صيدا سيتي

إرباك في انطلاق العام الدراسي في "الأونروا"... واعتصامات للمطالبة بتأمين مستلزمات نجاحه سعد: جمال عبد الناصر يأبى الغياب إخماد حريق داخل فيلا في عين الدلب إخماد حريق داخل منزل في حارة صيدا الأمن العام ضبط 28 ألف ليتر مازوت مخبأة تحت الأرض في منطقة المية ومية اعتصام امام مدرسة رافيديا في صيدا طالب الاونروا بتأمين وسائل النقل واللوازم المدرسية الوزير قرداحي استقبل نقابة محرري الصحافة: لا يجوز انتهاك حريات وحرمات الناس زينون: لرفع الجعالة على توزيع قوارير الغاز من 8000 الى 20000 او اعلان الاضراب في القطاع طقس الثلاثاء: قليل الغيوم والحرارة دون معدلاتها الموسمية بعد القرعون...بركة انان .. صور التلوث مخيفة ومئة بلدة مهددة بالعتمة حريق عبرا متواصل شركة Azzam Solar Energy تعلن عن وصول أفضل أنواع ألواح الطاقة الشمسية والبطاريات والإنفيرتر | جملة ومفرق | 03400407 مطلوب موظف IT لجامعة الجنان - فرع صيدا (IT Technical Support Assistant) مطلوب عاملات تنظيف للعمل في "جمعية أهلنا" معهد العلوم الشرعية للإناث يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد للمراحل التأهيلية والمتوسطة والثانوية معهد صيدا التقني يرحب بكم - مساعد ممرض BP وعناية تمريضية BT |هـ| 0729511 - 07729512 للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 عنا STEP- AEROBICS - ZUMBA بس بـ 80,000 ل.ل, | 03494675 | Harmony School & Eat Smart With Joelle حضانة Cuddles ترحب بكم - المكان الأمثل لأطفالكم | 70071027 مطلوب موظف / موظفة إدارة ومحاسبة مع خبرة لا تقل عن خمس سنوات للعمل في مركز طبي

ركود في أسواق صيدا ... والتجار: لم يمرّ مثل هذا الوضع علينا في السابق

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 28 تموز 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

عند الرصيف المحاذي لمحله وسط شارع رياض الصلح الرئيسي، جلس حسين قشور وصديقه "ابو محمود" منيف يلعبان طاولة الزهر من قلة الاشغال وحركة البيع، مصحوبة بانقطاع الكهرباء وتقنين المولدات، ويقول قشور لـ"نداء الوطن": "ان الاوضاع صعبة، لا كهرباء، والاشغال خفيفة والحال تعتير ومن سيئ الى اسوأ" قبل ان يضيف بتنهّد "هذا الوضع لم يمر علينا في السابق حتى في عزّ الازمات والخلافات، يقولون اننا وصلنا الى الانهيار، بل نحن نعيش الانهيار ذاته، ولا شيء أكثر من ذلك"، مشيراً الى ان العبرة ليست بتكليف الرئيس بل بنجاحه في التأليف سريعاً، والاهم ان تكون لدى الحكومة العتيدة خطة اصلاح وانقاذ اقتصادي معيشي تنشلنا من الوادي السحيق من الانهيارات المتوالية والازمات التي نعيشها حتى نشعر ببعض الاطمئنان على مصير البلد وأولادنا فيه".

لا تختلف آمال الصيداويين كثيراً عن اللبنانيين من مختلف الطوائف والمذاهب والمناطق، فالفقر والجوع وفقدان الدواء والمازوت والبنزين والغلاء والاحتكار وارتفاع سعر صرف الدولار... كلها عوامل وحّدتهم في وجه الطبقة السياسية الحاكمة، ويقول أبو محمود "نريد العيش بأمان من دون خوف من الغد والمصير القاتم، نريد العيش بكرامة بعيداً من ذل السؤال وطوابير الانتظار على ابسط حقوقنا، ونأمل ببرنامج حكومي واقعي سريع التنفيذ، لان الوقت لم يعد لصالحنا وكل يوم يمضي يأتي اسوأ منه".

في شوارع المدينة وأسواقها التجارية والشعبية والقديمة الراكدة، تلاحظ بوضوح حركة مغتربين ناشطة، تعوض جانباً من الركود، اقبال على محال الحلويات ولا سيما الكنافة، المطاعم والاكلات الشعبية الحمص والفول والفلافل... وتقول فاتن حمود التي كانت تصرف العملة الخضراء (الدولار) من احد محلات الصيرفة لـ"نداء الوطن": "منذ سنتين وأكثر لم ازر مدينتي صيدا، وتحديداً مع بدء جائحة "كورونا"، هذه الصيفية جئت للاطمئنان على اهلي واقاربي وتفاجأت... كأن انقلاباً حصل أو زلزالاً ضرب لبنان في اقتصاده وعملته الوطنية، لم يعد شيء كما كان، تغير الى الاسوأ، صحيح اننا نصرف الدولار على سعر عال ولكن كل شيء غال ولا قيمة لليرة، واللافت اننا وصلنا الى النوم على العتمة"، قبل ان تضيف بحسرة "يا خسارة، فقد لبنان بريقه ومن الصعب النهوض في القريب العاجل حتى لو جاءت حكومة أتقياء واكفاء".

امام المحال، لم تعد ظاهرة المولدات الصغيرة الخاصة غريبة، بات البعض يعتمد عليها لملء الفراغ بين انقطاع الكهرباء وتقنين الاشتراكات وتسيير اشغاله، تكسر رتابة السكون بضجيجها وفي نهاية الشهر بشكاوى فواتير ثلاث مضاعفة، "لكن الحياة بلا كهرباء تكون شبه متوقفة"، يقول صاحب "لانجري" احمد كيلاني وخاصة لاصحاب المهن التي تعتمد عليها او تحتاج اليها لتفادي تلف البضائع، مثل محال بيع اللحوم والحلويات والبوظة والمواد الغذائية وسواها"، قبل ان يضيف "قد نصل الى مرحلة اصعب طالما ان المسؤولين غير مبالين وينعمون بالكهرباء والماء والمكيفات على مدار الساعة".

ومع كل مساء ينقلب مشهد المدينة، يسود عدد من احيائها وحاراتها الظلام على غير عادة، كأنها تغرق في نومها باكراً، فيما المئات من ابنائها يغادرون منازلهم هرباً من العتمة والحر والرطوبة، فيما يهبّ الناشطون للاحتجاج مجدداً في الساحات والشوارع بالاطارات المشتعلة حيناً وحاويات النفايات أحياناً ويتكرّر المشهد.

المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن | https://www.nidaalwatan.com/article/53822


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 930254810
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة