وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Now
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
كيف ينبغي على الرجال التعامل مع انحسار الشعر مفرزة استقصاء بيروت أوقفت عددا من المطلوبين والمخالفين البزري: الطبقة السياسية الحالية لا تأخذ في الحسبان مصالح وأوضاع اللبنانيين الصعبة والحرجة تركيا تخفف شروط منح الجنسية وسط أزمة الليرة بالصدفة البحتة.. كاميرا ترصد مشهدا مهيبا بقلب المحيط + فيديو دعوة لمعرض فني يشارك به عدد كبير من الفنانين: صالون أنا هون العلامة النابلسي في كلمة العاشر من محرم: شتان ما بين اليوم والبارحة رجل يحشر طفلا داخل لعبة + فيديو البزري يزور النائب الدكتور سليم خوري المفتي عسيران: مفتاح الحل السياسي تشكيل حكومة وطنية - 11 صورة تعميم صورة مفقود خرج من منزله الكائن في الميناء ولم يعد لن تتخيل كمية الدجاج الذي أغرقه الإعصار فلورنس بأميركا! - صورتان الملتقى الفلسطيني للشطرنج يختتم فاعلياته بأمسية شعرية - 19 صورة طقس صيفي رطب ومستقر نسبياً يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط الفنان خضر الحجار قدم لوحة أثر الغياب للكاتبة ميسون زهرة مطلوب موظفات مبيعات مع خبرة لا تقل عن سنتين بدوام كامل إياكِ أن تلمسيها.. حكاية طفل ظل يلهو بهدية قاتلة 3 سنوات - 4 صور + فيديو مرض نادر يجعل عيون طفلة كأميرات ديزني - 4 صور كيف كشفت شجرة تين موقع رجل تركي قُتل قبل عقود؟ We won’t bury Saadi until killer is caught: family
فرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورة
World Gym: Opening Soon In SaidaDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةعروض جديدة من KIA على سيارات PICANTO و SPORTAGE و K3000S ـ 3 صورجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019معهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019مركز فاميلي كلينك يعلن عن انطلاق الموسم الجديد لعمليات زراعة الشعر في صيدامؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

هيثم أبو الغزلان: ملاحظات إعلامية على أحداث المخيمات المتنقلة

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 08 آذار 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

إن التعاطي الإعلامي مع أي حدث يهدف إلى إبرازه، أو التغطية (التعمية) عليه، أو القيام باستغلاله بما يخدم أهدافًا معينة، أو قيام جهات معينة بتمرير رسائل معينة من خلال أحداث حصلت، أو جرى اختلاقها من أجل الاستفادة منها..
 وفي العموم إن ما يحصل من أحداث تنقّلت مؤخرًا بين مخيمات: عين الحلوة، والرشيدية، وشاتيلا، يجعل من إبداء الملاحظات الإعلامية لطريقة التعاطي الإعلامي الفلسطيني خصوصًا معها، أمرًا أكثر من واجب للاستفادة من ذلك، والعمل على المعالجة لاحقا:
* المتابع للقنوات الفلسطينية الفضائية يدرك أن هذه القنوات، قد حصرت التعاطي مع تلك الأحداث الأمنية المتنقلة بالإطار الخبري، ودون أن تعطياه حجمًا أكبر من حجمه.. وبهذا فإن التعاطي مع الحدث كحدث دون تهوين يضر أو تهويل يُذكي نار تلك الأحداث، مسألة إيجابية.
* تعاطت المواقع الفلسطينية الإخبارية في لبنان، وهي قليلة بطبيعة الحال، تعاطت مع تلك الأحداث بشكل خبري، دون التعاطي مع نتائج هذه الأحداث بتقارير تركز على الجوانب الإنسانية، والخسائر المادية والمعنوية التي لحقت بالمعنيين وبأهالي المخيمات التي حصلت فيها تلك الأحداث.
* حصرت القيادات الفلسطينية المعنية في لبنان، خطابها الإعلامي في إدانة هذه الأحداث، والعمل على معالجتها وتسليم المُتسبّبين بالإشكالات إلى السلطات اللبنانية المختصة، ورفضت تلك القيادات التصعيد، أو الاستمرار بتلك الأحداث المسيئة، ولكن يبدو أن ذلك لم يرض رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين هاجموا الفصائل وقياداتها عبر تلك المواقع.
* يُلاحظ من خلال متابعة مواقع التواصل الاجتماعي (الواتس آب خصوصًا) مع الاشكالات التي تحصل في المخيمات، النبرة العالية لرواد تلك المواقع، ووجود تسجيلات صوتية من أمكنة الأحداث، بعض تلك التسجيلات يفتقد للموضوعية، والدقة، ويرافقها شتائم، وتضخيم للحدث بشكل ينافي الوقائع، من خلال وصف الأمر بالمجزرة أو المذبحة ـ هذا لا يقلل من حجم وخطورة ما يحدث ـ، ولكن الوصف الدقيق لما هو حاصل فعلًا؛ يحصر المشكلة، ويساهم في حلّها، بينما تضخيمها يساهم في إبقاء أسبابها وربما تطورها بشكل سلبي لاحقًا.
ويلاحظ النبرة العالية والمستمرة عند رواد مواقع التواصل الاجتماعي، على وجود السلاح في المخيمات، وبعضها يركز على "السلاح المتفلّت"، دون طرح للحلول، أو الإجابة على أسئلة منها:
هل المشكلة في وجود السلاح في المخيمات الفلسطينية؟! أم المشكلة محصورة في الطريقة السلبية لاستخدام هذا السلاح؟! هل هذا السلاح موجود مع شعب يقاوم من أجل تحرير أرضه والعودة إليها؟! أم أنه يجب معالجة تلك الظواهر السيئة التي تسيء لقدسية سلاح الثورة؟! هل المشكلة في وجود السلاح، أم في طريقة استخدامه في ترويع الآمنين، وقتل الأبرياء، وتدمير الممتلكات، والتأثير السيء على الدورة الاقتصادية في المخيمات الفلسطينية ومحيطها؟. 

@ المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 860992855
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي