وظائف صيدا سيتي
ملحمة ومشاوي BETELLO في صيدا - شارع رياض الصلح - مقابل صالون جرادي - 59 صورة
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
ملحمة ومشاوي BETELLO في صيدا - شارع رياض الصلح - مقابل صالون جرادي - 59 صورة هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين مبارك افتتاح مفروشات الظريف في صيدا، الست نفيسة، بجانب أبو دراع - 15 صورة البزري: الموقف العربي الرسمي لم يرق إلى مستوى التحدي درع تقديري لرئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي من إدارة وطلاب مدرسة حسام الدين الحريري أسامة سعد يستقبل وفدا من الهلال الأحمر الإيراني بحضور ممثلين عن الإنقاذ الشعبي - 3 صور النادي الشعبي ونادي تيتانيوم يشاركان في بطولة الميلاد في لعبة المواي تاي - 10 صور اليسوعية أطلقت خميس الثقافة .. الجامعة للكل: صيدا في قلب أوروبا في مؤسسة عودة الثقافية - 7 صور معرض وعروضات ورقصات فنية في مركز سيغال صيدا بمناسبة الميلاد بعدسة وليد عنتر - 31 صورة عيد ميلاد السنة الثالثة ريان وحمودي حيدر في مطعم عسل بعدسة وليد عنتر - 7 صور للبيع سرير للفحص الطبي بحالة ممتازة بسعر ١٥٠ دولار (للأطباء) - صورة النائب الحريري استقبلت النائب أمل أبو زيد في مجدليون - 5 صور إعتصام للإشتراكي والمستقبل والجماعة الإسلامية في برجا تضامنا مع القدس الحريري استقبلت نجم نجوم العلوم المخترع اللبناني فؤاد مقصود - 6 صور وقفة تضامنية مع القدس في كلية الصحة في صيدا للبيع مطعم جاهز مقابل جامعة LIU صيدا + للبيع عدة مطعم كاملة - 9 صور للبيع شقة في صيدا خلف مقام الست نفيسة - 12 صورة ما لا يستطيع ترامب محوه بجرة قلم دعوة للقاء حواري تحديات العمل الإنساني في المجتمعات المتنوعة في مسجد حمزة في بيروت كأس المتوسط في الكونغ فو-اثينا 2017 لبنان احتل المركز الأول بجدارة فوج صيدا في كشافة الإمام المهدي نظم وقفة تصامنية مع القدس في صيدا - 27 صورة مباراة عن كأس المرحومين الحاج أبو أحمد الصفدي والحاج أبو نعيم عودة انتهت بفوز نادي الحرية - 54 صورة جمعية المقاصد - صيدا أقامت حفلاً انشادياً بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف - 18 صورة دار العناية تنطلق نحو حدث الميلاد بأمسية ترانيم لـ"جومانة مدور" - 12 صورة رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار أحمد عبد الهادي: الشعب الفلسطيني اليوم يريد إنتفاضة شعبية المفتي سوسان التقى معلمي التربية الإسلامية في مدارس المقاصد والسماك حاضر أمام الأسرة المقاصدية عن "إعلان الأزهر والمواطنة والعيش المشترك" - 13 صورة
مؤسسة مارس / قياس 210-200Pain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةمنتج Line-X للعزل والحماية لجميع أنواع السيارات والأبنية والأسطح - 37 صورةللبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق جاهزة للسكن مع سند وإمكانية التقسيط لـ 60 شهراً في صيدا، خلف نادي الضباط - 26 صورةDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةSaida Country Club / قياس 100-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةقسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمين
4B Academy Tennis

هيثم أبو الغزلان: حرية لينا الجربوني ومعركة الأسرى المستمرة

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 17 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 601 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان: 

تنفّست الأسيرة المحررة "لينا الجربوني" الحرية، لكن فرحتها كما قالت فور الإفراج عنها لم تكتمل لأنها تركت في المعتقلات الإسرائيلية أسرى وأسيرات ينتظرون ساعة التحرر من القيد الإسرائيلي.
المحررة "لينا الجربوني"، عميدة الأسيرات الفلسطينيات في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، قضت خمسة عشر عامًا في المعتقل، حيث تعلمت اللغة العبرية وعملت على تعليمها للأسيرات معها، وضربت مثالًا رائعًا في الصبر والصمود عندما رفضت سلطات الاحتلال إطلاق سراحها بصفقة "وفاء الأحرار"، فكانت بصبرها ورباطة جأشها نموذجًا فذًا للفكر الجهادي الأصيل، متحلية بالإيمان والصبر والوعي، حالمة بحريتها وحرية جميع الأسرى وتحرير أرض الوطن.
أبرز المطالب
وتُشكل قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الإحتلال الإسرائيلي، أحد الأوجه المتعددة للمعاناة الفلسطينية، وأحد أشكال النضال اليومية ضد المشروع الصهيوني وجرائمة المستمرة، لأن قضية الأسرى الفلسطينيين تتجاوز في أبعادها مسألة المناضل الشخصية لتطال مجتمعاً بأكمله، يعيش المعاناة في كل تفاصيلها اليومية.
وتختصر قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي عذابات الشعب الفلسطيني، وفي الوقت نفسه تُبرز إلى العلن أيضاً الهمجية الإسرائيلية التي لا تقيم للأعراف الإنسانية وزناً، بل وتضرب بها عرض الحائط.
وبتحرر المجاهدة "لينا الجربوني" يتزامن خوض الأسرى الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية إضرابًا مفتوحًا حتى تحقيق مطالبهم، التي من أبرزها:
إنهاء سياسة العزل الإنفرادي، وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري، وإعادة التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة، والسماح للأسرى بتقديم امتحانات التوجيهي بشكل رسمي ومتفق عليه، وتركيب تلفون عمومي في كافة السجون، وإعادة الزيارة الثانية التي أوقفها الصليب الأحمر، وانتظام الزيارات كل أسبوعين، وإغلاق ما يسمى مستشفى "الرملة"، وإطلاق سراح الأسرى المرضى خاصة ذوي الاعاقات والأمراض المستعصية، والتجاوب مع احتياجات ومطالب الأسيرات الفلسطينيات بالنقل الخاص، واللقاء المباشر بدون حاجز خلال الزيارة، إضافة قنوات فضائية تلائم احتياجات الأسرى..
وتتحدث أرقام الاعتقالات التي تمارسها قوات الاحتلال عن نفسها، إذ اعتقلت هذه القوات منذ عام 1967 نحو مليون مواطن ومواطنة، وفق تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني. وهذا جزء من المعاناة التي يُفترض من خلالها تسليط الضوء على قضية الأسرى الذين يعانون الأمرّين جراء ممارسات سلطات الاحتلال؛ سواء عند الاعتقال وما يرافقه من تكسير للأبواب، وضرب وترويع للأطفال والنساء، أو خلال فترة التحقيق، أو خلال وجود الأسير في المعتقل، وما يرافق ذلك أيضاً من تعذيب جسدي ممنهج: حرمان المعتقل من العلاج، وقلة الطعام، والعزل...بالإضافة إلى التعذيب النفسي من أجل قتل الروح المعنوية لدى الأسرى من جهة وجعل الأسير غير قادر على العمل في حال خروجه من السجن من جهة أخرى. وتطال الاعتقالات التي تقوم بها القوات الإسرائيلية مختلف الأعمار من الفلسطينيين، فهي لا تميز بين صبي أو امرأة أو شيخ أو عجوز، مما أدى، جراء ممارسات التعذيب هذه، إلى سقوط العشرات من الأسرى شهداء تحت التعذيب منذ احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة في (5-6-1967).
من أساليب التحقيق
يمارس الإسرائيليون أبشع أنواع التعذيب بحق المعتقلين. وكانت منظمة "بتسيليم" الإسرائيلية قد رصدت في تقرير لها استخدام جهاز "الشاباك" الإسرائيلي أكثر من 105 وسيلة للتعذيب ضد المعتقلين الفلسطينيين، ومن تلك الأساليب المتبعة بشكل منهجي:
تغطية الوجه والرأس بكيس قذر. وحرمان المعتقل من النوم لفترات طويلة. واستخدام الشبح: وذلك بجعل المعتقل يقف أو يجلس في أوضاع مؤلمة للغاية ولفترة طويلة مقيد اليدين. واستخدام الضرب المبرح: "الصفع، والركل، والخنق، والضرب على الأماكن الحساسة، والحرق بأعقاب السجائر".. وحرمان المعتقل من الطعام إلا مما يبقيه حياً... وإحداث حالة من الضجيج العالية، وغالباً ما تكون موسيقى صاخبة. ووضعه في زنزانة ضيقة لا يستطيع فيها النوم، أو الجلوس، أو الوقوف بشكل مريح. ويستخدم المحققون أسلوب الهز العنيف للمعتقل، بحيث يتم هزه بشكل منظم وبقوة وسرعة كبيرة مما يؤدي إلى ارتجاج في الدماغ... وتعريض المعتقل إلى موجات باردة شتاء، وحارة صيفاً أو كلاهما معاً...
وفي الختام، إن استمرار الاحتلال بجرائمه المختلفة بحق الأسرى والأسيرات، وانتهاكه الصارخ لمواثيق الأمم المتحدة المتصلة بحقوق الإنسان والاتفاقات الأممية الخاصة بأسرى الحرب، يُحتّم الجميع العمل الجاد، لوقف سياسات التعذيب والتنكيل في السجون، واعتماد سياسة وطنية جامعة للمواجهة وإطلاق سراح جميع الأسرى الذين ستحفظ أجيالنا صورة مشرقة لصبرهم وصمودهم ونضالهم اليومي، كما حفظت الصورة المشرقة للمجاهدة "لينا الجربوني"، مُكللة بالغار على مساحة فلسطين كلها.


رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 816959450
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
شقق للبيع في صيدا والجوار