وظائف صيدا سيتي
ملحمة ومشاوي BETELLO في صيدا - شارع رياض الصلح - مقابل صالون جرادي - 59 صورة
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
ملحمة ومشاوي BETELLO في صيدا - شارع رياض الصلح - مقابل صالون جرادي - 59 صورة هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين مبارك افتتاح مفروشات الظريف في صيدا، الست نفيسة، بجانب أبو دراع - 15 صورة البزري: الموقف العربي الرسمي لم يرق إلى مستوى التحدي درع تقديري لرئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي من إدارة وطلاب مدرسة حسام الدين الحريري أسامة سعد يستقبل وفدا من الهلال الأحمر الإيراني بحضور ممثلين عن الإنقاذ الشعبي - 3 صور النادي الشعبي ونادي تيتانيوم يشاركان في بطولة الميلاد في لعبة المواي تاي - 10 صور اليسوعية أطلقت خميس الثقافة .. الجامعة للكل: صيدا في قلب أوروبا في مؤسسة عودة الثقافية - 7 صور معرض وعروضات ورقصات فنية في مركز سيغال صيدا بمناسبة الميلاد بعدسة وليد عنتر - 31 صورة عيد ميلاد السنة الثالثة ريان وحمودي حيدر في مطعم عسل بعدسة وليد عنتر - 7 صور للبيع سرير للفحص الطبي بحالة ممتازة بسعر ١٥٠ دولار (للأطباء) - صورة النائب الحريري استقبلت النائب أمل أبو زيد في مجدليون - 5 صور إعتصام للإشتراكي والمستقبل والجماعة الإسلامية في برجا تضامنا مع القدس الحريري استقبلت نجم نجوم العلوم المخترع اللبناني فؤاد مقصود - 6 صور وقفة تضامنية مع القدس في كلية الصحة في صيدا للبيع مطعم جاهز مقابل جامعة LIU صيدا + للبيع عدة مطعم كاملة - 9 صور للبيع شقة في صيدا خلف مقام الست نفيسة - 12 صورة ما لا يستطيع ترامب محوه بجرة قلم دعوة للقاء حواري تحديات العمل الإنساني في المجتمعات المتنوعة في مسجد حمزة في بيروت كأس المتوسط في الكونغ فو-اثينا 2017 لبنان احتل المركز الأول بجدارة فوج صيدا في كشافة الإمام المهدي نظم وقفة تصامنية مع القدس في صيدا - 27 صورة مباراة عن كأس المرحومين الحاج أبو أحمد الصفدي والحاج أبو نعيم عودة انتهت بفوز نادي الحرية - 54 صورة جمعية المقاصد - صيدا أقامت حفلاً انشادياً بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف - 18 صورة دار العناية تنطلق نحو حدث الميلاد بأمسية ترانيم لـ"جومانة مدور" - 12 صورة رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار أحمد عبد الهادي: الشعب الفلسطيني اليوم يريد إنتفاضة شعبية المفتي سوسان التقى معلمي التربية الإسلامية في مدارس المقاصد والسماك حاضر أمام الأسرة المقاصدية عن "إعلان الأزهر والمواطنة والعيش المشترك" - 13 صورة
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمنتج Line-X للعزل والحماية لجميع أنواع السيارات والأبنية والأسطح - 37 صورةقسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمينشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق جاهزة للسكن مع سند وإمكانية التقسيط لـ 60 شهراً في صيدا، خلف نادي الضباط - 26 صورةللبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةPain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200Donnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةSaida Country Club / قياس 100-200
4B Academy Tennis

عبد الله العمر: نصيب المؤمنين والمؤمنات من الثورات والنكبات؟

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 27 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 387 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ الشيخ عبد الله العمر: 

مر على هذا العالم الذي نحيا به في قرن مضى من الزمن او يزيد ما لا يمكن حصره او نشره في مقال؛ ولكن يمكن وضع خطوط عريضة لامور طرأت في عالمنا المعاصر، وكان لها أثر مباشر او غير مباشر على الأمة الاسلامية، وكان للمؤمنين والمؤمنات فيها نصيب.

فاول نكبة بسقوط  الخلافة الاسلامية في تركيا بأصابع اليهود وإعداء الاسلام. وتولى الحكم حينها ما سمي ابو الاتراك وهو مصطفى أتاتورك، من يهود الدونمه والذي كان يكن عداء شديدا للعرب والإسلام معا. وبلغ به الحد ان منع الاذان ان يذاع باللغة العربية، مشبها من يؤذن بنهيق الحمار. والحقيقه انه هو كذلك وليس نداء الاذان. وقال لم يعد يصلح لعصرنا ما سماه عصر التين والزيتون؟ وهو يقصد بذلك سلخ دولة الخلافة عما يعيدها للاسلام واهله.

وقد انجبت تركيا المسلمه قبل ان يأت هذا الحاقد الهالك وفي عز الخلافة رجالا عظاما منهم من بشر به رسولنا عليه الصلاه والسلام، الا وهو محمد الفاتح. ومن بعده كان الخليفه الأخير والذي كتب التاريخ اسمه بأحرف من نور وهو السلطان عبد الحميد رحمه الله، والذي ابى ان يتنازل عن شبر من فلسطين لليهود، وقد اتوه بالذهب وهو يحتاج المال لإنقاذ بلده ولكن الدين وحفظ ارض الآباء والأجداد تأبى ذلك ان تقبل به النفوس الابية. وكان نصيب المؤمنين والمؤمنات من سقوط الخلافة يشبه حال من هم ايتام على مأدبة اللئام. والى يومنا هذا بقي أثر ذلك في الحياة الفردية والاسرية والاجتماعية والدولية تخبطا وضياعا.

وفي بلاد قريبة لتركيا وهي بلاد روسيا القيصرية، نشبت ثورة كان عرابها اليهود. وقامت دولة  سمت نفسها دولة العمال والفلاحين، وهي شعارات لم تتجاوز الحناجر ممن أطلقها. وقد ارتكب لتقوم الدولة الموعودة المذابح والمجازر وهلك الملاييين من أجل دولة العمال والكادحين. وقد امعنت الدولة المغطاة بقشور للبيع من الشعارات البراقة الخادعة في إذلال المسلمين في ارضهم. ونشرت الالحاد بدل الإيمان، وكان نصيب المؤمنين والمؤمنات من ذلك كله  نشر الالحاد وثقافة الإلحاد في بلادهم. واصبح من يدعوا لتلك الدولة المارقة من بلاد المسلمين من هم أشد تحميل من أصحاب اهل البيت نفسه.

وبعد سبعين سنة من حكم الالحاد في روسيا أنهار كل شيء وسقطت دولة العمال المساكين المتاجر باسمهم الى غير رجعة. وكان انتقام الخالق الجبار من القوم الظالمين متقدم على انتقام البشر جميعا.

وحلت نكبة فلسطين في الأربعينات، لتسقط الارض المباركة وما حولها في ظل تواطئ دولي وصمت عربي بلغ حد الخيانة في معظم الدول إلى درجة توزيع السلاح الفاسد على الجيوش المواجهة لعصابات اليهود.

وكان سقوط فلسطين نتيجه متممة لسقوط الخلافة الاسلامية. حيث ان البديل كان دولا مشتتة تحكمها جمهوريات وممالك. وجاءت الستينات ليقوم اليهود باكمال احتلال ما تبقى من فلسطين والقدس الشريف في ظل حكم القوميات التي ترفع كل شعار مستورد، ولكنها تترك الإسلام دين الجهاد. وكان من جراء ذلك ان ضاعت الارض وتفرق الشمل ولم تجن الامة الا الخيبة والفشل وطول الامل.

وكان نصيب المؤمنين والمؤمنات من ذلك كله ان عاشوا في أوطانهم كأنهم غرباء؛ تتقاذفهم امواج الحكم الجاهلي، من رأس الحكم الى حديث الشارع. واستورد الحكام لشعوبهم كل ما أنتجته حضارة الغرب الكافر من سفور وخمور ليصبح في بلادنا رمزا للتقدم والمدنية.

وبقيت تلك  الثقافات المستوردة تسود المجتمعات العربية، وتتاجر بقضاياها حتى أول الثمانينات، حيث قدر الله  ان يبتلي بلدنا لبنان بالغزو اليهودي الغاشم ليقتل الالوف ويعيث الفساد في البلاد والعباد. وقد كان من الاثر الحسن لهذا العدوان ان رد الناس الى دينهم وفطرتهم والى المساجد المهجورة الا من الكبار عتاه السن، وعادت أكثر النسوة الى الحجاب والستر بعدما استهلكت أكثر من الأعداء أصناف الميوعة والانحلال.

وهكذا كان نصيب المؤمنين والمؤمنات من تلك النكبة والصحوة بعدها ليعود ويظهر عدو من نوع آخر، هو من اخترعه عدونا واختاره من بيننا والبسه مسوح الدين، ليكون رأس حربة في تخريب الدين من الداخل، وتحويل المسلمين إلى القتل والتلذذ بالدماء وهم ان كانوا مظلومين ومبغي عليهم فقد صوروا للعالم صورة دينهم خلاف ما هي عليه حقيقة.

وهكذا نكون قد قدمنا صورة متواضعة لبعض المراحل التي مرت على الأمة في تاريخها الحديث. وما كان لها فيه نصيب من الأزمات والنكبات، وما يمكن ان نستفيد منه من الدروس لتصل إلى ما فيه رضا خالقها وخلاص أمتها.


رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 816959491
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
شقق للبيع في صيدا والجوار