وظائف صيدا سيتي
البرنامج الانتخابي للدكتور عبد الرحمن البزري
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الدكتور بسام حمود يتحدث إلى رواد مسجد الحسين في قاعة المحاضرات التابعة للمسجد - 4 صور طلاب مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا يبتكرون أقلامًا صديقة للبيئة - 13 صورة الجنوب أفريقية ناديا جبر تستطلع أحوال الفلسطينيين في مخيمات لبنان - 8 صور Man accused of involvement in deadly clashes in Ain al-Hilweh arrested ترهيب وترغيب للمواطنين في جزين من قبل البعض لحسابات انتخابية مطلوب موظفين ومعلمين للعمل في صيدا - استراحة ومطعم تورتي غلاس - كورنيش البحر الشيخ ماهر حمود يستقبل وفدا من القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة ومدير المخيم ويشارك في احتفال لنادي العهد ويقدم التعازي ويزور الدكتور غسان حمود ‎- 8 صور "والله يا حكيم خياراتك هي الصح" - فايسبوك فيديو أسامة سعد في لقاء حاشد بدعوة من الشيخ غازي حنينة، يؤكد: برنامجنا ليس نظرياً بل هو معمّد بالتضحيات ودماء الشهداء - 20 صورة وفد جبهة التحرير الفلسطينية يصل الى الاردن.. ويلتقي الزعنون تمهيدا للمشاركة في المجلس الوطني الفلسطيني في رام الله في 30 نيسان الجاري - 4 صور أسامة سعد يلتقي مفتي صور الشيخ مدرار الحبال - صورتان البزري قام بجولة تفقدية لبعض أحياء صيدا القديمة - 117 صورة مكتبة بلدية صيدا العامة بإشراف الرسالة الزرقاء إستضافت إطلاق كتاب مستقبلنا من إعداد طلاب صيدا لبنانيين وفلسطينيين وسوريين - 5 صور شاب سعودي يخاطر بحياته لإنقاذ طفل كان على وشك السقوط من الطابق الثالث + فيديو أشكال غريبة في القطب الشمالي تحير علماء ناسا توقيف شخصين يفرغان مياه الصرف الصحي في قنوات ري مصلحة الليطاني دبور عرض الأوضاع في المخيمات الفلسطينية مع المدير العام للأونروا رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية تعلن تعليق الإضراب بهية الحريري: يريدون إضعاف سعد الحريري عبر تفكيك كتلته النيابية كي لا يبقى قادرا على مواجهة محاولتهم السيطرة على البلد - 12 صورة اثنان منه بالعالم.. أحدث جهاز لعلاج الأورام أصبح بالإمارات
صوتك مقدسلأحكيلكن هالقصة..
عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

هل يصبح الحد الأدنى للأجور في لبنان 1000$؟!

لبنانيات - الجمعة 12 كانون ثاني 2018 - [ عدد المشاهدة: 1985 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في ظل الأزمات المطلبية المستمرة منذ إقرار قانون ​سلسلة الرتب والرواتب​ في القطاع العام، فتح رئيس ​الإتحاد العمالي العام​ ​بشارة الأسمر​، ملف تصحيح الرواتب والأجور في القطاع الخاص، ما يؤشر إلى إنطلاق موجة جديدة من المواجهة مع ​الهيئات الإقتصادية​، التي لا تبدو مستعدة للتجاوب مع هذا المطلب، لا سيما بالنسبة إلى الزيادة على الشطور، بينما تبدي إنفتاحاً على دراسة رفع الحد الأدنى.

من وجهة نظر الأسمر، بات من الضروري خوض غمار هذه المعركة، لا سيما أن القطاع الخاص هو أكبر المتضررين من آثار ​الضرائب​ الجديدة التي بدأ تنفيذها مع بداية العام الحالي، كاشفاً، عبر "النشرة"، أن هذا المطلب سوف يترافق مع مطلب آخر يتعلق بسلّة من التقديمات الإجتماعية، تشمل التعويضات العائلية والمنح المدرسية وبدل النقل وتخفيض ضريبة الدخل على ذوي الدخل المحدود.

في هذا السياق، يربط الأسمر توقيت هذا المطلب ب​تصحيح الأجور​ في القطاع العام، مشيراً إلى أن الحد الأدنى اللازم لمعيشة كريمة في ​لبنان​ هو مليون و500 ألف ليرة لبنانية، ويضيف ساخراً: "إذا كانت الدولة لا تملك الأموال والقطاعات الإقتصادية لا تملكها أيضاً وبالتالي سيكون على العمال إنشاء صندوق تعاضدي لمساعدتهما".

