الأمراض الباطنية والجراحية(38)

الأمراض الباطنية والجراحية(38)

إعداد: د. بدر غزاوي

 

مرض السل

 

*في اليوم العالمي للدرن: السل مرض قابل للشفاء ولا يجوز أن يموت أحد بسببه!

بينما كان يفترض أن يكون مرض السل قد أصبح تحت السيطرة على نطاق العالم، إلا أنه ظهر مجددا وبصورة مفاجئة وكارثية، وقد ساعدت على ذلك جانحة مرض نقص المناعة المكتسب «الإيدز»، وتفشي الظروف الاجتماعية السيئة والفقر في كثير من بلدان العالم. وغالبية الوفيات ذات الصلة بالسل لم تعد مقتصرة على الدول النامية، بل امتدت إلى دول العالم المتقدم، وإذا لم يتم اتخاذ إجراءات لمكافحته فسوف تهدد هذه الكارثة الإنسانية جمعاء طيلة حياتها. وتفاديا لانتشار العدوى قام المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط بوضع أهداف إقليمية جديدة لمكافحة السل، خاصة وأن هذا الداء لا يزال من أهم مشاكل الصحة العامة في الإقليم الأوسط، إذ يبلغ عدد الحالات المصابة به حوالي 650 ألف حالة، يموت منها حوالي 115 ألف حالة سنويا. وهو ما لا يزال يتجاوز ضحايا الايدز والملاريا وأمراض المناطق الحارة مجتمعة.

تحتفل منظمة الصحة العالمية ودول العالم المختلفة باليوم العالمي لمكافحة الدرن الذي يوافق الرابع والعشرين من شهر مارس (آذار) من كل عام وذلك إحياء لذكرى اكتشاف العالم الألماني الدكتور روبرت كوخ لميكروب المرض في مثل هذا اليوم من عام 1882. ومما لا شك فيه أن هناك بصيص ضوء في نهاية النفق وأن من الممكن علاج السل بشكل كامل من خلال العلاج المتميز بفعالية وتسهيلات طبية عالية، فلكل منا الحق في أن يعيش.

نسبة شفاء عالية :

إن تبني وزارات الصحة استراتيجية المعالجة قصيرة الأمد تحت الإشراف المباشر DOTS أدى إلى كبح جماح هذا المرض والحد من خطورته بحيث أمكن تحقيق معدلات شفاء تعدت 90% في فترة قصيرة من الزمن. إلا أن تحقيق الهدف النهائي بالقضاء على هذا المرض يحتاج لحشد الطاقات وشحذ الهمم وإشراك المجتمع بجميع فئاته من أجل تحقيق الحد الأقصى من المعايير الصحية الممكنة وخاصة وسط الشرائح الفقيرة والضعيفة. وضمن جهودها لمكافحة المرض بصورة فاعلة، على وزارات الصحة دعم جميع المراكز الصحية لفحص واكتشاف وعلاج الحالات المصابة بالدرن. ان لوجود الدرن عدة أسباب منها ازدحام الناس وتجمعهم ، مما يجعل انتقال وانتشار مرض الدرن أمرا حتمي الحدوث.

مرض التدرن :

مرض السل هو مرض معد يسببه بالدرجة الأولى ميكروب يسمى الدرن، ويؤثر بشكل رئيسي على الرئتين «السل الرئوي»، ولكن يمكنه مهاجمة أي جزء آخر بالجسم «السل خارج الرئة». و أن مصدر العدوى هو فقط انتشار الرذاذ المتناثر من مريض السل الرئوي في الهواء، عندما يقوم من يحمل العدوى بالسعال أو العطس أو الكلام أو البصق أو الضحك أو الغناء، دافعا بجراثيم السل المعروفة بالعصيات السلبية في الهواء حيث يمكنها أن تظل معلقة لعدة ساعات ولذلك يكون احتمال العدوى مرتفعا عندما يتعرض الشخص عن قرب ولمدة طويلة في مكان مغلق لمريض بسل رئوي.

وعن صفات ميكروب الدرن: يتأثر الميكروب بالحرارة ويقتل عند درجة حرارة 60 درجة مئوية لمدة 20 دقيقة، ومن الممكن أن يعيش الميكروب لعدة سنوات، وخصوصا في الأماكن المظلمة، وكذلك التي تكون فيها التهوية غير جيدة، أما إذا تعرض لأشعة الشمس فيقضى عليه في خلال خمس دقائق. ويمكن القضاء على الميكروب إما بالحرق أو غلي الأشياء الملوثة بالميكروب لمدة خمس دقائق أو بالمطهر الكيميائي مثل محلول الكلور.

وعن العدوى بمرض الدرن: أن ذلك يتم بإحدى طريقتين الأولى «الطريق المباشر» أي الرذاذ المتطاير الحامل ميكروب الدرن، والثانية «الطريق غير المباشر» فإذا بصق المريض على الأرض وجف البصاق فإن الأتربة المتطايرة تحمل الميكروب فيستنشقها الشخص السليم. أو بواسطة أدوات المريض الملوثة بالبصاق المعدي، أو المأكولات والمشروبات وخصوصاً اللبن غير المبستر إذا كان يحتوي على ميكروب الدرن.

وعن العوامل التي تساعد على حدوث المرض: إن مرض الدرن لا يفرق بين الأعمار فيمكن لأي شخص أن يصاب به، وهناك عوامل اجتماعية مثل الفقر، سوء التغذية، المنازل سيئة التهوية، الإزدحام، الإرهاق الشديد، الأزمات النفسية، استعمال أدوات المريض الملوثة. كما وان مزاولي بعض المهن مثل الأطباء والممرضات تكون نسبة إصابتهم بالدرن مرتفعة. وكذلك مرضى البول السكري ونقص المناعة المكتسبة.

ان الشخص المصاب بعدوى العصيات السلبية بدون أن يكون هناك سل نشط لا تظهر عليه أعراض المرض.
ومن الأعراض العامة: نقص الوزن، فقدان الشهية، ارتفاع درجة حرارة الجسم، التعرق الليلي، النحول والضعف العام، عسر الهضم، التعب لأقل مجهود يبذل، آلام متفرقة بالجسم.





التعليقات:
الاسم
التعليق

كود الحماية
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:
 
بريد المُرسِل:
 
البريد الإلكتروني للمرسل إليه
 
 
على المتصفحين الكرام كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمن قدحاً وذماً ولا تحرض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمس بالطفل أو العائلة. إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع، ولا تتحمل إدارته أي أعباء معنوية أو مادية إطلاقاً من جراء التعليق المنشور.

صاحب التعليق: faten al ali
التاريخ: 2015-01-30 / التعليق رقم [54352]:
من اجمل ماقرات

صاحب التعليق: سليمان دهود
التاريخ: 2015-01-29 / التعليق رقم [54351]:
الأستاذ المهندس السيد الفاضل العالم الحكيم ما قال انو الزلمه بيحقلو يكسر مرتو من دون ما حدا يراجعو، كل ما فعله هو أنه أورد حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم رواه أبو داود

صاحب التعليق: farah al sin
التاريخ: 2015-01-28 / التعليق رقم [54349]:
ana 3ajabtne ltshkele le 3ndkon w bs 7abe eza btfadlo to3ordo hyde lmwhbe be majale replay plz i need your phone number

صاحب التعليق: فاطمة حبلي: كندا
التاريخ: 2015-01-28 / التعليق رقم [54347]:
كلاام جميل ويعبر عما ماهو في الداخل \\r\\nلو هالجيل الجديد يصير لو مين ينصحوا بها الطريقة كان إتعظ وفهم الخطأ من الصح\\r\\nللأسف صار عندن السيجارة عادي \\r\\nوإنشالله الكل يسمع ويطيع قلبو \\r\\nوبانتظار كتاباتك الجميلة \\r\\n

صاحب التعليق: رجب
التاريخ: 2015-01-27 / التعليق رقم [54346]:
انا مع الاخ منير وكل واحد بيحقلو يكسر مرتو من دون ما حدا يراجعو والي مش عاجبو يشرب من البحر الميت

صاحب التعليق: مريم ابو نضر كندا
التاريخ: 2015-01-27 / التعليق رقم [54345]:
رائع نص و مضمون و حوار ...\\r\\nالجيل الجديد (الاغلبيه) لا يكلف نفسه حتى عناء القراءه ولا النصيحه فكيف سيكون التواصل ؟؟؟ \\r\\nاسمع لقلبك و عقلك و طبيبك (رحمه الله) .

صاحب التعليق: رميس الريس
التاريخ: 2015-01-27 / التعليق رقم [54343]:
جميل و بالتوفيق
اتمنى ان تتقدم و تتعمق اكثر و تنوع المواضيع المطروحه ...
بالتوفيق و اللى الامام

صاحب التعليق: aya hamdy
التاريخ: 2015-01-26 / التعليق رقم [54342]:
انا 36 :(

صاحب التعليق: م/باسم الدره
التاريخ: 2015-01-26 / التعليق رقم [54340]:
اللة يرحمها ويجعل مثواهها الجنه وانا لله وانا اليه راجعون عظم الله اجركم

صاحب التعليق: حنين كرم
التاريخ: 2015-01-26 / التعليق رقم [54339]:
كلنا يجب ان نسمع كلمته و نعتبر من الاخطاء ...

صاحب التعليق: طوني ابو جوده
التاريخ: 2015-01-26 / التعليق رقم [54338]:
اوصيك ان تسمع كلمته و تطبق و تلتزم ...المشكله هي بعدم التطبيق ليس اكثر...

صاحب التعليق: رانيا دو فريج اسبانيا
التاريخ: 2015-01-26 / التعليق رقم [54337]:
اوصيك ان تسمع كلمته و تطيعه ...

صاحب التعليق: الحاج محمد حسن البيومي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2015-01-26 / التعليق رقم [54336]:
عظم الله أجركم وشكر الله أجر الجميع

صاحب التعليق: الى عزيزة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2015-01-26 / التعليق رقم [54335]:
يا عزيزتي

هذا المقال يعود تاريخه للعام 2006 وقد اصبحنا في العام 2015 ؟!

صاحب التعليق: أبراهيم الشمري -برطانيا راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2015-01-26 / التعليق رقم [54334]:
ماشاء الله كلام جميل وأسلوب أرق من راقي .. وأتمنا أنك تواصل ألى الأمام

صاحب التعليق: salim barakeh راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2015-01-26 / التعليق رقم [54333]:
very nice article .. looking for more very soon inshalla

صاحب التعليق: بسام احمد عمورة - جدة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2015-01-25 / التعليق رقم [54332]:
انا لله وانا اليه راجعون عظم الله اجركم و احسن الله عزاكم في وفاة خالتي فايزة ، الله يرحمها ويجعل مثواها الجنة بإذن الله تعالى .\\r\\nبسام احمد عمورة \\r\\nالسعودية - جدة

صاحب التعليق: د. عماد عزوقة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2015-01-25 / التعليق رقم [54329]:
عظم الله اجركم. نشارككم العزاء ،رحم الله الفقيدة الخالة الغالية وجعل الجنة مأواها ، إنا لله وإنا اليه راجعون ..

صاحب التعليق: المهندس وسام حبلي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2015-01-24 / التعليق رقم [54327]:
"وعن رجل أحلامها: خفيف الظل.."
فزت ورب الكعبة. بينما كنت اشتري البطاطا من الحسبة، وضع أبو البطاطا ميزاناً على الارض وكانت الشمس في طريقها لمستقرها وأمررت ظلي فوقه فلم تتحرك كفة الميزان. هذا لأن ظلي خفيف جداً! هنوني هنوني من كل قلبكن لانكم مبسوطين لأجلي.

صاحب التعليق: الاستاذ رشيد وهبي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2015-01-24 / التعليق رقم [54326]:
وماذا ستطلب منه أكثر من ذلك؟
لقد أثبت لك أنه من أوفى الأوفياء، فهل سيخطر ببالك يومًا أن تخالفه وتدير له ظهرك؟
أوصيك به وأوصيه بك، وأدام الله صحبتكما ومتعكما بالصحة الكاملة.


مشاهدات الزوار

الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات©2006 جميع الحقوق محفوظة