الأمراض الباطنية والجراحية(38)

الأمراض الباطنية والجراحية(38)

إعداد: د. بدر غزاوي

 

مرض السل

 

*في اليوم العالمي للدرن: السل مرض قابل للشفاء ولا يجوز أن يموت أحد بسببه!

بينما كان يفترض أن يكون مرض السل قد أصبح تحت السيطرة على نطاق العالم، إلا أنه ظهر مجددا وبصورة مفاجئة وكارثية، وقد ساعدت على ذلك جانحة مرض نقص المناعة المكتسب «الإيدز»، وتفشي الظروف الاجتماعية السيئة والفقر في كثير من بلدان العالم. وغالبية الوفيات ذات الصلة بالسل لم تعد مقتصرة على الدول النامية، بل امتدت إلى دول العالم المتقدم، وإذا لم يتم اتخاذ إجراءات لمكافحته فسوف تهدد هذه الكارثة الإنسانية جمعاء طيلة حياتها. وتفاديا لانتشار العدوى قام المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط بوضع أهداف إقليمية جديدة لمكافحة السل، خاصة وأن هذا الداء لا يزال من أهم مشاكل الصحة العامة في الإقليم الأوسط، إذ يبلغ عدد الحالات المصابة به حوالي 650 ألف حالة، يموت منها حوالي 115 ألف حالة سنويا. وهو ما لا يزال يتجاوز ضحايا الايدز والملاريا وأمراض المناطق الحارة مجتمعة.

تحتفل منظمة الصحة العالمية ودول العالم المختلفة باليوم العالمي لمكافحة الدرن الذي يوافق الرابع والعشرين من شهر مارس (آذار) من كل عام وذلك إحياء لذكرى اكتشاف العالم الألماني الدكتور روبرت كوخ لميكروب المرض في مثل هذا اليوم من عام 1882. ومما لا شك فيه أن هناك بصيص ضوء في نهاية النفق وأن من الممكن علاج السل بشكل كامل من خلال العلاج المتميز بفعالية وتسهيلات طبية عالية، فلكل منا الحق في أن يعيش.

نسبة شفاء عالية :

إن تبني وزارات الصحة استراتيجية المعالجة قصيرة الأمد تحت الإشراف المباشر DOTS أدى إلى كبح جماح هذا المرض والحد من خطورته بحيث أمكن تحقيق معدلات شفاء تعدت 90% في فترة قصيرة من الزمن. إلا أن تحقيق الهدف النهائي بالقضاء على هذا المرض يحتاج لحشد الطاقات وشحذ الهمم وإشراك المجتمع بجميع فئاته من أجل تحقيق الحد الأقصى من المعايير الصحية الممكنة وخاصة وسط الشرائح الفقيرة والضعيفة. وضمن جهودها لمكافحة المرض بصورة فاعلة، على وزارات الصحة دعم جميع المراكز الصحية لفحص واكتشاف وعلاج الحالات المصابة بالدرن. ان لوجود الدرن عدة أسباب منها ازدحام الناس وتجمعهم ، مما يجعل انتقال وانتشار مرض الدرن أمرا حتمي الحدوث.

مرض التدرن :

مرض السل هو مرض معد يسببه بالدرجة الأولى ميكروب يسمى الدرن، ويؤثر بشكل رئيسي على الرئتين «السل الرئوي»، ولكن يمكنه مهاجمة أي جزء آخر بالجسم «السل خارج الرئة». و أن مصدر العدوى هو فقط انتشار الرذاذ المتناثر من مريض السل الرئوي في الهواء، عندما يقوم من يحمل العدوى بالسعال أو العطس أو الكلام أو البصق أو الضحك أو الغناء، دافعا بجراثيم السل المعروفة بالعصيات السلبية في الهواء حيث يمكنها أن تظل معلقة لعدة ساعات ولذلك يكون احتمال العدوى مرتفعا عندما يتعرض الشخص عن قرب ولمدة طويلة في مكان مغلق لمريض بسل رئوي.

وعن صفات ميكروب الدرن: يتأثر الميكروب بالحرارة ويقتل عند درجة حرارة 60 درجة مئوية لمدة 20 دقيقة، ومن الممكن أن يعيش الميكروب لعدة سنوات، وخصوصا في الأماكن المظلمة، وكذلك التي تكون فيها التهوية غير جيدة، أما إذا تعرض لأشعة الشمس فيقضى عليه في خلال خمس دقائق. ويمكن القضاء على الميكروب إما بالحرق أو غلي الأشياء الملوثة بالميكروب لمدة خمس دقائق أو بالمطهر الكيميائي مثل محلول الكلور.

وعن العدوى بمرض الدرن: أن ذلك يتم بإحدى طريقتين الأولى «الطريق المباشر» أي الرذاذ المتطاير الحامل ميكروب الدرن، والثانية «الطريق غير المباشر» فإذا بصق المريض على الأرض وجف البصاق فإن الأتربة المتطايرة تحمل الميكروب فيستنشقها الشخص السليم. أو بواسطة أدوات المريض الملوثة بالبصاق المعدي، أو المأكولات والمشروبات وخصوصاً اللبن غير المبستر إذا كان يحتوي على ميكروب الدرن.

وعن العوامل التي تساعد على حدوث المرض: إن مرض الدرن لا يفرق بين الأعمار فيمكن لأي شخص أن يصاب به، وهناك عوامل اجتماعية مثل الفقر، سوء التغذية، المنازل سيئة التهوية، الإزدحام، الإرهاق الشديد، الأزمات النفسية، استعمال أدوات المريض الملوثة. كما وان مزاولي بعض المهن مثل الأطباء والممرضات تكون نسبة إصابتهم بالدرن مرتفعة. وكذلك مرضى البول السكري ونقص المناعة المكتسبة.

ان الشخص المصاب بعدوى العصيات السلبية بدون أن يكون هناك سل نشط لا تظهر عليه أعراض المرض.
ومن الأعراض العامة: نقص الوزن، فقدان الشهية، ارتفاع درجة حرارة الجسم، التعرق الليلي، النحول والضعف العام، عسر الهضم، التعب لأقل مجهود يبذل، آلام متفرقة بالجسم.





التعليقات:
الاسم
التعليق

كود الحماية
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:
 
بريد المُرسِل:
 
البريد الإلكتروني للمرسل إليه
 
 
على المتصفحين الكرام كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمن قدحاً وذماً ولا تحرض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمس بالطفل أو العائلة. إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع، ولا تتحمل إدارته أي أعباء معنوية أو مادية إطلاقاً من جراء التعليق المنشور.

صاحب التعليق: طالبة من مدرسة بيسان
التاريخ: 2014-12-19 / التعليق رقم [54183]:
لﻷسف لقد انتهكت حقوق الطﻻب أكتر من مرة في هذا اﻹحتفال الذي يسمى بحقوق اﻹنسان وحرموا من المشاركة فتيات وصبيان من الصفوف اﻷول والثاني والثالث ثانوي حيث اقتصرت المشاركة على 4 صفوف تقريبا ﻻ أكثر. الفكرة البارزة في اﻹحتفال كانت الوطنية التي هي بالفعل حبرا على ورق فضﻻ أن اﻷعمال الوطنية جميعها من عمل وإبداع مدرسة أخرى وليست من عمل مدرستنا ما عدا أعمال الصحة والتزيين فكانت من إنجاز طﻻب مدرسة بيسان.

صاحب التعليق: ساهر الجويني
التاريخ: 2014-12-18 / التعليق رقم [54179]:
هذا بيكون واحد من المشاهدين انبهر من عمل الساحر فصاح "الله أكبر"، فهرب الجن المساعد لهذا الساحر وانقلب السحر على الساحر ولا يفلح السحر حيث أتى.

صاحب التعليق: امير الدين ملك
التاريخ: 2014-12-18 / التعليق رقم [54178]:
أنا أصلاً بمشيش على الأعراف الملكية.

صاحب التعليق: ضياء
التاريخ: 2014-12-18 / التعليق رقم [54176]:
السيد بدر\\r\\nأظن أن سوريا من القضايا التي تهم لبنان وفلسطين : )\\r\\nكما أن الشهيد القسام سوري الأصل وفلسطيني الشهادة ولبناني السند والدعم

صاحب التعليق: حسن نصر الدين
التاريخ: 2014-12-18 / التعليق رقم [54175]:
ومن الخطوات المهمة هي النظر في هذا التراث الموروث بعين ناقده فليس كل ما هو موجود في فكرنا من أساسيات يعود اصله الى القرآن أو السنة وانما قد يكون من هذا أساسيات صنيعة حاكم مستبد ونحن نتعامل معه على انه موروث حسن.

صاحب التعليق: samaia
التاريخ: 2014-12-17 / التعليق رقم [54173]:
السلام عليكم
عندي سؤال يتعلق بالفوائد البنكية الربوية
والدي وضع مبلغا ماليا في حسابي لمدة زمنية، مما ولد فوائد
بعد مدة استخرج ابي ماله كله لضائقة مالية وترك الفوائد التي توجد في حسابي الآن
هل يجوز لي إستعمالها بغرض تحضير زواجي، او إعانة زوجي في تجهيز المنزل؟ اوالأحرى اعطاؤها لإخوتي المتمدرسين؟
اعانكم الله

صاحب التعليق: ميزو أبو الطيب
التاريخ: 2014-12-17 / التعليق رقم [54172]:
والخطوة يا ترى شو رح تكون؟ ....

صاحب التعليق: بدر
التاريخ: 2014-12-17 / التعليق رقم [54171]:
وقد جرى خلال الاجتماع التباحث بمختلف القضايا التي تهم لبنان وفلسطين\\r\\nمين جاب سيرة سوريا يا سيد مضيئ؟

صاحب التعليق: مواطن
التاريخ: 2014-12-17 / التعليق رقم [54170]:
تبقى العبرة في التنفيذ

صاحب التعليق: جمال خاسكيه
التاريخ: 2014-12-17 / التعليق رقم [54169]:
مبارك ان شاء الله من الصالحين

صاحب التعليق: ضياء
التاريخ: 2014-12-16 / التعليق رقم [54168]:
لقاء طيب بين طيبين... معان جمة نراها في لقاء سعد بالقسام... سوريا ولبنان وفلسطين واحد

صاحب التعليق: زين العابدين بن الشمر
التاريخ: 2014-12-15 / التعليق رقم [54166]:
يعني انتي اسمك أبو قنصطنطين القبرصي وهلقد مهمتم بقضايا العرب والمسلمين؟ عالقليله المرة الجاي حطلك اسم عربي! وللا خلصت الأسماء اللي بتنزل تحتها كل مرة يا فلان الفلاني؟

صاحب التعليق: أبو قنصطنطين القبرصي
التاريخ: 2014-12-15 / التعليق رقم [54165]:
وليش حاطينلي "بلصطاين" بالإنغليزي، حطوها بالعربي؟ وللا يللا كل شي فرنجي برنجي. أبو قنصطنطين القبرصي

صاحب التعليق: حسن العلي
التاريخ: 2014-12-14 / التعليق رقم [54164]:
رحمة الله على الشهداء \\r\\n\\r\\nلا خوف على القضية ما دام في الميدان مناضلون كبار امثال محمد الشبل\\r\\n\\r\\nدمتم ذخراً لشعبنا ومخيماتنا

صاحب التعليق: الأستاذ حسن نصرالدين راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-12-13 / التعليق رقم [54159]:
لكارل ماركس والملحدين أعذارهم عندما رفضوا المسيحية كقائد للمجتمع لكننا لا نستطيع الأخذ بكل ما قالوا وعندنا الإسلام. فنحن نقول ب"لا إله إلا الله محمد رسول الله" ولا نقبل قولهم "لا إله والكون ماده".

أما ما رأوه من تنظيم امور الناس معتمدين على جهود الناس فقط فهذا نوافقه عليهم ضمن القانون الإسلامي المعتمد على القرآن والسنة. ونتفق معهم على الكثير من التفسيرات للدين والتاريخ وتركيبة المجتمع وتصارع فئاته.

ونتفق معهم على أن هنال كذب من صاحب القوة في المجتمع ليرتكب الجرائم ويبررها دينياً ليحافظ على قوته. نتفق معهم على رأيهم بأفكار "دينية" ونظرتهم اليها أنها خزعبلات وخرافات.

نحن مسلمون موحدون نرى بناء الحياة على أساس ما جاء به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وبس.

صاحب التعليق: يمين البنا راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-12-13 / التعليق رقم [54157]:
مين في بالسعودية غير شركة بن لادن للبناء؟

صاحب التعليق: sami راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-12-13 / التعليق رقم [54156]:
قتلته الفوكس نيوز بعد رحلة ال العراق واستقالته من المحطة لاسباب خفية ولا يوجد تعليق من القضاء انه انتحر بل هو تنبئ تلك القناة القذرة التي اضهرت اعظم صحفي لديها بالمختل عقليا

صاحب التعليق: الأستاذة رولى محمود بتكجي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-12-13 / التعليق رقم [54155]:
العزيز الأستاذ(عمو) رشيد\\r\\nكلما حاولت أن أقوم بمداخلة أو حديث عنك أجدني في أزمة حقيقية- أنا التي عشقت الحرف أيما عشق واستلبتني اللغة أيما استلاب - حيث أن الأبجديّة تتمرّد عليّ في حضرتك وتخاتلني العبارات ، إذ أنه قلما نلتقي بمن يمتلك عدّة مواهب ومهارات ويضطلع فيها مثلك . فما بالك بالتي ألقيت على طفولتها شالاً من الحرير ؟والحالة تلك كيف أسوق الكلام فيأتيني طائعاً كلّما وقفت على بابك ؟\\r\\nلقد استوقفتني كثيراً خمس قصص صيداوية ذاك أن مسرحها كان مرتع طفولتي - لم أعايش حدوثها طبعاً - لكنّها راودتني عن نفسي كما تراودني صيدا القديمة فأراني طفلة صغيرة ترتاح يدي في راحة جدّتي ونحن نجوب حي المصلبيّة ورجال الأربعين وباب السراي وبوابة الفوقا ...\\r\\nأتذكر يا \\\" عمّو رشيد\\\" حين ألتقينا أمام بن شحادة ؟ ياه كم كان الشغف بالمدينة يمور في عينيك ، مشغوف آخر بهذه المدينة زرته في عيادته منذ أيّام لأطمئن على صحّة أسناني هو الدكتور البارع جودت الددا ...قال لي \\\" بتعرفي أنا ساعات بلبس ملابس مريحة وبدخل بتجول بصيدا القديمة \\\"\\r\\nالله...كم تسحرنا هذه المدينة؟!\\r\\nحدّثني الدكتور جودت كثيراً عن صيدا عن قراءاته عن الفكر والثقافة والأدب وكلفني بإدراج تعليق له على \\\" خمس قصص صيداويّة \\\" ، عندما ناولني الورقة علّقت ممازحة \\\" عادة الحكما خطن سنسكريتي وما بينقرا شو هالخط الرائع يا دكتور \\\" تبسّم قائلاً \\\" لأ يا عمّي أنا خطي حلو ..\\\"\\r\\nيا إلهي كم تسري فينا عدوى البرتقال ! \\r\\nفيما يلي نص تعليق د. جودت بحذافيره على خمس قصص صيداوية:\\r\\n\\\" تسنى لي قراءة خمسة من قصصك وتبين لي من المقدمة أن هناك قصص أخرى وللأسف لم أطلع عليها .\\r\\nأيها القاص البارع ان قصصك هذه تدخل في صلب تاريخ صيدا الاجتماعي للخمسينات من القرن الماضي ولحسن الحظ اننا ما زلنا على قيد الحياة لنتمثلها. \\r\\nفي دقائق قليلة من القراءة أعدتنا لسنين مضت ما زالت صورها مركونة في الذاكرة. كم هو جميل منك أن أيقظتها فاستمالتني ولم أستطع الفكاك منها فشاغلتني وتركتني أستعيد ذكريات تلك السنين فقصة \\\"أبو شمسو\\\" عشناها وكنا حديثي السن وحصلت في مكان لا يبعد سوى أمتار عن بيتنا في ذلك الزمن ( حارة حمام الجديد) وأثّرت بنا كحدث فريد في صيدا ولم أتصور يوماً باني بعد ما يقارب الستين عاماً سيصلني وسيبلغني تتمة الحدث مصوراً وتفاصيل ما كانت لتبلغ وعينا في ذلك الوقت ونحن في عمر الطفولة.\\r\\nعزيزي الأستاذ رشيد \\r\\nأنني إذ أحيي فيك صدقك ومهارتك كشاهد دقيق الملاحظة والاهتمام في الإضاءة على بعض جوانب الحياة في مدينة صيدا في خمسينات القرن الماضي لا ينعش ذاكرتنا فقط نحن الذين وجدنا في ذلك الوقت بل يوثق للأجيال في صيدا والتي دون شك ستستمتع بمعرفة أحوال وأوضاع أجدادهم وأهلهم وأبناء مدينتهم .\\r\\nنشكر لك مجهودك ونتمنى لك العافية والصحة لكي تتابع هذا العمل النبيل\\\". \\r\\n \\r\\n

صاحب التعليق: الأستاذ عائد حسان الزغبي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-12-13 / التعليق رقم [54154]:
الحمد لله على نعمة الإسلام

صاحب التعليق: الأستاذ عائد حسان الزغبي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-12-13 / التعليق رقم [54153]:
رحمة الله على أرواحك يا شاكي. لا شك أنك كنت قطاً شقياً لذلك راحت أرواحك التسعة خلال حدعشر سنة.


مشاهدات الزوار

الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات©2006 جميع الحقوق محفوظة