكشف المبكر عن سرطان الثدي كأسلوب أفضل للوقاية منه "فتح" شيعت عنصريها ولم تتقبل العزاء! - 3 صور الجيش واصل تدابيره حول مخيم المية ومية .. التي ساهمت في طمأنة اهالي المخيم والجوار اللبناني غُدِر به أثناء ممارسة عمله فارتقى شهيد لقمة عيشه التفتيش المركزي والمالي حضر الى مستشفى جزين وفد من التيار الحر يجول في مخيم المية ومية توقيف شخص بتهمة احتجاز شقيقته في منزله بعد تعرضها للضرب من قبله بدء مراسم تشييع العنصرين في حركة "فتح" اللذين قتلا بالمية ومية أجهزة وفلاتر مياه حديثة لتنقية المياه من الرواسب - جهاز Ozone لتعقيم المياه والهواء Needed a female secretary for a trading company in Saida توقيف شخصين من الجنسية البنغلادشية بتهمة قتل امرأة من الجنسية نفسها حريق في مصنع خشب في صيدا والاضرار مادية موظفو صندوق التعويضات لأفراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة بدأوا إضرابهم لعدم إنصافهم توقيف مجموعة تمارس الدعارة وتصور الزبائن بهدف ابتزازهم
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
World Gym: Opening Soon In Saidaأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولDonnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

هدية من الله

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كتب الدكتور مصطفى عبد الرحمن حجازي:

مما لا شك فيه أن الطب مهنة مقدسة، فقد اعتبرها كذلك علماؤنا المسلمون لارتباطها بحفظ النفس وحسن أداء الإنسان لمهمة استخلافه في هذه الأرض، فهي مهنة نبيلة شريفة تنضح بالإنسانية والعلم الذي يخفف من آلام البشرية، ويضمد جراحها هو سبب في مواصلة الطاعة لرب العالمين، واستمرار خلافة الناس لله في الأرض.

في سنة 2005 كان مسجدي المفضل هو مسجد الشهداء في صيدا و لعدة اسباب  منها لأنه يرجع في بنائه من النظام المملوكي الموجود في طرابلس ودمشق، فنلاحظ وجود القناطر في فناء المسجد (الساحة الخارجية)، أيضاً وجود الممر (الرواق)، ويتوسطه بركة ماء مأخوذة عن الطريقة الدمشقية. فيجمع بذلك الخصائص الخدماتية والبيئية والاجتماعية في آن و السبب الاخر هو الشعور براحة نفسية عند سماع خطيب المسجد وهو  سماحة الشيخ مدرار سعد الدين الحبال.

قبل تقريبا عشر سنوات , غادرت صيدا إلى ألمانيا متوجها  لتحقيق أهدافي ,و لكن أحببت أن أصلي آخر صلاة لي على أرض صيدا في جامع الشهداء وكانت صلاة الفجر وبعدها أتوجه إلى المطار.

جلست في المسجد وكان في نفسي حالة من الصمت الرهيب,  بعد الصلاة جلس الشيخ مدرار الحبال على الأرض وتحدث في أمور الدين و أضاف في آخر حديثه:'' المطلوب من المسلم أن يزرع في نفسه ومَن حوله "خوف الإجلال" من الله وليس "خوف الرعب". أنت مثلاً حين تلقي كلمة على مسرحٍ أمام جمهور، تشعر في قلبك بالرهبة إجلالاً لما أنت مُقدِمٌ عليه، فهذا "خوف إجلال" وليس "خوف رعب"، ونبيّنا عليه الصلاة والسلام لمّا قال" أنا أعلمكم بالله وأشدّكم له خشية" قصد هذا المعنى في "الإجلال"، لكن هناك للأسف خطأ منتشر عند كثير من الأهل، إذا أخطأ ابنهم يقولون له "الله لح يخنقك"، هم يزرعون في الولد" خوف الرعب" من الله، وهذا يترك عند الطفل فهماً خاطئاً مرعباً عن ربّ العالمين. وبهذه الكلمات وعناق والدي وأمي الحبيبة تركت صيدا ولبنان.

بعد 13 سنة , طفل سوري لاجئ إلى ألمانيا جاء ومصاب بالتهابات الفم والوجه, و حالته النفسية والجسدية جدا سيئة, جاء الطفل مع إمرأة ألمانية عجوز منتدبة من الدولة الألمانية لتكون مسؤولة عنه وتأخذ عنه القرارات الطبية والمصيرية, الطفل كان في السابعة من العمر لا يعرف شيئ عن أهله إلا شيئ واحد أن أباه وأمه وضعاه في القارب بنفسهم و أمروه بالجلوس وعدم الحراك!

تحدثت مع الطفل بعد الأخذ الأذن من الشخص المنتدب رعايته وقلت له يجب أن نعالجك بأسرع وقت لأن وضعك خطر ولا تخف سأجري لك العملية تحت التخدير العام أي سأجعلك تنام,  فرح الطفل وبعد ساعات دخلت معه إلى غرفة التخدير وقال لي : هل الله سيخنقني؟

قلت له: ماذا؟ و أنا مستغرب من كلامه!

قال :"أنا أكذب كثيرا وقالت أمي أن الله يخنق من يكذب و(إذا بتكذب الله بيحطك في النار)، و(إذا بتضرب أخوك الله بيحطلك سيئات)؟!

قلت له: "الله يحبك كثيرا, الله لا يخنق أحد, وعندما تنام سترى أحلام جميلة فقط, وبسبب حبك ل الله أنت تقول ذلك".

وفي نفس الوقت أعطاني طبيب التخدير إشارة بإستمرار بالتحدث معه ل نصف دقيقة أخرى حتى يأخذ التخدير مفعوله.

فقلت للطفل :  ما هو أطيب نوع شوكولاتة تحبه ؟ فقال لي :" SNEAKERS  و......و ..... "

قلت له :"أغمض عينك وقل يا الله  إن كنت تحبني بحق ولا تخنق احضر لي شوكولاتة  SNEAKERS و بعهدها افتح عيناك... وسترى أن الله سيعطيك الشوكولاتة"

وفي اللحظة التي أغمض عيناه فيها، دخل في سبات عميق. طلبت من شخص شراء لوح SNEAKERS وإحضاره إلى غرفة المراقبة بعد العملية, إنتهت العملية على نجاح وذهبت إلى الطفل إلى غرفة المراقبة وبعد 10 دقائق  فتح عيناه وإذا أنا أضع لوح شوكولاتة  أمام عينه, وقلت لت له :" أنظر إلى الدليل كم الله يحبك, و بهذا تكون تأكدت أن الله يحبك وأيضا العملية إنتهت وأنت الآن بخير.

الطفل كان يشعر بعظمة شديدة أن الله تواصل معه وأنه يحبه, وبدأ يضحك ويشكر الله ولكن هذا الحدث جعل من ممرضة عربية تدخل في حالة من البكاء والتأثر الشديد.

فسألني الولد :"ما بها, هل أسأل الله أن يساعدها, هو يحبني؟

قلت له: "هي فقط تريد شوكولاتة  SNEAKERS  التي بيدك.

فضحك الطفل مفتخرا وقلت له: , الله دائما معنا ولكن يجب أن نحبه , هو أحضر لك بسرعة  ما تمنيته ولكن ممكن في المرة المقبلة أن يحضر شيئ آخر أو حتى لا يستجيب لطلبك لأن الله يحبننا جدا ولذلك هو من يقرر ما هو الأفضل لنا، لذلك يجب أن تأكل جيدا لتستفيد عافيتك…

وفي النهاية أتذكر قول سماحة المفتي الشيخ مدرار سعد الدين الحبال لمجموعة من الشباب في إجابته عن سؤال عن ما يمكن للشباب تقديمه للحياة، فأجاب:

أوّلاً: أن تتحلّى بأخلاق الإسلام وأخلاق حبيبك صلى الله عليه وسلم، لا أن تنطوي تحت مسمّى الإسلام وأنت لا تطبّق شيئاً منه.

ثانياً : أن تكون رائداً سبّاقاً في المجال الذي تتخصص به، تسعى لرفع إسم دينك عالياً، لا أن تكون على هامش المجتمع.

ثالثاً : إذا وجدت موقفاً منكَراً يحتاج منك إلى كلمة حق، فاصدع بالحق ولكن لا يكوننّ قولك للحق منفّراً تستفزّ فيه الناس، لأنهم حينئذٍ لن يقبلوا الحقّ، ولكن ادع الناس بالمعروف.

د. مصطفى عبد الرحمن حجازي

جراح فكين


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 878870779
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة