الأمراض الباطنية والجراحية(38)

الأمراض الباطنية والجراحية(38)

إعداد: د. بدر غزاوي

 

مرض السل

 

*في اليوم العالمي للدرن: السل مرض قابل للشفاء ولا يجوز أن يموت أحد بسببه!

بينما كان يفترض أن يكون مرض السل قد أصبح تحت السيطرة على نطاق العالم، إلا أنه ظهر مجددا وبصورة مفاجئة وكارثية، وقد ساعدت على ذلك جانحة مرض نقص المناعة المكتسب «الإيدز»، وتفشي الظروف الاجتماعية السيئة والفقر في كثير من بلدان العالم. وغالبية الوفيات ذات الصلة بالسل لم تعد مقتصرة على الدول النامية، بل امتدت إلى دول العالم المتقدم، وإذا لم يتم اتخاذ إجراءات لمكافحته فسوف تهدد هذه الكارثة الإنسانية جمعاء طيلة حياتها. وتفاديا لانتشار العدوى قام المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط بوضع أهداف إقليمية جديدة لمكافحة السل، خاصة وأن هذا الداء لا يزال من أهم مشاكل الصحة العامة في الإقليم الأوسط، إذ يبلغ عدد الحالات المصابة به حوالي 650 ألف حالة، يموت منها حوالي 115 ألف حالة سنويا. وهو ما لا يزال يتجاوز ضحايا الايدز والملاريا وأمراض المناطق الحارة مجتمعة.

تحتفل منظمة الصحة العالمية ودول العالم المختلفة باليوم العالمي لمكافحة الدرن الذي يوافق الرابع والعشرين من شهر مارس (آذار) من كل عام وذلك إحياء لذكرى اكتشاف العالم الألماني الدكتور روبرت كوخ لميكروب المرض في مثل هذا اليوم من عام 1882. ومما لا شك فيه أن هناك بصيص ضوء في نهاية النفق وأن من الممكن علاج السل بشكل كامل من خلال العلاج المتميز بفعالية وتسهيلات طبية عالية، فلكل منا الحق في أن يعيش.

نسبة شفاء عالية :

إن تبني وزارات الصحة استراتيجية المعالجة قصيرة الأمد تحت الإشراف المباشر DOTS أدى إلى كبح جماح هذا المرض والحد من خطورته بحيث أمكن تحقيق معدلات شفاء تعدت 90% في فترة قصيرة من الزمن. إلا أن تحقيق الهدف النهائي بالقضاء على هذا المرض يحتاج لحشد الطاقات وشحذ الهمم وإشراك المجتمع بجميع فئاته من أجل تحقيق الحد الأقصى من المعايير الصحية الممكنة وخاصة وسط الشرائح الفقيرة والضعيفة. وضمن جهودها لمكافحة المرض بصورة فاعلة، على وزارات الصحة دعم جميع المراكز الصحية لفحص واكتشاف وعلاج الحالات المصابة بالدرن. ان لوجود الدرن عدة أسباب منها ازدحام الناس وتجمعهم ، مما يجعل انتقال وانتشار مرض الدرن أمرا حتمي الحدوث.

مرض التدرن :

مرض السل هو مرض معد يسببه بالدرجة الأولى ميكروب يسمى الدرن، ويؤثر بشكل رئيسي على الرئتين «السل الرئوي»، ولكن يمكنه مهاجمة أي جزء آخر بالجسم «السل خارج الرئة». و أن مصدر العدوى هو فقط انتشار الرذاذ المتناثر من مريض السل الرئوي في الهواء، عندما يقوم من يحمل العدوى بالسعال أو العطس أو الكلام أو البصق أو الضحك أو الغناء، دافعا بجراثيم السل المعروفة بالعصيات السلبية في الهواء حيث يمكنها أن تظل معلقة لعدة ساعات ولذلك يكون احتمال العدوى مرتفعا عندما يتعرض الشخص عن قرب ولمدة طويلة في مكان مغلق لمريض بسل رئوي.

وعن صفات ميكروب الدرن: يتأثر الميكروب بالحرارة ويقتل عند درجة حرارة 60 درجة مئوية لمدة 20 دقيقة، ومن الممكن أن يعيش الميكروب لعدة سنوات، وخصوصا في الأماكن المظلمة، وكذلك التي تكون فيها التهوية غير جيدة، أما إذا تعرض لأشعة الشمس فيقضى عليه في خلال خمس دقائق. ويمكن القضاء على الميكروب إما بالحرق أو غلي الأشياء الملوثة بالميكروب لمدة خمس دقائق أو بالمطهر الكيميائي مثل محلول الكلور.

وعن العدوى بمرض الدرن: أن ذلك يتم بإحدى طريقتين الأولى «الطريق المباشر» أي الرذاذ المتطاير الحامل ميكروب الدرن، والثانية «الطريق غير المباشر» فإذا بصق المريض على الأرض وجف البصاق فإن الأتربة المتطايرة تحمل الميكروب فيستنشقها الشخص السليم. أو بواسطة أدوات المريض الملوثة بالبصاق المعدي، أو المأكولات والمشروبات وخصوصاً اللبن غير المبستر إذا كان يحتوي على ميكروب الدرن.

وعن العوامل التي تساعد على حدوث المرض: إن مرض الدرن لا يفرق بين الأعمار فيمكن لأي شخص أن يصاب به، وهناك عوامل اجتماعية مثل الفقر، سوء التغذية، المنازل سيئة التهوية، الإزدحام، الإرهاق الشديد، الأزمات النفسية، استعمال أدوات المريض الملوثة. كما وان مزاولي بعض المهن مثل الأطباء والممرضات تكون نسبة إصابتهم بالدرن مرتفعة. وكذلك مرضى البول السكري ونقص المناعة المكتسبة.

ان الشخص المصاب بعدوى العصيات السلبية بدون أن يكون هناك سل نشط لا تظهر عليه أعراض المرض.
ومن الأعراض العامة: نقص الوزن، فقدان الشهية، ارتفاع درجة حرارة الجسم، التعرق الليلي، النحول والضعف العام، عسر الهضم، التعب لأقل مجهود يبذل، آلام متفرقة بالجسم.





التعليقات:
الاسم
التعليق

كود الحماية
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:
 
بريد المُرسِل:
 
البريد الإلكتروني للمرسل إليه
 
 
على المتصفحين الكرام كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمن قدحاً وذماً ولا تحرض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمس بالطفل أو العائلة. إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع، ولا تتحمل إدارته أي أعباء معنوية أو مادية إطلاقاً من جراء التعليق المنشور.

صاحب التعليق: الاستاذ محمد مجذوب
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53464]:
اللهم بارك بهذه الهمة وبارك الله بك ودمت لعمل الخير : نادين سامي جودي

صاحب التعليق: الاستاذ محمد مجذوب
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53463]:
لم يخطر ببالي يوما ان يٌكتب عني بهذه الكلمات الوجدانية وبهذا الوصف الذي انحني به امام من سبقنا من معلمين عظماء . فكل من يعطي من قلبه وبضميره وباحساسه وانسانيته وبصداقته لطلابه فهو مربي عظيم ومااكثرهم في صيدا التي مابخلت يوما بالعطاء.
قمة السعادة ان يرحب بك من يتابع اخبار صيدا عاى المواقع الالكترونية ويبلغك ويشير عليك وبفرح ما كُتب عنك . ماذا اقول للدكنور مصطفى عبد الرحمن حجازي الذي كنت اتوقع دائما ان يكون مبدعا في صفه الثالث ثانوي فكان التفكير الابداعي والاستنباطي والتحليلي ملازما له . أذكر يوما خلال دراسته طب الاسنان في الجامعة ان أتى الى المدرسة بعد ثلاث سنوات من تخرجه ليبلغني عن براءة اختراع في مجال ترصرص الاسنان يحاول ان تسجل باسمه بواسطة الدكتور المشرف في جامعة بيروت العربية عندها تيقنت ان احساسي وتوقعاتي قد اصبحت واقعا. المهم ان الخلٌق الذي يتمتع به مصطفى ينبع من البيت الذي عاش في كنفه بيت الدكتور عبد الرحمن حجازي المربي الانساني الذي يكن له كل طلابه في المدرسة والجامعة كل محبة واحترام.

شكرا للدكتور مصطفى وأدعو الله عز وجل أن يعينني على أن اخدم وبزخم أكبر في مسيرة التعليم والتربية وان اكون صديقا وفخورا بكل طلابي الذين افتخر بهم واعتبرهم ملهمين لي لاستمر بعطائي. شكرا مصطفى عبد الرحمن حجازي وشكرا لاصدقاءك الذين لم تذكر اسماءهم رغم احساسي وفخري بهم.

صاحب التعليق: ايمان
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53462]:
تقبل الله منا و منكم

صاحب التعليق: محمود صالح الكهالي
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53461]:
الحمد لله الذي منا علينا بالعلم والعلماء
وكل عام واﻻ مه اﻻ سﻼ ميه بخير وعافيه

صاحب التعليق: مهند
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53460]:
وان من الاداب الاسلامية البشاشة فى الوجه الاصغاء للمتحدث وعدم النقد بل التحدث بصفة عامة ويدل الحديث على النصح عدم استخدام حاجة الغير الا باذن ويكون راضى علي هذا الشئ التواصل مع الاصحاب والاصدقاء والاسراع نحو فعل الخيرات


صاحب التعليق: مهندس جاسم
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53459]:
الدكتور عبد الرحمن حجازي ، من الأساتذة الذين اعتز بكوني من تلامذته ..
صيدا يجب عليها ان تكرم حضرتك ، يجب على صيدا ان تكرم أمثال الدكتور عبد الرحمن حجازي

صاحب التعليق: منير
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53457]:
شكراً على كلماتك الطيبة وعيد مبارك لك وللمعلقين الطيبين. أعاده الله تعالى على جميع المسلمين بالسلام والعزة والنصر.

صاحب التعليق: يزيد عبد العزيز الحسيني
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53456]:
لا تستطيع أي مجموعة تحمل عقيدة أو شعار قائم على الوطنية أو الإقليمية أن تتصدى لهجمة عليها تستخدم شعار أهل السنة والجماعة.

صاحب التعليق: 7anin
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53455]:
وردي على السفهاء معظم الأوقات "ظلك احكي لتبرهن lلناس سفاهتك!!"

فعلا مهندس منير خسر الموقع برحيلك نجما من نجومه التي لطالما اضاءته بعلمها وحنكتها وقوتها في فن التعامل مع البشر وخصوصا الجاهلين.،نشتاقك ونشتاق لقلمك كثيرا.،تمنى ان تكون بخير ونتمنى لك عيدا سعيدا برغم كل السواد والحرب والدماء التي تحيطنا.
متابعة ومن اشد المعجبات باسلوبك المنطقي الذي لم يستطع احد على مجابهته :)


صاحب التعليق: جابر المدحال
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53454]:
ونحن نسال رؤساء وملوك العرب:هل ستواصلون اطاعة وتنفيذ اوامر امريكا او انكم ستبداون باطاعة الله الذي خلقكم واهداكم النجدين؟

صاحب التعليق: SHIMAA
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53453]:
كل عام والامة الاسلامية بخير وصحة وسلامة والمسلمين والمصريين\\\\

صاحب التعليق: sahar salem/seida
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53452]:
صحتين وعافية نريد الطلب من الاخ ابو كريم رئيس اللجنة السياسية في اوربا ان يوجه الدعم لاخواننا في غزة العزة فهم الآن احوج
كمان في سؤال عم يطرح نفسه هو هل ان اللجنة السياسية جاءت بديلا للدائرة السياسية في م ت ف؟على كل ما دام كله لاجل فلسطين فنخن ندعمه

صاحب التعليق: وليد قاسم/البرج
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53451]:
من لايشكر الناس لا يشكر الله فكل الشكر لرئيس اللجنة السياسية في اوربا الاخ ابو كريم فرهود ففي الحقيقة صرنا كل ما منسمع عن عمل خير او دعم او حتى سندسياسي دولي ومحلي فسرعان ما يتجه فكرنا صوب الاخ ابو كريم ذلك انه يلعب ادوار وزارات الخارجية والشؤون الاجتماعية وووووو
الله كريم ويوفق الجميع

صاحب التعليق: وائل عبد الهادي/فلسطين
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53450]:
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.صدق الله العظيم
عمل جميل ويستحق الشكر ....فشكرا للسيد الرئيس محمود عباس وشكرا للاخ ابو كريم فرهود
وان شاء الله في ميزان حسناتكم

صاحب التعليق: ابراهيم داغر والاهل/سيدنياستراليا
التاريخ: 2014-07-27 / التعليق رقم [53449]:
انا لله وانا اليه راجعون.البقاءلله وعظم الله اجركم ونسال الله عز وجل وان يجعل مثواه الجنه وان يحشره مع الصديقين والشهداء.تعازيناالى ال الجويدي ومسعود وحبلي!!!

صاحب التعليق: محمد نجاح السيد
التاريخ: 2014-07-26 / التعليق رقم [53448]:
كل عام والأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات ويحمي وينصر أهالينا في غزة آمين يارب العالمين

صاحب التعليق: فلسطينية موجوعة
التاريخ: 2014-07-26 / التعليق رقم [53447]:
فعلن شر البلية ما يضحك،قرات منذ قليل عن وقفة للاطباء اللبنانيين والفلسطينيين في صيدا تضامناً مع غزة!!
الاطباء يتضامنون مع غزة ويتركون طفل فلسطيني يموت على باب المستشفى لانه لا يملك المال للعلاج!!فكفاكم نفاقن،فانتم لا تحبون الشعب الفلسطيني ولن ولم تحبوهم يومن،ولو كنتم تحبوهم لحسنتم من ظروف حياتهم في المخيمات المحرومة من كل شي.ماذا سيقول هولاء الدكاترة لله عندما سيسالهم عن سبب موت هذا الطفل البريء؟

صاحب التعليق: حسن العليواني
التاريخ: 2014-07-26 / التعليق رقم [53446]:
لكن السيد طرح عقيدته من قبل وقال انه ملتزم بالوطن لبنان وسكانه من مسلمين ومسيحيين ضمن الحدود الجغرافية وسمى المقاومة بالمقاومة اللبنانية وأكد أن التزامه بلبنان وانه تحت أمر الدولة اللبنانية. عقيدة واضحة ليس فيها أي غموض.

صاحب التعليق: فلاح من مخيم المية ومية
التاريخ: 2014-07-26 / التعليق رقم [53445]:
نشكر الرئيس الفلسطيني محمود عباس على هذه الخطوة الكريمة في مخيمنا كما نشكر المناضل الفتحاوي ابو كريم فرهود داعم المؤسسات والذي خص المسنين والايتام في هذا الشهر الفضيل وتكفل بكل الاحتياجات وننتظر منه الكثير في غياب من يجب عليهم ان يبادروا

صاحب التعليق: متابع
التاريخ: 2014-07-26 / التعليق رقم [53444]:
قرأت المقالة نفسها على موقع صيداوي آخر ولكنها كانت مليئة بالبذاءآت واللغة الوضيعة! يبدو ان هذا الموقع يريد خدمة الكاتب ويعرف مصلحته اكثر منه فأسقطها من المقالة!


مشاهدات الزوار

الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات©2006 جميع الحقوق محفوظة