صيدا سيتي

كرتونة البيض أبيض وأحمر بـ 16,500 ل.ل. وعنا بيض بلدي وبيض بصفارين مع توصيل للمنازل والمحلات كرتونة البيض أبيض وأحمر بـ 16,500 ل.ل. وعنا بيض بلدي وبيض بصفارين مع توصيل للمنازل والمحلات البطاقة التموينية إلى الواجهة... هل إحصاءات المحتاجين متوافرة؟ .. رواتب 50% من الأجراء المضمونين دون الـ1،100 مليون ليرة أسرار الصحف: أعطيت إجازات طويلة لموظفين في بعض المصارف دون أن تُعرف الأسباب عاطف محمود البعاصيري في ذمة الله موظّفو "صيدا الحكومي" يواجهون المخاطر في قسم "كورونا"... بلا رواتب أو حوافز الحاج عبد اللطيف شريتح (أبو مصطفى) في ذمة الله في القلمون.. مداهمة منزل يحتوي على أعتدة عسكرية تعيين العقيد حرب رئيسا لمخابرات الجيش في الجنوب المكتب التربوي في الشعبي الناصري للسياسيين: فسادكم أكثر فتكا من وباء كورونا العثور على عقيد متقاعد في الجمارك جثة في منزله الهيئة 302 لرئيس الجمعية العامة: تصريحات سفير دولة الإحتلال في الأمم المتحدة حول اللاجئين والأونروا مُضلِّلَة اشكال وتضارب في الجامعة اليسوعية .. وسقوط جرحى جريحان باطلاق نار في عين الحلوة أضرار مادية في حادث سير بين 3 سيارات في الشاكرية في صيدا من بينها "ستيفيا"... 4 بدائل طبيعية صحية للسكر فيديو يرصد لحظة قتل مغني بالرصاص في وضح النار النواب في الزاوية: كلفة الدعم باهظة ومخاطر إنفاق الاحتياطي مُدمّرة (رنى سعرتي) ​عندما سأل الأميركيون: ماذا تفعلون.. هذا ليس اتفاقنا؟ (عماد مرمل) جريحان في حادث سير مروع على الكورنيش البحري لمدينة صيدا

الوحدة أولاً ..

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 13 تشرين ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 568 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في خضمّ الأزمات وأتونها تظهر معادن الرجال والشعوب والأمم، ولبنان يمرّ اليوم بأزمة من أخطر أزماته، وتمرّ الطائفة السُنّية بمرحلة دقيقة وربما مفصليّة.

ويكمُن سرّ نجاح أي خطوة لتجاوز الأزمات وحلّ المُعضلات، في اللجوء إلى الإتزان والتعقل، والوعي والتـبصّر، والإبتعاد عن الهياج والتهوّر، واعتماد الأولويات والمراحل.

وعلى رغم صعوبة التوصيف الشامل للأزمة الحاليّة والإحاطة بكامل المُلابسات والخلفيّات والتفاصيل، إلا أنه يُمكن التطرّق إلى النقاط التالية:

- لم يعد التهجّم على المملكة العربية السعودية مُقتصراً على المواقف والكلمات والإدانة، بل تخطاه إلى الرسائل المُترجمة بالهجوم الصاروخي ... فاستُهدفت مناطق المملكة الحدودية في السابق، ولاحقاً استُهدفت العاصمة، وغداً قد تُستهدف مكّة المُكرمة، كما أن المملكة تمرّ بفترة تغيّرات جذريّة وتحدّيات داخلية وخليجيّة وإقليميّة، ومن هنا جاء تصلّب مواقف المملكة والتصعيد بما هو غير مألوف أو مُتوقع.

- الموقف السياسي للمملكة، هو موقف تراكمي مُزمن، وهو مُوجّه إلى لبنان الرسمي والحكومة اللبنانية ككل، وليس مُوجهاً نحو الطائفة السُنّية أو «تيار المستقبل» أو شخص الرئيس سعد الحريري تحديداً.