ورداً على سؤال حول موقف الهيئات الإقتصادية الرافض، يعتبر الأسمر أن كل جهة تعمل ما هو مناسب لها، لكنه يبدو متفائلاً من جهة ثانية عبر قوله: "في البداية السلسلة كانت مرفوضة أيضاً"، ويضيف: "لنبدأ بالحوار اليوم ونحن منفتحون على ذلك، لكن في حال الرفض لكل حادث حديث".

وفي حين كان من المفترض أن تصبح عملية تصحيح الأجور سنويّة، بموجب الإتفاق الذي تم في العام 2012، يضع رئيس الإتحاد العمالي العام المسؤولية على الدولة التي يجب أن تكون راعية لكل إتفاق، ويلفت إلى أن عدم التطبيق يعني عدم الرغبة فيه من قبل أفرقاء الإتفاق.

حول هذا الموضوع، تؤكد مصادر مطلعة من الهيئات الإقتصادية، عبر "النشرة"، أن رفع الحد الأدنى للأجور أمر قابل للنقاش، لكنها ترفض التدخل في موضوع الشطور، مشيرة إلى أن هذا الأمر متفق عليه منذ العام 2011، إلا أنها تشير إلى أن ما يُطرح بالنسبة إلى رفع الحد الأدنى إلى 1000$ أمر مبالغ فيه.

وتشدد هذه المصادر على أن مثل هذه الخطوة يجب أن تُدرس جيداً كي لا يكون لها تداعيات سلبية على وضع العامل اللبناني، مثل إقفال بعض المؤسسات أو إستبدال العمال اللبنانيين بآخرين من جنسيات مختلفة، لا سيما أن في لبنان أكثر من مليون ونصف المليون نازح سوري.

من جانبه، يؤكد رئيس ​جمعية الصناعيين​ ​فادي الجميل​، في حديث لـ"النشرة"، عدم رفضه تصحيح الأجور، حسب المؤشر الرسمي لمركز الإحصاء الوطني بالحد الأدنى، لافتاً إلى أن جمعية الصناعيين، أكثر المعنيين بموضوع الاجور من جانب الهيئات الإقتصادية، أخذت مبادرة، في العام 2014، عبر طرح رؤية إقتصادية إجتماعية شاملة، من ضمنها التصحيح وضمان الشيخوخة، لكن في المقابل يجب أخذ إجراءات لتحفيز الإقتصاد، أي أن تكون الخطوة ضمن سلة متكاملة تشمل: الإصلاح الإداري، معالجة الوضع الإجتماعي، معالجة ملف النازحين السوريين، الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ​ملف النفط​ والغاز.

وشدد الجميل على أن ​الإقتصاد اللبناني​ لديه طاقات تسمح له بإيجاد منظومة إقتصادية قادرة على تحدي الصعاب، لكنه يوضع أن تصحيح الاجور من دون السلة المتكاملة سيكون مشكلة في ظل البطالة والصعوبات التي تمر بها المؤسسات، ويضيف: "نريد أن نفعّل الإقتصاد كي نستطيع أن نحسن وضع جميع الأفرقاء بدل التناتش على القليل، ونحن نعرف وضع المواطنين".

من وجهة نظر الخبير الإقتصادي غازي وزني، فإن الهيئات الإقتصادية قادرة على رفع الحد الأدنى للأجور، لكنها لا تستطيع الدخول في عملية التصحيح بشكل عام، مقترحاً أن يتم ذلك بحسب القطاعات، حيث أن المصرفي قادر على القيام بهذا الأمر، في حين أن القطاعات الصناعية والزراعية والتجارية لا تملك هذه القدرة بسبب الظروف التي تمر بها، لا بل يحذر من إمكانية أن يؤدي ذلك إلى إقفال مؤسسات لأبوابها بشكل كامل، خصوصاً أن النمو الإقتصادي في تراجع منذ العام 2011، وهو كان حينها 8% بينما اليوم بحدود 1.5.

على صعيد متصل، يعتبر وزنة، في حديث لـ"النشرة"، أن الرقم المطلوب المطروح من قبل الإتحاد العمالي العام كحد أدنى مبالغ فيه، ويشير إلى أنه غير منطقي والهيئات الإقتصادية لا تستطيع الموافقة عليه، ويعتبر أن الرقم المقبول هو 900 ألف ليرة لبنانية، مع إضافة بدل النقل يصبح مليون ومئة وخمسون ألف ليرة لبنانية.

في المحصّلة، أبواب هذه المعركة ستفتح على مصراعيها في المرحلة المقبلة، بانتظار معرفة النتيجة التي ستصل إليها، خصوصاً أنها تطال حياة شريحة واسعة من المواطنين، لكن الأكيد أنها لن تكون سهلة على الإطلاق.

@ المصدر/ ماهر الخطيب - خاص النشرة 

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837997507
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي