وظائف صيدا سيتي
مهرجان صيدا للمأكولات Saida Food Festival
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
مقومات النصر والتمكين مع الشيخ الدكتور محمود محمد الكبش في مسجد البهاء العماد جوزاف عون استقبل النائب بهية الحريري الدكتور بسام حمود يستقبل تحالف القوى الفلسطينية - 7 صور إختتام دورة تدريبية للإنقاذ البحري والإسعاف الأولي في صيدا - 4 صور ناتاشا لطفي سعد: نقطة على السطر درع الشهيدة المسعفة رزان النجار لفوج الإنقاذ الشعبي - 5 صور الشيخ ماهر حمود يستقبل وفدا من قوى التحالف الفلسطيني والناشطين في علوم القرآن الكريم - 3 صور المركز الوطني للعيون يشكر كل من ساهم في علاج المريضة نسرين لمسافر قليل الفطنة والحيلة يلفت انتباه طيار سعودي + فيديو رد فعل صادم من حارس مرمى تلقى مرماه 22 هدفا في مباراة + فيديو مهرجان صيدا للمأكولات فرصة للتوقف عن الحمية والدايت لمدة 4 أيام - 19 صورة هل الحمص بالطحينة صحي؟ مصر تكشف حقيقة التابوت الذي سيظلم العالم لـ 100 عام + فيديو نقابة الممرضات والممرضين تتضامن وتستنكر: حان الوقت لوضع خطة أنصار الله أوقفت شخصين بمخيم المية ومية متهمين بالتحضير لعمل أمني ضدها لجنة مؤتمر الروتاري الرئاسي كرمت مستشفى حمود الجامعي - 5 صور ساحر تركي شهير لم يعثروا على علاج له إلا بمستشفى مصري - صورتان بهية الحريري التقت وفد تحالف القوى الفلسطينية - 4 صور هذه والدة نجم منتخب فرنسا كيليان امبابي.. الجزائرية - صورتان متهم يسلم نفسه على خلفية إطلاق نار في عين الحلوة
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةهل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةDonnaمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارمؤسسة مارس / قياس 210-200بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورة
4B Academy Ballet

43 عاماً ولم تحص الدولة الغائبين

لبنانيات - الجمعة 13 نيسان 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لا يكتمل النصاب في لجنة الإدارة والعدل. في كلّ مرة، يجري فيها طرح مشروع قانون الأشخاص المفقودين والمخفيين على طاولة النقاش، ينتفي النصاب. يمرض الأعضاء. يسافرون. ينسون. المهم، لا يكتمل النصاب. يبقى القانون عالقاً هناك بلا نتيجة، فيما يمرّ الوقت ثقيلاً على المنتظرين لحقهم بمعرفة ماذا حلّ بأحبائهم.

في ظل هذه المماطلة، تقوم اللجنة الدولية للصليب الأحمر ــــ في إطار «مساعدتها» للدولة اللبنانية ـــ بجمع البيانات المتعلّقة بالذين فقدوا في لبنان منذ عام 1975. وهي التي تقسّم إلى نوعين: بيانات ما قبل الاختفاء والعينات البيولوجية. بالنسبة للأولى، فهي تعتمد على استبيان أعدّه خبراء يحتوي أسئلة عدّة تطرح على ذوي المفقود لرسم هوية له، وتتعلق بـ«شكله مثلاً، بالحالة الطبية التي كان يعاني منها إن كان مريضاً، بوجود آثار في جسمه، بالملابس التي كان يرتديها عندما اختفى وغيرها».
أما العينات البيولوجية، فقد بدأ جمعها منذ العام 2015. وتوضح منسقة القسم الجنائي لدى اللجنة، أنخيليكا غوزمن، أنّ «العيّنة هي من اللعاب، وتؤخذ من الأقرباء المباشرين للمفقود (أم/أب، أخ/أخت، ابن/ابنة) أو من أقرباء أبعد في حال تعذّرت الأولى (عم/ة، خال/ة، حفيد/ة...)». تأخذ اللجنة عادة عينتين، وقد تأخذ أربعاً أيضاً. واحدة تحفظ لدى اللجنة الدولية في لبنان وأخرى احتياطية تحفظ في سويسرا. ظروف استخراج العينات وحفظها تخضع للمعايير العالمية، بحسب غوزمن، فهي «تحفظ في درجة حرارة بين 15 و20 درجة مئوية وفي مستوى رطوبة أقلّ من 55%». كما يرعى حفظ العينات «الخصوصية التامة للأشخاص المعنيين، فهي توسم بأرقام وليس بأسماء». عدد العينات وصل إلى1266 تعود لـ609 أشخاص، ومدّة صلاحيّتها «ثلاثون سنة»، بحسب غوزمن.
وفي سياق متّصل، يشير جيروم تويت، المسؤول عن برنامج المفقودين لدى بعثة اللجنة الدولية، إلى أن اللجنة «قابلت إلى الآن عائلات حوالى 3000 من المفقودين وجمعت عنهم بيانات تتعلق بما قبل الاختفاء». استناداً لتلك الملفات، يقول تويت إن «نحو 99% من هؤلاء الأشخاص هم مفقودو حرب». هذا ما أظهرته الأرقام إلى الآن، وهي ليست نهائية، خصوصاً أن «عملية جمع البيانات لا تزال جارية ونحن في صدد التوسع فيها».
وبرغم تجاوب الأهالي التام مع عمل اللجنة الدولية، إلّا أنّ قدرة هذه الأخيرة تبقى محدودة، فهي لا تستطيع تخطّي صلاحيات الدولة اللبنانية، لتتولى مهمة البحث عن مصير المفقودين. انطلاقاً من هنا، يتوقف دورها عند جمع البيانات، في انتظار تشكيل آلية وطنيّة من قبل الدولة. آلية «حياديّة وذات ثقة ومصداقية وتتعامل مع الموضوع من زاوية إنسانية»، تتابع غوزمن. عند توفّر تلك الصفات، عندها تقوم اللجنة الدولية بتسليم البيانات والعينات البيولوجيّة والبيانات المساندة المطلوبة إلى الدولة لمتابعة الملفّ. لكن، هذا دونه درب طويل، ليس آخره إقرار مشروع القانون الذي لم يأت على ذكر العينات البيولوجية بطريقة دقيقة ومفصّلة، بل كان عاماً.
كل ذلك سيبقى ناقصاً، ما لم تقم الدولة بتشريع قانون لتشكيل هيئة رسمية للبحث عن المفقودين باستقلالية تامة، قبل أن تمضي السنوات الثلاثون كما مضت 43 عاماً على الحرب، من دون حتى أن تحصي أعداد الغائبين.

@ ريم طراد - الأخبار

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 851087228
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي