وظائف صيدا سيتي
مدرسة صيدون الوطنية ... تألقت بتخرج طلابها - 92 صورة
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
لقب رالي جزين لروجيه فغالي ورودولف الأسمر وصيفا وادي أبو كرم ثالثا مجهولون يسرقون محلا لبيع البيض في صيدا تركوا مخيم عين الحلوة واختفوا في البحر بالفيديو.. تشييع المناضل محمد العسيلي في موكب مهيب في صيدا السعودي شارك مع الشماس في تشييع وتقديم التعازي للنائب د. أسامة سعد وعائلة الراحل المرحوم محمد العسيلي: ترك بصمة لا تنسى في إعلاء الشأن الرياضي في صيدا - 5 صور ورشة التفاوض والاتصال - ورشة عمل - برنامج مهارات العمل - كلية إدارة الأعمال - حرم صيدا الجامعي - 3 صور حزب الله أحيا عيد المقاومة والتحرير بإحتفال في الغازية - 12 صورة تشييع المناضل محمد العسيلي في موكب مهيب في صيدا - 60 صورة ورشة عمل مهارات القيادة - ورشة العمل الرابعة لبرنامج ESP - كلية إدارة الأعمال - حرم صيدا الجامعي - 24 صورة مهرجان ليالي صيدا القديمة الرمضانية يضيء ساحات المدينة بالفرح - 62 صورة نورا الحريري أطلقت روايتها - نور رمضان - بمشاركة الأطفال في سبوت صيدا - 12 صورة أبناء جمعية نور اليقين ضيوف آل الخطيب على مائدتهم الرمضانية في مطعم مدينة المرح بصيدا - 8 صور لص يحاول اختطاف طفلة أمام والدتها في المغرب + فيديو مأساة هندية.. لدغها ثعبان فأرضعت طفلتها سما مقتل شخص في بريتال نتيجة إطلاق نار لأسباب مجهولة هكذا قذف إعصار مكونو مراسل الجزيرة + فيديو 6 حيل في واتساب نراهن أنك لا تعرفها! دار الفتوى: كل خبر يتعلق بدار الفتوى يصدر عبر المكتب الإعلامي حصرا لماذا لن يحمل أبناء هاري وميغان لقب أمير أو أميرة؟ يوم صحي لقطاع التمريض في تيار المستقبل – منسقية صيدا والجنوب - 9 صور
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
مزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارDonnaفرن نص بنص بالشهر الفضيل عروضاتنا ما إلها مثيل - لأول مرة بصيدا منقوشة Multi cereal خاصة للديت - 10 صورمؤسسة مارس / قياس 210-200صيامك شهي ومقبول مع مطعم مندي النعيمي في صيدا - عروض خاصة من أشهى الوجبات طيلة شهر رمضان المباركمحطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارة
4B Academy Ballet

نتنياهو يتهرب... ويناور

فلسطينيات - الإثنين 24 تموز 2017 - [ عدد المشاهدة: 267 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
علي حيدر - الأخبار:

ليست مصادفة محاولة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينيت) الجمع بين تمسكه بالبوابات الإلكترونية، والتفويض إلى الشرطة صلاحية اتخاذ القرارات التي تراها مناسبة. فقد حاول رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، وطاقمه الوزاري تسجيل نقاط لمصلحة تشددهم في مواجهة الفلسطينيين داخل الشارع اليميني، وفي الوقت نفسه إضفاء طابع أمني على قراراته، مع التنصل من مسؤولية أي قرار تتخذه الجهات المهنية.

ومع أن بعض التقارير الإعلامية الإسرائيلية وصفت قرار المجلس الوزاري المصغر بـ«المبهم»، فإن إبهامه المفترض أبلغ دلالة على الخلفيات والاعتبارات التي دفعت الوزراء إلى اتخاذ مثل هذا القرار، فقد كان أمام وزراء المجلس مروحة من الخيارات، لكنه تعمد اتخاذ قرار محدد من ضمن مجموعة بدائل، كما كان من الواضح أنه كان لديهم أكثر من اعتبار لتجنبها. لكن، لم يرد الوزراء أن يبدوا كمن تراجع أمام ضغط الشارع الفلسطيني، وهو أمر يتخوفون من مفاعيله اللاحقة، لكونه يُشعر بأن ضغط الشارع مجدٍ في مواجهة الاحتلال، الأمر الذي قد يستدرج تكراره في محطات لاحقة.
أما نتنياهو، فكان لديه أكثر من اعتبار يدفعه كي لا يظهر ليونة أو مرونة ما، ومن ضمنها القلق من منافسيه اليمينيين الذين يترصدونه للانقضاض عليه. خاصة أن القيادات اليمينية ترى أن شعبيتها تتزايد كلما تطرفت في مواقفها، خاصة في كل قضية تتصل بالشعب الفلسطيني. من هنا، نلاحظ أن نتنياهو وبقية القيادات الأكثر يمينية كانوا ممن صوَّتوا لقرار بقاء البوابات. أما الوزيران المعارضان، وزير الطاقة، يوفال شطاينيتس، ووزير البناء والإسكان، يوآف غالانت، فاتفقا مع الرأي القائل بأهمية «توقيت ومغزى» القرار، وإنه «لن يكون من السليم، إعلان إزالتها في الوقت الراهن... وإلا فسيُنظر إليه على أنه استسلام، وسيضعف السيادة الإسرائيلية».
على خط موازٍ، حاول الكابينيت أيضاً ألا يبدو كمن أغلق الباب نهائياً أمام إمكانية حل المسألة بطريقة الإكراه، وحاول الإيحاء كأن هناك سبيلاً ما لحل المشكلة. من هنا، انتهت مداولات المجلس الوزاري إلى «تفويض الشرطة ومنحها تقدير الأمور، وفق رؤيتها، وهل يمكن إجراء عمليات تفتيش انتقائية، لا تشمل الجميع». وهو يهدف من وراء ذلك إلى محاولة احتواء غضب الشارع الفلسطيني، وتجنب التسبب في مزيد من الاحتقان يفاقم الحراك الشعبي.
ضمن الإطار، قرر المجلس الوزاري أن يقرر القائد الميداني بنفسه «هل هناك فئات محددة، مثل كبار السن والنساء والأطفال، يرى أنّ بالإمكان تجنيبهم التفتيش عبر البوابات الإلكترونية، وذلك وفقاً للتطورات على الأرض». وهكذا يكون المجلس قد تعمد «تجنب اتخاذ قرار» حاسم وفوري التنفيذ، ونجح في «رمي المسؤولية على الشرطة». وبذلك يكون المستوى السياسي قد أعفى نفسه من أي مسؤولية يمكن أن تترتب على استمرار الواقع القائم. عبر تحميل المسؤولية للشرطة.
مع ذلك، يبدو أن المجلس الوزاري الإسرائيلي حاول الإيحاء بأن اعتبارات استمرار الواقع القائم مهنية ومرتبطة بالعامل الأمني فقط. والدليل على ذلك أنه فوَّض إلى الشرطة صلاحية اتخاذ القرار الذي تراه مناسباً بعدما كان يعرف قرارها وتوصيتها بضرورة الإبقاء على البوابات. وهنا تبقى لقرارات المجلس الوزاري رسائله التي تتجاوز الشارع الفلسطيني، فهي تكشف عن مدى اطمئنان صانع القرار في تل أبيب إزاء سقف ردود الفعل الرسمية العربية، وتحديداً معسكر التطبيع، فهو أكد بهذه القرارات إدراكه أن هذه الأنظمة لن تبادر إلى خيارات وقرارات سياسية جريئة تحاول أن تضع حدوداً للاحتلال. والأمر لا ينطبق فقط على المسجد الأقصى، بل يشمل سياساته الاستيطانية والعديد من القضايا الأخرى التي تمسّ حياة الشعب الفلسطيني ووجوده ومستقبله.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 843062554
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي