تملك فيلا بسعر شقة ... قسط واسكن فوراً - 5 صور
بانر صيدا سيتي الرئيسيSerhan Travel & Tourism
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
صبحية وترويقة في مطعم عسل على أنغام العود السبت 25 تشرين الثاني 2017 بحضور الممثلة دعد رزق مبارك افتتاح Serhan Travel & Tourism في صيدا - 3 صور عروضات مميزة جداً من مطعم بروستد هاوس في صيدا - 10 صور هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين وفاة طفلة اثر سقوطها من الطبقة الثانية في صيدا اتفاقية تعاون بين جمعية المواساة والاغاثة الإسلامية - 4 صور لقاء تشاوري عن مشروع معالجة مياه الصرف الصحي في ساحل صيدا والزهراني جمعية نور اليقين تكرم الشاعر والمربي سبع عبد الرازق تقديراً لجهوده الخيرية ومواقفه الوطنية - 9 صور ندوة عن الأديان ودورها في تعزيز العيش المشترك في جامعة الجنان في صيدا - صورتان أمير المعجنات يدعوكم إلى افتتاح التذوق نهار الأحد 19 تشرين الثاني 2017 في عبرا - بجانب جنينة عبرا دعوة إلى خريجي مدرسة الفنون الإنجيلية رعاية اليتيم تحيي العرض الأول لفيلم MADAME وريعه للتوحد‎ محاضرة دينية تربوية لأمهات الرعاية بمناسبة ذكرى المولد النبوي للدكتور الطراس - 3 صور دروع تكريمية من بلدية صيدا والشبكة الرياضية لأبطال أكاديمية الشطرنج في النادي الأهلي - صيدا لإحرازهم بطولة البحر الأبيض المتوسط في اليونان - 7 صور نورا الحريري تشارك بمعرض لجنة سيدات مسجد الروضة وتساهم بتقديم منح مدرسية - 4 صور الحريري استقبلت أمين عام اتحاد الغرف العربية ووفودا متضامنة - 7 صور البزري: الحوار السياسي الجدي يبدأ فور عودة الرئيس الحريري الى لبنان جريح نتيجة حادث صدم محلة دوار العربي في صيدا إطلاق نار كثيف بعين الحلوة تزامنا مع تسليم مطلوب للجيش علي العبد الله خلال زيارة النائب بهية الحريري: الرئيس سعد الحريري هو ضمانة لبنان - 3 صور الشيخ زيد ضاهر إستقبل وفد نادي نجوم الحرية صيدا وشارك في حفل تكريم الشاعر عبد الرازق - 4 صور جمعية جامع البحر الخيرية في صيدا - أسرة النارنج تتشرّف بدعوتكم لمشاركتنا اللّقاء التكريمي للمرحوم المربي الشاعر الأستاذ فايز الزين WHO backs Sidon anti-smoking campaign السفير دبور يستقبل الأعضاء المنتخبين لقيادة حركة فتح في منطقة صيدا - صورتان ندوة مشتركة في LIU صيدا حول إنسانية الرسول مع الشيخين المفتي مدرار الحبال وحسن جوني حزب الله إستقبل وفدا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - 4 صور طلاب من مدرسة عائشة أم المؤمنين في القصر الجمهوري
مبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!للبيع عقار في كفريا، شرق صيدا (منطقة هادئة مع طريق خاص) - 51 صورةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةقسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمينمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمنتج Line-X للعزل والحماية لجميع أنواع السيارات والأبنية والأسطح - 37 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةSaida Country Club / قياس 100-200Donnaللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةPain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةللبيع شقق مفرزة في مشروع الإفراز العراقي، بقسطا - 14 صورة
4B Academy Arts

في الطريق إلى إزالة البوابات... إسرائيل راضية عن موقف الدول العربية

فلسطينيات - الإثنين 24 تموز 2017 - [ عدد المشاهدة: 520 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
يحيى دبوق - الأخبار:

لو قُيِّض لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، العودة إلى الوراء، لما أمكن وزارة الأمن الداخلي تركيب البوابات الإلكترونية على مداخل مسجد الاقصى، التي تحولت لاحقاً إلى عنوان وإمكانية انكسار إسرائيل، وإمكانية اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة.
الواضح حتى الآن، أن تل أبيب تسلقت شجرة عالية جداً، وتدرك أنها غير قادرة على البقاء عالياً، وتبحث عن سبل النزول عنها، مع أقل الأضرار الممكنة، وإلا فإن الطريق بات معبّداً لأسوأ السيناريوهات.

إلى ذلك، المعركة التي تخوضها إسرائيل وبدأتها عن سوء تقدير لنتائجها، باتت معركة متشعبة: مع الجمهور الفلسطيني وخطورة تحوّلها إلى انتفاضة جديدة؛ الخشية من التأثير السلبي بمكانة إسرائيل لدى «المعتدلين» من الأنظمة العربية، ربطاً بالحرم وموقف الشارع العربي من حصارها له؛ وكذلك المعركة الداخلية الإسرائيلية والمزايدات بين أطرافها، حول صورة القيادة المتشددة والمتطرفة في مواجهة الفلسطينيين، وإمكان «سقوط هيبتها»، في نظر أنصارها من اليمين المتطرف.
إذاً القيادة الإسرائيلية، وعلى رأسها بنيامين نتنياهو، في مأزق: التراجع عن البوابات الإلكترونية التي باتت عنوان المواجهة مع الفلسطينيين، يعد تراجعاً سيئاً جداً، في مقابل التعنت وإبقاء الوضع على حاله والتسبب بمزيد من التصعيد. وعلى هذه الخلفية، جاءت «محاولات» الداخل والخارج، لإنقاذ إسرائيل وقيادتها من المأزق.
وفي هذا السياق، أشارت مصادر إسرائيلية رفيعة لصحيفة «هآرتس» إلى أنّ الإدارة الأميركية تجري اتصالات حثيثة مع إسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية، وكذلك جهات في العالم العربي، ومن بينها السعودية، للتوصل إلى «حل» ينهي أزمة الأقصى ويمنع التصعيد. مع ذلك، لفت مصدر مطلع للصحيفة إلى أنّ الاتصالات الأميركية مع الجانب الإسرائيلي، تشير إلى أنّ مسؤولي البيت الأبيض لم يطالبوا نتنياهو بإزالة البوابات الإلكترونية على مداخل الحرم، بل ناقشوا معه ضرورة اعتماد ترتيبات أمنية، يمكن أن يكون تطبيقها أنجح من البوابات... إلا أن هذه الدعوة، غير المباشرة، هي دعوة إلى التراجع عن البوابات والبحث عن خيارات بديلة.
تجاه الدول العربية المعتدلة، ورد من إسرائيل «إشارات رضا». نعم، تسجّل تل أبيب مواقف شاجبة رسمية صدرت عن بعض العواصم العربية، التي توصفها بـ«المعتدلة»، لكنها تتفهم هذه المواقف، وتتفهم كذلك مساعي هذه الدول، لإيجاد حل يخرج إسرائيل من مأزقها.
صحيفة «هآرتس» أشارت إلى أنّ أحداث الحرم احتلت العناوين الرئيسية في غالبية الدول العربية، لكن كما تنوه الصحيفة، لم تظهر حتى اليوم تظاهرات ضد إسرائيل في شوارع القاهرة، أو في عمان أو في المغرب... لافتة إلى أنّ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي دعا إسرائيل إلى العمل فوراً من أجل استعادة الهدوء في الحرم، جاء تصريحه «ناعماً جداً» مقارنة بتصريحات له في أيلول عام 2015، حين اتهم إسرائيل، بتدنيس صارخ لقدسية المكان. وكشفت الصحيفة أيضاً، أن وزير الأوقاف المصري مختار جمعة، حثّ الخطباء في المساجد المصرية على تجنب الحديث عن المسجد الأقصى، والحديث فقط عن ضرورة التعامل جيداً مع السياح الأجانب، الذين يزورون مصر.
أما لجهة السعودية، التي حثّ ملكها الإدارة الأميركية على الضغط على إسرائيل لفتح باحات المسجد الأقصى للصلاة، فقد امتنعت هي الأخرى عن إصدار المواقف، وليس فقط من قبل المسؤولين السعوديين، بل لم يكن بالإمكان العثور على خبر في الإعلام السعودي، يفصل فيه أحداث المسجد الاقصى. بحسب صحيفة «هآرتس»، كان لافتاً أن يجري التداول في السعودية باتصال من أحد المتابعين لبرنامج «الرأي الحر» في قناة «الحوار» التي تبث من لندن، قال فيه: «أنا أعارض انتصار الأقصى، لأن انتصار الأقصى هو انتصار لحماس وقطر».
تشير «هآرتس» إلى أن إسرائيل في اليومين الماضيين، تبادلت رسائل مع السعودية، وكذلك أجرت مشاورات مع الملك الأردني عبد الله الثاني، ومع الرئيس المصري. هدف الرسائل والمشاورات، هو إيجاد مخرج للمأزق القائم، من خلال حل يحقق لإسرائيل هدفين: تأمين الحرم دون ضياع «هيبة» إسرائيل، إذا ما قررت إزالة البوابات الإلكترونية. الأطراف تداولت بحلول إبداعية في ما بينها، لكن كل هذه الحلول لم تُرضِ إسرائيل، التي تريد حلاً يؤكد السيادة الكاملة على مداخل الحرم.
وأمس، دعا نتنياهو أعضاء المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، للبحث من جديد في إمكان الإبقاء على البوابات الإلكترونية، أو الاستمرار في تنصيبها على مداخل الحرم القدسي. ومما رشح عن «تسريبات»، فإن المجلس الوزاري المصغر سيناقش «سلة حلول» بديلة، جرى تداولها مع أطراف داخلية وخارجية، وكذلك اقتراحات لاستخبارات الجيش الإسرائيلي والشاباك، وحتى كتابة هذه السطور، لم يرشح عن الجلسة أي قرار.
مع ذلك، تطرّق نتنياهو صباح أمس، إلى التصعيد في الحرم في جلسة خاصة لوزراء الليكود، مشيراً إلى أنه «منذ بداية الأحداث، أجريت سلسلة من الاجتماعات وتقديرات للوضع مع كل الجهات الأمنية، بما في ذلك جهات ميدانية. نحن نتلقى التقارير فوراً والتوصيات ونعمل بما هو مناسب لذلك». وأضاف: «نحن نعالج هذا الوضع برباطة جأش وتصميم ومسؤولية، وهكذا سنواصل العمل من أجل المحافظة على الأمن». موقف لا يستشف منه اتجاهات الأمور مسبقاً، مبقياً الاحتمالات مفتوحة بلا استثناء، رغم أن التقدير يشير إلى إمكان تراجعه في نهاية المطاف.
إلى ذلك، أشارت وسائل الإعلام العبرية إلى أن قرار القيادة السياسية في تنصيب البوابات الإلكترونية على مداخل الحرم، جاء بناءً لتوصية الشرطة الإسرائيلية، ومن دون الرجوع إلى بقية الأجهزة الأمنية، وتحديداً الجيش الإسرائيلي والشاباك. وتكشف «هآرتس» أنّ جلسة «المجلس المصغر» يوم الخميس الماضي، كانت «مشحونة جداً»، مشيرة إلى أن رئيس أركان الجيش، غادي ايزنكوت، حذّر الوزراء من التسبب باندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة، وذكّر نتنياهو والوزراء بأن زيارة رئيس الحكومة السابق، أرييل شارون، للحرم في أيلول 2000، كانت الشرارة التي أدت إلى اندلاع الانتفاضة الثانية. وشدد الجيش والشاباك والاستخبارات العسكرية، على توقعاتها المتشائمة و«إذا لم يوجد حل للقضية، فنحن نتوقع تصعيداً شديداً جداً». مع ذلك، تؤكد المصادر الإسرائيلية أن غالبية الوزراء الذين دعموا موقف الشرطة والإبقاء على البوابات الإلكترونية، كانوا محكومين بخلفية واحدة: «الخوف من أن تظهر إسرائيل كأنها استسلمت أمام الضغط الفلسطيني، وأزالت البوابات».
وكشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أمس، أن نتنياهو رفض «نصائح» قادة الجيش والشاباك خلال مشاورات أجراها معهم، طالبوه فيها بضرورة إزالة البوابات الإلكترونية، مشيرة إلى أنه لم يرغب في منح «هدية سياسية» لمنافسه في أوساط اليمين، الوزير نفتالي بينت، وتمكينه من اتهامه بأنه رضخ لضغوط الفلسطينيين. وبحسب الصحيفة «الخوف من الناخبين في اليمين، أخلى مكاناً للخوف من انتفاضة ثالثة»، مع ذلك تقدر الصحيفة أن الجميع سيستعيدون عقلهم بعد التصعيد و«ستُزال البوابات الإلكترونية، وسيُفتَح الحرم، بل إن بينت نفسه سيدعم رئيس الحكومة. لم يبقَ أمام الحكومة الآن إلا الدعاء، وأن تترقب الهدوء».


رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 813515955
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي