وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
أكاديمية غرس القيم تدعوكم لتسجيل أبنائكم في دورتها الصيفية المتجددة الشيخ ماهر حمود ينعي الشيخ مظفر هاشمي رئيس مؤسسة فلسطين ومؤسسة القدس الدولية في باكستان مطلوب Architect مع خبرة لا تقل عن 3 سنوات لشركة أبو عيد للتطوير العقاري هشام حشيشو يتقدم بترشيحه لعضوية المجلس الإداري لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا في الانتخابات المقررة يوم الأحد مطلوب مشرف صالة - سوبرماركت مع خبرة للعمل في شركة مواد غذائية مطلوب آنسة مع خبرة في مجال الخياطة للعمل في عبرا مطلوب موظفين وموظفات مبيعات في صالة مؤسسة تجارية بقسم مفروشات الأطفال والأدوات المكتبية الشيخ ماهر حمود استقبل وفداً من القيادة القطرية لحزب البعث‎ - صورتان 7500 صفيحة معدنية.. سلم كريستو إلى السماء + فيديو سعد استقبل حمدان على رأس وفد من المرابطون ووفد القيادة القطرية لحزب البعث - 10 صور يوغو تعود بالزمن إلى يوغوسلافيا السابقة + فيديو البزري: صيدا تدفع ثمناً سياسياً وإنمائياً باهظاً نتيجة الإهمال الذي يُصيبها وغياب الغطاء السياسي عنصرية تقهر طفلا في لبنان.. حضانة ترفض سودانيا أسامة سعد يبحث مع محافظ الجنوب منصور ضو مشاكل المولدات - 4 صور بهية الحريري: لبنان تجاوز التحديات بالتعاون والمعرفة ووحدة المجتمع سفيرتا سويسرا والنرويج وممثل البعثة الدولية للصليب الأحمر في زيارة خاصة لمركز ألوان في عين الحلوة - 8 صور الصحة العالمية: إدمان ألعاب الفيديو مساوٍ للمخدرات دبور يلتقي رئيس البعثة الدولية للصليب الأحمر وبشور رئيس مجلس شباب طرابلس شادي نشابة مشاركا في مؤتمر البنك الدولي في لبنان رد فعل مذهل لشاب لحظة سقوط زجاجة من يده + فيديو
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارفرن نص بنص بالشهر الفضيل عروضاتنا ما إلها مثيل - لأول مرة بصيدا منقوشة Multi cereal خاصة للديت - 10 صورللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200مزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةDonna
4B Academy Ballet

جمال شبيب: كيف عامل الإسلام نصارى المشرق؟

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 05 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 721 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ إعداد الشيخ جمال الدين شبيب: 

الإسلام هذا الدين العظيم الذي رحم الله تعالى به العالمين؛ شملت رحمته غير المسلمين، فقد أعطى لأهل الذمة كثيراً من الحقوق، وعلم أهل الذمة -الذين ما عرفوا إلا العبودية- معنى الإنسانية، ولنأخذ مثالاً على ذلك: بعيشة الأقباط تحت حكم الإمبراطورية الرومانية ، فالروم كانت الطبقة العليا منهم هم الأوروبيون الملاك البيض، فهذه فئة معينة، ومن عداهم كانوا عبيداً، ومن هؤلاء العبيد يتكون الجنود، فكان على كل سيد أن ينتدب عدداً معيناً من العبيد ليكون جندياً في الإمبراطورية، وهؤلاء العبيد يفتحون البلاد فيستعبدون أهلها، فيكون الأقباط، ويكون النصارى الذين هم في بلاد الشام عبيداً للعبيد، فهذه هي قيمتهم عند الدولة الرومانية.

وقد حرر الإسلام هذه العقول، فعندما دخل عمرو بن العاص إلى مصر وحدثت بين أحد أبنائه وبين أحد الأقباط مشكلة؛ فقال ابنه: أنا ابن الأكرمين، فالأقباط الذين ذاقوا مرارة العبودية القرون الطويلة تعلموا في سنوات أن يشكوا من هذه الكلمة، وتعلموا أن يركبوا الإبل ويضربوا أكبادها من مصر إلى المدينة ؛ ليشتكوا من هذه الكلمة، فالإسلام غير القلوب والمشاعر والمفاهيم كلها، فأتوا إلى عمر رضي الله تعالى عنه وحكوا له ما حدث، فلم يقل عمر رضي الله عنه: إن عمرو بن العاص هو الذي فتح البلاد، وهزم الروم في أجنادين وفي غيرها، ولم يقل: نحن الذين دعوناكم إلى الإسلام، ونحن الذين أعتقناكم من رق العبودية الرومانية! أبداً، وإنما أمر بالقصاص، وجعل يقول لابن عمرو بن العاص: [خذها وأنت ابن الأكرمين].

فالإسلام علم هؤلاء، فمن أسلم منهم فإنه ينال كل الخير، ومن لم يسلم منهم فإنه يعيش في كرامة، وفي منعة، محفوظ العرض والمال، ولا يمكن أن ينال أو يؤخذ إلا بحكم شرعي، وبموجب الشروط التي جعلها الله تبارك وتعالى في كتابه في آية الجزية، ثم فصلها النبي صلى الله عليه وسلم في بعض ما كتب لوفد نجران وغيره، ثم جاء عمر رضي الله تعالى عنه ففصل تفصيلاً أكثر في عهده الذي كتبه لأهل بيت المقدس، والذي يعرف في التاريخ باسم: الشروط العمرية.

فمن مقتضى هذه الشروط يعاملون، ولا حيف ولا جور عليهم على الإطلاق، ولا يستطيع أحد أن يمنعهم من إقامة شيء مما سمح لهم أن يقيموه من شعائر دينهم بالشروط المعينة، ولا يستطيع أحد من المسلمين أن يجور عليهم، أو يحيف، أو يعتدي على مال لهم، أو على عرض في أي حال من الأحوال؛ ولذلك بقي النصارى في العراق ، وبقوا في الشام ، وبقوا في مصر ، وبقوا في الأندلس ، وكذلك بقي اليهود إلا في جزيرة العرب ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لا يجتمع فيها دينان )، فأخرجوا.فكان أهل نجران أكثر طائفة في جزيرة العرب من النصارى ، وقد أسلم أكثرهم، ومن بقي منهم ولم يسلم أخرج وأجلي إلى بلاد الشام ، وهذا من حكم الله.

فالمهم أنه لم يخالف فيهم حكم الله عز وجل، بل أقيم فيهم كما أمر الله، وكما أنزل الله، لا كما يريد الفاتحون، ولا كما يريد عمر رضي الله تعالى عنه، أو خالد ، أو سعد ، أو عمرو بن العاص ، وإنما كما شرع الله عز وجل، فالحكم الذي يطبق عليهم هو الحكم الذي يطبق على أي مسلم، وهو حكم الله عز وجل، ولم يضعه برلمان، ولا هيئة تشريعية من غيرهم فتظلمهم؛ لأنهم ليس لهم من يمثلهم فيها، ولم يضعه هوى حاكم من الحكام كما كان يفعل حكام أوروبا ، وإنما هو شرع الله، ودين الله رب العالمين، فما أعطاهم الله تعالى من الحقوق أخذوه.

..وعندما جاءت الحملات الصليبية حتى وصلت إلى بلاد الشام ، فذهلوا عندما رأوا المسلمين كيف يعيشون، فقد دخلوا مدينة صغيرة لا تعد من المدن الإسلامية الكبرى، وهي: معرة النعمان ، معرة النعمان هذه هي التي ينسب إليها أبو العلاء المعري ، وليست من المدن الكبرى مثل: دمشق أو حلب أو ما أشبه ذلك، فعندما دخلها الصليبيون ذهلوا عندما وجدوا مكتبة فيها عشرات الألوف من الكتب في جميع العلوم والفنون، فهذا الأمر لم يألفوه ولم يتعودوه، فجاءوا ووجدوا أن المسلمين يقرءون القرآن، وبلغتهم، وفي كل مكان.

فتعجبوا من هذا، فكانوا يسألون المسلمين: أنتم تقرءون كتابكم؟ فيقول المسلمون: نعم. فيقولون: وأين قساوستكم؟ قالوا: ليس عندنا قساوسة، فهؤلاء هم علماؤنا الذين أمامكم يمشون كما يمشي الناس، ويعيشون كما يعيش الناس، ومنهم الغني، ومنهم الفقير، وأكثر علماء المسلمين كانوا أصحاب مهن؛ ولهذا إذا قرأتم كتب الرجال تجدون البزار، والخياط، والجواليقي، والحذاء، والخفاف وغيرها، فكل منهم ينسب إلى المهنة التي كان يعمل فيها، فكانوا أصحاب مهن وأعمال عادية كما يعيش بقية الناس، ولكن الله تعالى شرفهم وفضلهم وميزهم بالعلم.

فالصليبيون لما رأوا هذا لم يكادوا يصدقون، لكن كانت الغشاوة على أعينهم وعلى قلوبهم عظيمة جداً، وكانوا خاضعين خضوعاً أعمى لأوامر رجال الدين والطواغيت المتحكمين فيهم، فما كان يستطيع أحد أن يخرج عنهم وأن ينفرد إلا إذا اعتزلهم وهرب نهائياً، وبقي في بلاد الشام ، وهذا حال كثير منهم فقد بقوا هناك إلى اليوم، فهم من أصول أولئك، ولكنهم أسلموا واستوطنوا تلك البلاد، أو لم يسلموا ولكن بقوا في بلاد الشام ، فقد وجدوا أشياء لم يكونوا يألفونها، ولا يعرفونها على الإطلاق.

 

دلالات / المصدر: الشيخ جمال الدين شبيب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 846638538
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي