وظائف صيدا سيتي
مهرجان صيدا للمأكولات Saida Food Festival
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
طب «اللبنانية» تبني جسوراً مع متخرجيها أيتها المحجبات... فلتبتلعكنّ الأرض! «السلطانة» ممنوعة من دخول الجية الفضيحة: مستشفيات وأسرّة وهمية للبيع شقة سكنية مطلة على الجبل والبحر في بقسطا (الشرحبيل) - مشروع Residence 602 المنار تكرم نادين فادي الحاج شحادة في «مجمع الحريري الجامعي» المطلوبون بقضية مقتل الفتى سليم هادي: إثنان سُلما.. وتوجُّه في عين الحلوة لتسليم الباقين للبيع شقتان مع حديقتين في الشرحبيل لقاء تشاوري شبابي في الجية رفضاً لباخرة الكهرباء كعكة طرابلسية صارت بصيدا - البرامية - مقابل مستشفى الجبيلي الباخرة التركية تدخل الى حرم معمل الجية الحراراي محمد السعودي: على أصحاب المولدات بصيدا الالتزام بالتسعيرة المحددة اليابان تستورد مكسرات من لبنان أسود: لدى الرئيس ​سعد الحريري​ مشكلة في ​الطائفة السنية​ وكيفية تمثيل المعارضة فيها القوة المشتركة بمخيم عين الحلوة سلمت الجيش احد مروجي المخدرات توقيف 2 أقدما على ابتزاز مواطن بعد العثور بهاتفه على صور حميمة تعود له ولخطيبته شركة كارباورشيب: باخرة Esra Sultan ترسو في الجية وستوفر الطاقة لمدة 3 أشهر مجانا طرد صحافي فلسطيني أميركي من مؤتمر بوتين- ترمب + فيديو سعد يستقبل سفير دولة فلسطين في البحرين ويبحث معه التطورات التي تشهدها الأراضي المحتلة - صورتان كيف يمكن لنظام تحديد المواقع GPS تتبعك حتى عندما توقف تشغيله!
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارهل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019
4B Academy Ballet

الشهاب يضيء شمعة في القصر البلدي! وفاء وذكرى!!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأربعاء 14 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 2694 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب: 

ولو أنّي يا صيدا أوتيت كل بلاغةٍ في الذكرى؟! وأفنيت بحر النطق في مآثره الكبرى؟! لما كنت بعد الكُلّ يا صيدا إلاَّ مقصراً؟ ومعترفاً له بالعجز عن واجب الشكرا.. لقد كان الرفيق في صيدا يوسع أعماله ويزيد! وصيدا كانت تبدي في الشكر وتعيد! وشتّان بين فاعل وقائل؟! ومعطِ وقابل؟! وواهب وسائل؟! ورافد وحامد؟!.. وها أنا (اليوم) في الشكر بين نعمة في صيدا تنطقني! وعجز في صيدا عمّا يجب يُخرسني ؟؟

ففي مثل هذا اليوم الحادى عشر من حزيران عام 1994 وفي القصر البلدي وقف عملاق الزعامة الذي لا يجور عليه الزيف!.. وقف الرئيس الذي لا يخطىء! والوطني الذي لا يقدح في وطنيته!.. وقد أسر النفوس بعظمة خلقه! وهزَّ مشاعر العلياء بسديد سهام نبله! ففاضت بالجود راحته! وضاقت عن إحتضان العفاة ساحته! داركاً لمطالب الحمد! سباقاً إلى غايات المجد! اريحياً لا يصبو إلاَّ إلى إسداء الخير والإحسان! وخطابه كان أقدس من المعلقات السبع! في البيان!!..

فها هنا أيها الصيداويون وقف (حبيبكم) المغفور له الشهيد رفيق الحريري وهو يعلن الإنتهاء من إعادة بناء وترميم وتوسيع القصر البلدي (بعد دمار الحرب) وقد أنشأ فيه زيادة القاعات الثلاث للإجتماعات الصيداوية! واللقاءات الأهلية! وكذلك المكتبة العامة! والصالة الكبرى الفخمة لعرض الأفلام الوثائقية للنشىء الجديد وللنشاطات الثقافية والندوات التربوية... وكل ذلك على نفقة (جيبه الخاص)! حيث بلغت التكاليف الملايين من الدولارات ! هذا وقد خرج الصيداويون له خروج عرفات بالآلاف – يحاصرونه بحبهم! وقد فاضت أعينهم بالدموع من نشوة الفرح وهم يرددّون :

( الله يحميك يا رفيق! يطول عمرك يا أبو بهاء! الله يحميك يا دولة الرئيس)!!

لقد بعث الرفيق في الصيداويين روحاً كانت راقده! وأزكى حميَّة كانت خامده! وألف قلوباً إلى قلوبٍ كانت متنافرة!.. هذا وبقدر ما تطاوعني الذاكره أيها الصيداويون أستطيع أن أجزم بأن هذا شيئاً قليلاً من ذلك قد كان!!! فأنا لم أذكر فيه كل الحق؟! ولكنني لم أذكر فيه أيضاً إلاَّ الحق!!!..

فان رفيق الحريري الذي أحببتموه في قلوبكم هو في ذاكرتكم لا زلتم تحبونه لأنكم ما فتئتم تذكرونه! وحب الرفيق ليس هيَّن كالذي لا يكلف سوى دمعة في الذكرى؟ وكلمة تُقال؟كما أوردها الشهاب في المقال؟ فإن حب الرفيق وذكره ما يحيي الخلود في نفوسنا!! فقد كان من الإنسانية في صميمها! ومن الوطنية روحها! وملهمها! ومن السيادة قائدها! ومن فضائل الإحسان والخير والمبّرات عمادها! وركنها! وقدوتها!..

هذا وفي الذكرى لا أدري يا صيدا بأي لسان أعتذر – له – وأني وحدي أشكره ؟!: وهو حقاً رجل التسامح ! والاصلاح ! والمروءة! والصلاح! وغيرها من الأخلاق الحميدة التي دعا إليها الإسلام !

وقد وقفت على باب البلدية أضيء شمعة ! عربون وفاء! وذكرى ! وأنا أبكي رفيقاً لنا 

تتصدع له القلعة في كل دمعة ؟! يعزّ علينا أن يغيب .

 

دلالات / المصدر: منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 850953061
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي