وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Now
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
"رويدا" ابنة الـ 19 عاماً.. ضحية جديدة على طرقات لبنان! (صور) اعتصام في عين الحلوة للمطالبة بتسليم قاتل السعدي ومساع فلسطينية لإزالة التوتر وضع الخط الساخن رقم 924777-70 بتصرف المواطنين الذين يشهدون مخالفات الموظفين اجتماع للقيادة الفلسطينية بعين الحلوة لبحث تداعيات اغتيال هيثم السعدي الدورة التاسعة من معرض "بيروت آرت فير" - 5 صور المركز الثالث لأبطال النادي المعني صيدا في بطولة لبنان العامة في قوة الرمي والدفاع عن النفس - 9 صور البزري: تشريع الضرورة إضعاف لدور رئاسة الحكومة وتجاهل لروحية الطائف بمناسبة اليوم الدولي للسلام المنسّقة الخاصّة للأمم المتحدة في لبنان تزور مؤسسة أديان اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: نحو أوسع حراك شعبي من أجل فلسطين والقدس خلف الرئيس أبو مازن في كلمته المرتقبة في الأمم المتحدة مطلوب فورا للعمل في صيدا مندوب تسويق ومبيعات نحولي للزراعة تقيم حفل تكريم لموظفيها في مركزها في مصيلح - 49 صورة مطعم الخير يستقبل فريق سلوان التطوعي / الكويت - 16 صورة دعوة لحضور يوم التراث اللبناني / العودة للأصالة في جامعة رفيق الحريري إحباط مخطط لتهريب كمية كبيرة من المخدرات إلى مصر وتوقيف الرأس المدبر توقيف شخصين من أصحاب السوابق بجرم سرقة سيارات وتعاطي المخدرات توقيف منتحل صفة سفير في الامم المتحدة وسيناتور ودكتور المفتي عبدالله في مجلس عزاء في الغازية: المناسبة تجمع الناس والأديان 3 دقائق ثمرة 3 أشهر من المراقبة.. تفاصيل الكومندوس للقبض على حجير خلاف بين مدير المطار ونائبه... تدافع وشتائم الموت بالسرطان: لبنان أولاً! تسعة آلاف وفاة و17 ألف إصابة عام 2018
فرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورة
معهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019أسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولعروض جديدة من KIA على سيارات PICANTO و SPORTAGE و K3000S ـ 3 صورمركز فاميلي كلينك يعلن عن انطلاق الموسم الجديد لعمليات زراعة الشعر في صيدامؤسسة مارس / قياس 210-200Donnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةWorld Gym: Opening Soon In Saida
4B Academy Ballet

أميركا تُعد خطة لاجلاء مواطنيها من لبنان؟

لبنانيات - الثلاثاء 10 نيسان 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تشير التحليلات في الآونة الماضية إلى أن عودة عصر المحافظين الجدد في الولايات المتحدة يمكن أن تُعطي دفعة لإسرائيل نحو الحرب مع لبنان. فالأمور لم تعد تقتصر على التهديدات، بل ظهرت دعوات لوضع خطة لاجلاء المواطنين الأميركيين من بيروت عند اندلاع النزاع.

في رسالته الأخيرة إلى موقع بوليتيكو، حذر إيليوت أبرامز الذي التحق بإدارة الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش، في العام 2002، كمستشار أوّل لشؤون الشرق الأوسط والزميل الحالي في مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن العاصمة من أن "لبنان يغلي" وأن "الآلاف من الأميركيين يمكن أن يعلقوا هناك في منتصف الحرب". وجوهر المقال، الذي شارك في كتابته زميل أبرامز زاكاري شابيرو، هو أنه يجب على الولايات المتحدة أن تضع خطة اجلاء شاملة لمواطنيها في لبنان، استعداداً للمواجهة التالية التي يبدو أن لا مفر منها مع إسرائيل.

خلال حرب 2006، التي قتلت فيها إسرائيل نحو 1200 شخص في الأراضي اللبنانية، غالبيتهم من المدنيين، اضطرت الولايات المتحدة إلى اجلاء نحو 15000 مواطن، على أساس طارئ واستأجرت سفناً للاجلاء. لذلك، سيكون الاجلاء أكثر صعوبة في الحرب المقبلة، كما يجادل أبرامز وشابيرو. إذ إن "كل المؤشرات تدل على أنه سيكون صراعاً أشد ضراوة مما كان عليه في العام 2006". فالمسؤولون الإسرائيليون أمضوا الجزء الأفضل من السنوات الـ12 الماضية بالتدرب على الحرب الجديدة.

تطرق موقع "ميدل إيست آي" البريطاني إلى دعوات أبرامز الجديدة، معتبراً أن هناك طريقة أكثر مباشرة لضمان سلامة المواطنين الأميركيين في البلاد، وهي التوقف عن إهدار مليارات الدولارات من "المساعدات العسكرية" السنوية لدولة إسرائيل. ففي الأشهر الماضية قام أبرامز أمام اللجان الفرعية للكونغرس الأميركي بتسويق الخطاب الإسرائيلي بأن "التمييز بين حزب الله ولبنان" لم يعد من الممكن الحفاظ عليه، وأن حزب الله "ببساطة هو الذي يدير البلاد". لذلك، كما يرى الموقع، ومع عصر المحافظين في أميركا، يجب أن تتم شيطنة حزب الله بأي ثمن، نظراً إلى سجله الحافل في إحباط مخططات إسرائيل الإقليمية.

يتبع خطاب أبرامز، كما يحلل الموقع، مجموعة من وسائل الإعلام والسياسيين الأميركيين، الذين يساعدون حرفياً في تمهيد الطريق لمزيد من الهجمات الإسرائيلية على المدارس والمستشفيات والمجتمع اللبناني بشكل عام. لكن الأمور لا تقف عند هذه الحدود. ففي شهادته في تشرين الثاني 2017 أمام اللجنة الفرعية المعنية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قدم أبرامز أسطورة ضبط النفس الإسرائيلي في العام 2006، قائلاً إن الجيش الإسرائيلي "بذل جهوداً خاصة لتفادي إلحاق ضرر بالغ بالبنية التحتية اللبنانية"، وأشار إلى زيارته الخاصة أثناء الحرب إلى بيروت بصفته نائباً لمستشار الأمن القومي ونائباً مساعداً لبوش عندما أُعجب بالدقة الجراحية الإسرائيلية الساحرة عند قصفها لبنان، رغم أنها ارتكبت العديد من المجازر.

يمكن لأبرامز، وفق الموقع، أن يتحدث عن كل ما يريده بشأن الحاجة إلى خطة الاجلاء في لبنان. لكن الخطورة اليوم تكمن في اصغاء الإدارة الأميركية لأشخاص كأبرامز، إذ إن إلقاء نظرة على سيرته الذاتية، التي تتضمن التحريض الشديد نيابة عن حمام الدم المذهل المعروف باسم الغزو الأميركي للعراق، بالإضافة إلى المشاركة في "مبادرة سرية... لإثارة الحرب الأهلية الفلسطينية"، هو أمر مقلق. وكما كتب الباحث روكسان دونبار- أورتيز في "الدم على الحدود: مذكرة حرب الكونترا"، فإن الحرب في نيكاراغوا، التي كان لأبرامز الدور الأكبر فيها، "تسببت بـ50000 حالة وفاة من عدد سكان يبلغ 3.5 مليون نسمة، مع القضاء على مجتمعات بأكملها. ما أدى إلى تشريد مئة ألف شخص وتدمير البلاد".

ويختم الموقع بالقول إنه بالنظر إلى مهمة أبرامز الحربية الحالية في لبنان، لا يسع المرء إلا أن يتعجب من السهولة التي يتمكن بها المجرمون المدانون من إعادة تثبيت أنفسهم في مواقع النفوذ في الولايات المتحدة، وأن المرحلة المقبلة سيكون عنوانها في الولايات المتحدة وإسرائيل الخروج على القانون.

@ المصدر/ موقع المدن


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 861247874
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي