بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
مطلوب أساتذة لغات مع كفاءة وخبرة عالية لمركز BiT2S في صيدا ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018 هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين البزري يدعو لإدخال عمال بلديات لبنان بالضمان الاجتماعي وتأمين البطاقة الصحية لما بعد الخدمة طلاب ثانوية رفيق الحريري حاوروا الكاتبة نورا الحريري حول روايتها الماسة المفقودة - 5 صور أسامة سعد مغرداً حول سد بسري: ليس من أجل بيروت بل من أجل البنكنوت!!! النائب بهية الحريري أطلقت جماليات الخط العربي بمشاركة 300 طالب من 17 مدرسة - 26 صورة أبو جابر في تكريم المعلمين: هناك مؤامرة على المعلمين والموظفين - 49 صورة الشيخ حبلي بذكرى الإسراء والمعراج: فلسطين ستبقى قبلة جهادنا الحقيقي‎ القوى الوطنية والتقدمية نظمت أول مسيرة خارج فلسطين تضامنا مع انتفاضة الأسرى في سجون الاحتلال‎ الأسمر من صيدا: الحريري أبدى تجاوبه تجاه «السلسلة» وحماية الضمان الاجتماعي 600 دولار ثمن إقامة..مزوّرة Terrorism suspects tried to join Ain al-Hilweh extremist Badr السعودي أطلق فعاليات مهرجان سوق صيدا بيساع الكل تنظمه لجنة مهرجانات صيدا بالتعاون مع البلدية وجمعية التجار - 3 صور أمين سر اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا أبو كريم فرهود: آن لأسرانا البواسل أن يبصروا نور الحرية زيدان يتلقى التهاني بفوز pac باستثمار السوق الحرة في المطار منافسات قوية في المسابقة الثقافية لأسبوع اليتيم العربي للعام 2017 - 31 صورة بلدية صيدا تهنىء رجل الأعمال إبن صيدا البار السيد محمد زيدان بتجديد الثقة بإدارة السوق الحرة في مطار الرئييس الحريري الدولي الشبكة الرياضية في بلدية صيدا برئاسة الشماس أعلنت برنامج مهرجان ربيع صيدا الرياضي 2017 بالفيديو .. مقابلات تلفزيونية مع السيد وئام رباح رئيس مجلس ادارة مجموعة الوادي الاخضر في معرض سيتي سكيب ابو ظبي 2017‎ عقارات كبيرة للإفراز في منطقة شرق صيدا والنبطية بأسعار ابتداء من 15 دولار للمتر فوز شركة pac لمحمد زيدان بمزايدة إستثمار وإدارة السوق الحرة إتحاد الجنوب أقام حفل إستقبال تكريمي بمناسبة الأول من أيار.. الأسمر: السلسلة حق مشروع - 55 صورة رجل الفضاء الاميركي د. دونالد توماس يحطّ في ثانوية الإيمان - 17 صورة عسيران إستقبل العميدين حمادة وصعب - 3 صور دعوة للمشاركة في دورة لكرة القدم عن روح المرحوم الأستاذ الخلوق معين الجشي ندوة اللجنة النقابية العمالية في التنظيم الشعبي الناصري بمناسبة عيد العمال العالمي - 12 صورة
للبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 13 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرمؤسسة مارس / قياس 210-200للبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورمكتب Ibrahim Travel & Tourism يرحب بكم لكافة الحجوزات والتأمينات والخدمات العامةمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!مبارك افتتاح حلويات الحصان (أفخر الحلويات العربية) في صيدا، نزلة صيدون - 120 صورةSaida Country Club / قياس 100-200مجموعة جديدة من عروضات 2017 KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارةمشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتDonna: Beauty Lounge & SpaX Water مياه معدنية طبيعية خالية من النيترات في صيدا من 20 سنةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمشروع الغانم / قياس 210-200
4B Football Academy
جامعة رفيق الحريري

هيثم أبو الغزلان: الإستيطان المتصاعد والخوف الإسرائيلي من القادم

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 06 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 249 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان: 

تتّجه الأمور في فلسطين على ما يبدو من توقعات إسرائيلية إلى المزيد من "التأزم"، فقد كتب "نداف شرغاي" إن "الانتقال الحاد للفلسطينيين بين الأمل وبين خيبة الأمل قد يولّد موجة أخرى من العنف". واستند بذلك على عمليات إطلاق النار – خمس عمليات – خلال أربعة أيام مؤخرًا، في منطقة بنيامين، وفي شارع 55 قرب عزون، وقرب قرية عبود، وإلقاء عبوات على الجنود في مخيم جنين للاجئين. وفلسطينيًا فإن قيام الأسرى بالانتفاض داخل المعتقلات الإسرائيلية، قابله دعوة مساندة من حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ".. إلى تصعيد انتفاضة القدس، لمساندة الأسرى وتخفيف الضغط عنهم".