- بغض النظر عن شكليات استقالة الرئيس سعد الحريري وإشكالياتها، فإن حيثياتها صحيحة وحقيقيّة لجهة مُعاناته المُزمنة من المُناكفات وصولاً إلى فرض الشروط ووضع العراقيل بما يتنافى مع أسس التسوية المُبرمة ونظريّة «فكّ الإرتباط»، وما بينها.

- مع التفهّم لمشاعر أنصار الخطّ الوطني والعروبي، وأهل السُنّة، لا يجوز تحويل وجهة العداء باتجاه المملكة العربية السعودية، بدلاً من التركيز على التصدّي للقوى المُناكفة المُهيمنة المُسيطرة على زمام الأمور والدولة ومسار الوطن.

- عودة الرئيس الحريري إلى عائلته ومُحبّيه أمر طبيعي، لكن البعض يُضمر في مطلبه غاية خبيثة لتجييش مُناصريه وضمّهم إلى جبهة التحريض والهجمة على المملكة.

- أهل السُنّة كانوا ولا يزالون الأكثر حُرصاً على لبنان، ولا يقبلون بالفراغ السياسي الناتج عن شغور منصب رئاسة الحكومة، لكن في الوقت ذاته فإن ذاكرتهم غير مُغيّبة أو ضبابيّة، ويذكرون جيداً من عطّل الحياة السياسية لمدة سنة لفرض وزير، ويذكرون جيداً من تسبّب بالفراغ الرئاسي لمدة سنوات لفرض رئيس للجمهورية.

- علاقة العروبيين وأهل السُنّة بالمملكة علاقة خاصة وجذورها ضاربة في التاريخ، وشأن العتاب واللوم والخلاف والإختلاف والمُصارحة بينهما أمر داخلي، لذا علينا أن لا نترك للآخرين الفرصة للإستغلال، وأن لا نكشف غطاءنا بأيدينا، ولا ننبُذ سندنا الدائم والوحيد المُتاح، فنصبح بلا أي غطاء، ونقبع في العراء في خضمّ أنواء الصراعات اللبنانية والإقليمية العاتية.

- أي تدهور وتردّي في العلاقة مع المملكة سيتبعها حُكماً وضع مُماثل مع دول خليجية أخرى، وأول المُتضررين سيكون العروبيون وأهل السُنّة، يليهم الإقتصاد اللبناني برمّته، ويلحق بذلك مئات الألوف من العاملين في المملكة على الخصوص والخليج بشكل عام، وسيجُرّ ذلك المزيد من التبعات والخسائر والمُعضلات.

- لبنان بأسره معنيّ بقضية الرئيس سعد الحريري، وكل فرد منّا سواء كان مناصراً أو خصماً للرئيس الحريري معنيُّ أيضاً، لما يُمثله موقعه كرئيس لمجلس الوزراء وكأبرز زعيم للسُنّة، لكن يُستحسن أن ندع للمعنيين مُباشرة وهم عائلة الحريري و«تيار المستقبل» ودار الفتوى، الدور الأكبر والأول في متابعة هذه القضية، وليكن دور المُحبّين للرئيس الحريري وكذلك الغيورين على مصلحة لبنان والطائفة، دور الواعي المُتفهّم المُساند وإطفائي الحرائق والناصح الصدوق.

- ليس الوقت للتشفي والشماتة وتصفية الحسابات وإظهار صحّة المواقف من عدمها، إنما هذا وقت كظم الغيظ والُتصدّي للشائعات والدسائس والتفرقة والشقاق بين أبناء الطائفة، والُتصدّي لحملات التحريض على المملكة.

كلمة أخيرة .. هذا ليس على الإطلاق دفاعاً أو تبريراً أو تنزيهاً أو تبرئة لموقف المملكة أو تأييداً له، لكنها دعوة لكي نكون جميعنا في هذه الأزمة الخطيرة يداً واحدة وموقفاً واحداً، فلا نُربك أو نُخرّب عمداً أو عن غير قصد، مساعي من يعمل بهدوء وصمت على إيصال السفينة إلى برّ الأمان.

ما حصل يتخطى المألوف .. ويحتاج إلى حلّ مُبتكر وغير مألوف! 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946936580
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة