وظائف صيدا سيتي
مبارك افتتاح محل عطارة الملكة في وادي الزينة بإدارة الشيخ عبد الكريم هاني علوه - 33 صورة
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إخماد حريق بستان زيتون في الشرحبيل خلف مسجد هند - 15 صورة حريق هشير في منطقة مجدليون قرب مسجد الفرقان - 10 صور حماس: نرفض سياسة إغلاق ودمج المدارس في الأونروا معلمة اختصاص رياضيات من جامعة LAU تعطي دروسا خصوصية لمادة الرياضيات للمرحلة المتوسطة من السادس حتى التاسع للبيع شقة طابق أول في صيدا - حي الزهور - شارع السراي - 12 صورة مقطع مذهل يرصد ظاهرة الميكروبيرست + فيديو أسامة سعد يستقبل العميد نواف الحسن - 3 صور فتاة أمريكية تحشر رأسها بأنبوب عادم سيارة + فيديو أجهزة وفلاتر مياه حديثة لتنقية المياه من الرواسب - جهاز Ozone لتعقيم المياه والهواء أمريكا أم تنقذ رضيعها بعد سقوطه في المسبح بـ 5 دقائق + فيديو حماده حدد موعد إعلان نتائج الشهادة المتوسطة الجمعة: التعليم الجيد للجميع ولمنع التمييز حماس: نرفض سياسة إغلاق ودمج المدارس في الأونروا الكشف عن صور المدن النووية الأمريكية إبان الحرب العالمية الثانية! - 10 صور 31 عاما بعد مقتل طفلة بفرنسا.. شجار يكشف تورط الوالدين - صورتان برسم البيع INFRARED OZONE SAUNA SPA CAPSULE من أهم أجهزة تهدئة الأعصاب وتنظيم الدورة الدموية ونتائجه مذهلة - 12 صورة تفاصيل تحدي محمد بن راشد لاستيطان الفضاء وزارة التربية: يمكن الإطلاع على نتائج الإمتحانات الرسمية عبر تطبيق MEHE Needed: Restaurant operation manager with experience ثلج الكربون لمكافحة الجرذان في نيويورك + فيديو سفيرتا النرويج وسويسرا تفقدتا مخيم عين الحلوة
مزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارفرن نص بنص بالشهر الفضيل عروضاتنا ما إلها مثيل - لأول مرة بصيدا منقوشة Multi cereal خاصة للديت - 10 صورعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورة
4B Academy Ballet

حسني مبارك... لا يذوق طعم السجن

متفرقات محلية وعربية ودولية - السبت 25 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 340 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

خرج الرئيس الأسبق، حسني مبارك، إلى «الحرية» من جديد، بعد ست سنوات أمضاها متنقلاً بين المستشفيات، من دون أن يذوق «طعم» السجن فعلياً. عاد مبارك مع عائلته إلى منزله الذي لا يفصله عن قصر الرئاسة سوى بضعة أمتار، في مشهدٍ يُعتبر طعنة إضافية في جسد «ثورة يناير»

جلال خيرت - الأخبار:

القاهرة | عملياً، لم يقضِ الرئيس  الأسبق حسني مبارك إلا ساعات في السجن، فيما مكث في المستشفى 2536 يوماً، منذ صدور القرار الأول للنائب العام الأسبق في نيسان 2011 تحت ضغط الشارع. كان المرض حجةً قوية ليمضي الرجل الذي خرج ضده ملايين المصريين في ثورة يناير 2011، أيام سجنه في المستشفى قبل أن يعود يوم أمس إلى منزله برفقة عائلته، بعد أيام من موافقة النائب العام على الإفراج عنه عقب إصدار محكمة النقض قراراً ببراءته من قضية قتل المتظاهرين.

فكأنما كان هناك اتفاق ضمني بين مبارك والقضاء بعدم دخوله وزوجته إلى السجن، في مقابل النقل الفوري لنجليه علاء وجمال إلى سجن طره، حيث قضى كل منهما نحو ثلاث سنوات محبوسين على ذمة قضية فساد القصور الرئاسية وهي القضية الوحيدة التي أدينا فيها، فيما لم تتم محاكمتهما سياسياً حتى الآن عن إفساد الحياة السياسية وإقصاء المعارضين والتنكيل بهم قبل الثورة، بينما بقي الحكم النهائي عائقاً أمام عودتهما إلى الحياة السياسية مرة أخرى.

نقل علاء وجمال إلى السجن، حيث أمضيا فترةً هي الأصعب في حياتهما، بينما خرجت والدتهما من قضية الفساد التي اتهمت فيها والخاصة بنقل ملكية منزل الأسرة الحالي من الدولة إليها، بعدما قدم جهاز المخابرات العامة ما يفيد خلال تحقيقات جهاز الكسب غير المشروع في القضية إثباتاً بأن عملية البيع لمصلحة سوزان مبارك تمت لـ«دواعٍ أمنية». فهي نقلت ملكية القصر الذي يقيم فيه مبارك منذ توليه منصب نائب رئيس الجمهورية إليها لتقيم فيه الأسرة بشكل دائم، في ظل احتياجهم إلى مكان آمن، علماً بأن مبارك يمتلك شقة إيجار في ضاحية مصر الجديدة أقام فيها قبل عمله بالرئاسة ولا يزال يسدد إيجارها حتى اليوم.
خرجت سوزان مبارك من القضية بعد أربعة أيام سجن قضتها برفقة زوجها في المستشفى، ولم تدخله مرة أخرى مع إغلاق الملف بشكل كامل من قبل القضاء المصري، فلم تستدع للتحقيق بعد تنازلها عن جزء من ثروتها للحصول على براءة وإغلاق كل الملفات المتعلقة بها، لتبدأ رحلتها متنقلةً بين المستشفى لمرافقة زوجها وزيارة نجليها في السجن.
ولم تنقطع سوزان مبارك عن الوجود مع الرئيس الأسبق سوى في الفترة التي دخل فيها سجن طره إبان حكم جماعة «الإخوان المسلمين»، حيث نقل إلى مستشفى السجن بعد تجهيزه، لكن سرعان ما خرج منه عائداً إلى مستشفى المعادي العسكري الذي خصص له فيه دور كامل، وسط تأمين من الجيش له ومنع الزيارات إلا بموافقته شخصياً، برغم أنه قانوناً كان يفترض أن تكون الزيارات بإذن من الأمن والنيابة باعتباره محبوساً على ذمة قضايا.
لم يدخل مبارك السجن فعلياً سوى ساعات عدة، قضى فترة المرض متنقلاً بين المستشفيات من اليوم الأول لحبسه. وبرغم مغادرته السلطة قبل نحو ثلاثة أشهر من صدور أول قرار بحبسه وبقائه في قصور العائلة في شرم الشيخ، فإنه نُقل بعد صدور قرار الحبس بشكل عاجل إلى مستشفى شرم الشيخ الدولي لتلقي العلاج والذي ظل فيه نحو أربعة أشهر قبل أن ينتقل إلى القاهرة لحضور أولى جلسات محاكمته أمام محكمة الجنايات التي نقلت خصيصاً لأكاديمية الشرطة من أجل محاكمته في مكان آمن وتجنباً لحدوث محاولات احتكاك بين أنصاره القليلين والثوار آنذاك.
خلال الفترة الأولى من محاكمته، كانت المطالب متصاعدة بإعدامه مع وزير داخليته ومساعديهما عن قتل المتظاهرين بإطلاق النار عليهم. لكن أحكام البراءة التي حصلا عليها من محكمة النقض جاءت بعد تكرار عمليات القتل واستهداف المتظاهرين خلال السنوات الماضية. فإدانة مبارك بالقتل كانت ستعني بالتالي إدانة رئيس المجلس العسكري، المشير حسين طنطاوي، في المرحلة الانتقالية الأولى وإدانة الرئيس المؤقت عدلي منصور، خلال المرحلة الانتقالية الثانية، وهو رهان تمكن المحامون من التركيز عليه من خلال نفي صدور تعليمات من مبارك بقتل المتظاهرين.
أمس، تناول مبارك وجبة الفطور الأولى مع العائلة في حديقة القصر على بعد أمتار قليلة من مقر رئاسة الجمهورية في قصر الاتحادية. وبات مبارك مع زوجته، التي تملك المنزل، يعيشان في حراسة أمنية مشددة بتكليفات من وزارة الداخلية، حيث يتم اتباع الإجراءات الأمنية الخاصة بالرئيس الأسبق في التعامل معه، بينما أقامت العائلة احتفالاً صغيراً بحضور المقربين من الأهل والأصدقاء.
لم يقع مبارك سابقاً في فخ الانخداع بالبراءة، وفضل تأجيل خروجه حتى يتأكد بشكل كامل من أنه لن يعود مرة أخرى إلى السجن. فبرغم حصوله على البراءة في قضايا سابقة، إلا أن قضية قتل المتظاهرين ــ الأصعب ــ كانت تخيفه، لذا فضل أن يبقى في المستشفى تجنباً للحصول على حكم بالإدانة يعيده إلى السجن من جديد. واليوم، فحتى قضايا الفساد المالي والكسب غير المشروع لن تحرمه من «شمس الحرية» بعدما أقر قانون التصالح قبل فترة والذي يتم بموجبه رد الأموال المنهوبة مقابل الإفراج عن السارق. شيء واحد يبقى الرئيس الأسبق محروماً منه حالياً، وهو السفر حتى إشعار آخر على ذمة هذه القضايا مع إمكانية طعنه بقرار منع السفر أمام محكمة الجنايات للحصول على حرية التنقل خارج المحروسة.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 846469240
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي