<-------
------->
افتتاح الخط السياحي الأول للركّاب من مرفأ طرابلس إلى مرسين

لـبنـانيـات / عربيات / دوليات - الجمعة 10 كانون أول 2010- [ عدد المشاهدة: 531 ]


السفير:
غسان ريفي
طرابلس:
تستعد مدينة طرابلس للعب دور سياحي على مستوى لبنان عموماً، من خلال تفرّدها بافتتاح أول خط بحري تجاري للركاب إلى مدينة مرسين التركية عبر مرفأ طرابلس، وذلك للمرة الأولى في تاريخ العاصمة الثانية ومرفئها الذي يشهد حركة تطويرية مشهودة، الأمر الذي يساهم في مزيد من الانفتاح على تركيا ومن التواصل مع المدن التركية، في ظل تميّز هذا الخط بإمكانية نقل السيارات والباصات ضمن الباخرة إلى مدينة مرسين، ليتمكن أصحابها من التنقل في المدن التركية.
ويستقبل مرفأ طرابلس صباح يوم الثلاثاء المقبل الباخرة «آزورة» القادمة من مدينة مرسين التركية وعلى متنها سياح اتراك، إيذانا بافتتاح الخط البحري الجديد، حيث يقام احتفال بالمناسبة من المفترض أن يحضره وزير الأشغال العامة والنقل غازي العريضي والسفير التركي ومسؤولو السفارة التركية وشخصيات وفاعليات طرابلس. على أن تغادر الرحلة الأولى من طرابلس إلى مرسين ليل الخميس المقبل وتستغرق الرحلة مدة 9 ساعات. وستنظم رحلة واحدة إسبوعياً، وترتفع تدريجياً لتصل إلى ثلاث رحلات إسبوعياً خلال فصل الصيف، حيث ستقوم شركة التعهدات البحرية بإدارة غسان بكري على تأمين رحلات منظمة لمدة أربعة أيام للبنانيين إلى تركيا وللأتراك في ربوع طرابلس ذات الآثار والمعالم العثمانية وسائر المناطق اللبنانية، ما سيساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية في المدينة التي من المفترض أن تستقبل إسبوعياً نحو العشرات من السياح الأتراك.
وتضم الباخرة «آزورة» 128 غرفة نوم مجهزة، وسلسلة مطاعم، إضافة إلى كاراج لشحن السيارات والباصات، وكافة وسائل الترفيه، وهي تجتاز المسافة بين مرفأ طرابلس ومرفأ مرسين بتسع ساعات من دون توقف عند أي مرفأ أو حدود، وهي المدة الزمنية نفسها التي تستغرقها الرحلة من طرابلس إلى مرسين براً.
ويشير المدير العام في الشركة غسان بكري إلى أن «مرفأ طرابلس هو من أكثر المناطق حيوية لربط العاصمة الثانية بتركيا»، لافتاً إلى أن «هذا الخط السياحي للركاب الأول من نوعه في لبنان من شأنه أن ينشط حركة المرفأ، وأن يرفع مستوى القطاع السياحي في طرابلس، خصوصاً أن مجموعات من السياح الأتراك سوف تزور المدينة على متن هذه الباخرة بشكل إسبوعي، على أن تصل الى ثلاث رحلات إسبوعيا ذهابا وإيابا».
ويلفت بكري إلى أنه «منذ قرار رفع التأشيرة بين تركيا ولبنان، ونحن نفكر في إيجاد التواصل مع الأتراك من دون عناء السفر عن طريق البر والوقوف لساعات على أربع نقاط حدود للوصول إلى تركيا، فكان افتتاح الخط البحري الذي لاقى تشجيعا كبيرا من مختلف المراجع، وقد ترجم ذلك بكثير من التسهيلات من قبل العريضي، ومدير عام النقل المهندس عبد الحفيظ القيسي، وإدارة المرفأ، والجمارك والأمن العام، وقد بدأت الإعلانات في كل المدن التركية لتعريف من يرغب من الأتراك بالخط الذي يصل مرسين بمدينة طرابلس، وذلك بأسعار معقولة جدا للسفر والاقامة، توازي إلى حد ما سعر المحروقات التي يحتاجها أي شخص في الانتقال من المناطق اللبنانية أو طرابلس إلى تركيا عن طريق البر».
ويقول مدير مرفأ طرابلس أحمد تامر لـ»السفير»: «المشروع هام جداً، ومن شأنه أن يخلق تواصلاً سياحياً وتجارياً مع مدينة تركية هامة وعبرها إلى كل المدن التركية». ويؤكد على أن «مرفأ طرابلس قادر على تقديم كل الخدمات ومن بينها الخدمات السياحية ضمن الإمكانيات المتاحة وبالتعاون مع كل الأجهزة الإدارية والأمنية والجمركية». ويضيف: «إن إدارة المرفأ لا تعترف بالصعوبات وهي تخوض التحدي تلو الآخر، وتقدم خدمات مرفئية تمتاز بالجودة والكفاءة، ونحن سندعم هذا الخط السياحي بكل الإمكانيات، وسنعمل على تأمين الرصيف اللائق لاستقبال السفينة، وصالة ركاب مؤقتة فيها كل وسائل الراحة لحين الانتهاء من مشروع إنجاز صالة الركاب الدائمة التي تقام على بعد مئة متر من الرصيف».
ويؤكد تامر على أن «المرفأ يتجه ليكون أحد أهم المرافئ ليس في لبنان فحسب بل في المنطقة ككل، وهو قادر على استيعاب كل المشاريع السياحية من خلال أرصفته الثمانية. وهو يشهد اليوم ازدحاما بالسفن التي يقدم لها كل الخدمات بأسعار مناسبة»، مشيراً إلى تقديم كل التسهيلات للباخرة «آزورة» لإنجاح الخط البحري «لا سيما على صعيد تخفيض رسوم الوصول والمغادرة بنسبة خمسة وسبعين في المئة، وذلك تشجيعا لهذا العمل الذي ترى فيه إدارة المرفأ مزيدا من الحيوية والنشاط على الصعيدين الاقتصادي والسياحي».




التعليقات:
الاسم
التعليق

كود الحماية
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:
 
بريد المُرسِل:
 
البريد الإلكتروني للمرسل إليه
 
 
على المتصفحين الكرام كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمن قدحاً وذماً ولا تحرض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمس بالطفل أو العائلة. إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع، ولا تتحمل إدارته أي أعباء معنوية أو مادية إطلاقاً من جراء التعليق المنشور.


مشاهدات الزوار

الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات©2006 جميع الحقوق محفوظة