مخالفة واضحة
إن الكلام الإسرائيلي الواضح الصادر عن أكثر من طرف إسرائيلي يعتبر أن القرار الدولي (2334) لعام 2016، والذي يعتبر أن "الاستيطان بكافة أشكاله ومنذ العام 1967 مخالفة فاضحة للقانون الدولي، ومطالبة الحكومة الإسرائيلية بوقف جميع النشاطات الاستيطانية وبما يشمل القدس الشرقية المحتلة"، هو "لحظة الذروة في حالة النشوة ـ بالنسبة للسلطة الفلسطينية ـ، في الصراع ضد إسرائيل". وهذه النشوة التي تحدث عنها الإسرائيليون، لم تدم طويلًا إذ أن رسالة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد "أبطلت مفعولها"، وهي ـ أي الرسالة ـ، لم تتخذ "موقفاً رسمياً بشأن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي، لكنها أقرت بأن التوسع بلا حدود فيه، قد لا يساعد في تحقيق السلام مع الفلسطينيين". وأنها "لا تعتقد أن وجود المستوطنات عقبة أمام السلام، ولكن بناء مستوطنات جديدة أو توسيع المستوطنات القائمة خارج حدودها الحالية، قد لا يكون مفيداً في تحقيق هذا الهدف".
والتقط رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إشارات الموقف الأمريكي مبكرًا فأعلن عن خطط بناء استيطاني واسعة النطاق منذ تنصيب ترامب في 20 من كانون الثاني تشمل بناء قرابة 6000 منزل جديد. من بينها أكثر من ألفي وحدة استيطانية منذ قرار مجلس الأمن الذي يجرم الاستيطان. واعتبر ديبلوماسي إسرائيلي بارز البيان الأمريكي بمثابة "تفويض مطلق لبناء ما نريده في المستوطنات القائمة ما دمنا لا نوسع مساحتها الفعلية..".
وفي مسرحية "إخلاء عمونا"، من المستوطنين التي لها أهداف دعائية كبرى، عبّر عنها وزير التربية والتعليم وزعيم "البيت اليهودي"، نفتالي بينيت، من أن "الحركة الاستيطانية "خسرت المعركة" ولكنها كسبت الحرب على ما سماه "أرض إسرائيل"، وهذا الكلام يتضح من خلال تمرير مشاريع استيطانية جديدة كانت "في الدرج"، ومن خلال حصول المستوطنين على تعويضات مادية ومعنوية هائلة تخدم مصالحهم وتؤهلهم لمواصلة الاستيطان وسلب المزيد من الأراضي الفلسطينية، كتعويض على "إخلاء عمونا"، وهذا يعني أنهم لم يخسروا المعركة كما صرح بينيت.
وتوالت التصريحات الإسرائيلية المؤكدة على أن البناء في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية سيستمر من دون معوقات. وأكدت تسيبي هوتوفلي، نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي والعضو في حزب "ليكود" اليميني الذي يتزعمه نتنياهو، أن: "البيت الأبيض يرى أيضاً أن المستوطنات ليست عقبة في طريق السلام. وفي الحقيقة هي لم تكن قط عقبة في طريق السلام". وتابعت: "فالاستنتاج هو أن بناء المزيد من المستوطنات ليس هو المشكلة"، بحسب تعبيرها.
الموقف نفسه عبّر عنه السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون للإذاعة العامة الذي اعتبر أن بيان البيت الأبيض "لا يشكل تغييراً في السياسة الأميركية"، فالبيان "يقول إن المستوطنات لا تشكل عقبة أمام السلام، وهذا لم يكن وارداً في بيانات الرئيس السابق"، مع امتناعه القول بوضوح إن كانت الحكومة الإسرائيلية ستتوقف عن إعلان مشاريع استيطانية، وتلميحه الى إمكان تعليقها حتى اللقاء المقرر في 15 شباط بين نتنياهو وترامب.
اتفاق أو اختلاف؟!
موقف السلطة الفلسطينية لم يصدر عن الرئاسة أو تنفيذية المنظمة أو مركزية فتح، وإنما كان هناك ترحيب على لسان عضو اللجنة التنفيذية، د.أحمد مجدلاني "بالبيان الأمريكي" الذي "يتفق مع القانون الدولي"، لكنه ينتظر موقفًا عمليًا من ترامب وفريقه.. فيما وصف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، البيان بأنه "خطوة ايجابية صغيرة"، وطالب بالمزيد..
ووصف الكاتب حسن عصفور في مقال له بيان البيت الأبيض بـ "انقلاب سياسي على الموقف الأمريكي ذاته، ما قبل ترامب، بعيدًا عن التنفيذ، كونه اعتبر الاستيطان منذ العام 1967 وحتى العام 2017 لا يمثل "عقبة أمام السلام"، رغم أن قرارات الشرعية الدولية كلها تعتبره "غير شرعي وعقبة".. وبالتالي هو مخالف للقانون الدولي ذاته، بل ولاتفاقات أوسلو ذاتها، فكل بناء استيطاني تم ما بعد الاتفاق هو "غير شرعي"، وفقًا لنص مادة تمنع القيام بأي خطوات أحادية الجانب تمس بموضوعات الحل النهائي"..
في العموم إن الإدارات الأميركية المتعاقبة تتخذ مواقف لفظية ضد إسرائيل بخصوص عدة قضايا (ضم القدس الشرقية وتوحيدها وجعلها عاصمة لها، وكذلك بالنسبة للاستيطان..)، ففي الوقت الذي لم تعترف فيه واشنطن بضم القدس شفويًا لكنها بالمقابل لم توافق البتة على أية قرارات ملزمة تصدر عن مجلس الأمن الدولي ضد إسرائيل!.. وكذلك فعلت حين منعت السلطة الفلسطينية من التوجه إلى مجلس الأمن الدولي للتصويت على قرار محكمة العدل الدولية ضد الجدار العنصري الذي أقامته حول مدينة القدس المحتلة. ولم توافق أي من الإدارات الأميركية المتعاقبة على صدور قرارات دولية وفقًا للمادة السابعة من مجلس الأمن تدين التوسع الاستيطاني المتزايد والمتنامي في الضفة الغربية والقدس. وهذا يعني أن بيان إدارة ترامب هو لخدمة الاستيطان الإسرائيلي، ومساهمة في تحقيق المزيد من التعاون بين إدارة ترامب والحكومة الإسرائيلية اليمينية، بزعامة بنيامين نتنياهو، التي تسعى إلى فرض تسوية على طريقتها في إقامة "دولة فلسطينية" أشبه بحكم ذاتي، وكانتونات منعزلة، وعدم التخلي عن القدس، ورفض حق العودة للاجئين الفلسطينيين.
وفي مقابل ذلك، إن الفلسطينيين الذين انتفض أسراهم، ويستمرون بانتفاضة القدس، ويواجهون الاستيطان المتنامي بكل بسالة وشجاعة، يؤكدون بأن هذه الأرض لا تتسع إلا لشعب واحد هو الشعب الفلسطيني.



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 762817516
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي