الأمراض الباطنية والجراحية(38)

الأمراض الباطنية والجراحية(38)

إعداد: د. بدر غزاوي

 

مرض السل

 

*في اليوم العالمي للدرن: السل مرض قابل للشفاء ولا يجوز أن يموت أحد بسببه!

بينما كان يفترض أن يكون مرض السل قد أصبح تحت السيطرة على نطاق العالم، إلا أنه ظهر مجددا وبصورة مفاجئة وكارثية، وقد ساعدت على ذلك جانحة مرض نقص المناعة المكتسب «الإيدز»، وتفشي الظروف الاجتماعية السيئة والفقر في كثير من بلدان العالم. وغالبية الوفيات ذات الصلة بالسل لم تعد مقتصرة على الدول النامية، بل امتدت إلى دول العالم المتقدم، وإذا لم يتم اتخاذ إجراءات لمكافحته فسوف تهدد هذه الكارثة الإنسانية جمعاء طيلة حياتها. وتفاديا لانتشار العدوى قام المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط بوضع أهداف إقليمية جديدة لمكافحة السل، خاصة وأن هذا الداء لا يزال من أهم مشاكل الصحة العامة في الإقليم الأوسط، إذ يبلغ عدد الحالات المصابة به حوالي 650 ألف حالة، يموت منها حوالي 115 ألف حالة سنويا. وهو ما لا يزال يتجاوز ضحايا الايدز والملاريا وأمراض المناطق الحارة مجتمعة.

تحتفل منظمة الصحة العالمية ودول العالم المختلفة باليوم العالمي لمكافحة الدرن الذي يوافق الرابع والعشرين من شهر مارس (آذار) من كل عام وذلك إحياء لذكرى اكتشاف العالم الألماني الدكتور روبرت كوخ لميكروب المرض في مثل هذا اليوم من عام 1882. ومما لا شك فيه أن هناك بصيص ضوء في نهاية النفق وأن من الممكن علاج السل بشكل كامل من خلال العلاج المتميز بفعالية وتسهيلات طبية عالية، فلكل منا الحق في أن يعيش.

نسبة شفاء عالية :

إن تبني وزارات الصحة استراتيجية المعالجة قصيرة الأمد تحت الإشراف المباشر DOTS أدى إلى كبح جماح هذا المرض والحد من خطورته بحيث أمكن تحقيق معدلات شفاء تعدت 90% في فترة قصيرة من الزمن. إلا أن تحقيق الهدف النهائي بالقضاء على هذا المرض يحتاج لحشد الطاقات وشحذ الهمم وإشراك المجتمع بجميع فئاته من أجل تحقيق الحد الأقصى من المعايير الصحية الممكنة وخاصة وسط الشرائح الفقيرة والضعيفة. وضمن جهودها لمكافحة المرض بصورة فاعلة، على وزارات الصحة دعم جميع المراكز الصحية لفحص واكتشاف وعلاج الحالات المصابة بالدرن. ان لوجود الدرن عدة أسباب منها ازدحام الناس وتجمعهم ، مما يجعل انتقال وانتشار مرض الدرن أمرا حتمي الحدوث.

مرض التدرن :

مرض السل هو مرض معد يسببه بالدرجة الأولى ميكروب يسمى الدرن، ويؤثر بشكل رئيسي على الرئتين «السل الرئوي»، ولكن يمكنه مهاجمة أي جزء آخر بالجسم «السل خارج الرئة». و أن مصدر العدوى هو فقط انتشار الرذاذ المتناثر من مريض السل الرئوي في الهواء، عندما يقوم من يحمل العدوى بالسعال أو العطس أو الكلام أو البصق أو الضحك أو الغناء، دافعا بجراثيم السل المعروفة بالعصيات السلبية في الهواء حيث يمكنها أن تظل معلقة لعدة ساعات ولذلك يكون احتمال العدوى مرتفعا عندما يتعرض الشخص عن قرب ولمدة طويلة في مكان مغلق لمريض بسل رئوي.

وعن صفات ميكروب الدرن: يتأثر الميكروب بالحرارة ويقتل عند درجة حرارة 60 درجة مئوية لمدة 20 دقيقة، ومن الممكن أن يعيش الميكروب لعدة سنوات، وخصوصا في الأماكن المظلمة، وكذلك التي تكون فيها التهوية غير جيدة، أما إذا تعرض لأشعة الشمس فيقضى عليه في خلال خمس دقائق. ويمكن القضاء على الميكروب إما بالحرق أو غلي الأشياء الملوثة بالميكروب لمدة خمس دقائق أو بالمطهر الكيميائي مثل محلول الكلور.

وعن العدوى بمرض الدرن: أن ذلك يتم بإحدى طريقتين الأولى «الطريق المباشر» أي الرذاذ المتطاير الحامل ميكروب الدرن، والثانية «الطريق غير المباشر» فإذا بصق المريض على الأرض وجف البصاق فإن الأتربة المتطايرة تحمل الميكروب فيستنشقها الشخص السليم. أو بواسطة أدوات المريض الملوثة بالبصاق المعدي، أو المأكولات والمشروبات وخصوصاً اللبن غير المبستر إذا كان يحتوي على ميكروب الدرن.

وعن العوامل التي تساعد على حدوث المرض: إن مرض الدرن لا يفرق بين الأعمار فيمكن لأي شخص أن يصاب به، وهناك عوامل اجتماعية مثل الفقر، سوء التغذية، المنازل سيئة التهوية، الإزدحام، الإرهاق الشديد، الأزمات النفسية، استعمال أدوات المريض الملوثة. كما وان مزاولي بعض المهن مثل الأطباء والممرضات تكون نسبة إصابتهم بالدرن مرتفعة. وكذلك مرضى البول السكري ونقص المناعة المكتسبة.

ان الشخص المصاب بعدوى العصيات السلبية بدون أن يكون هناك سل نشط لا تظهر عليه أعراض المرض.
ومن الأعراض العامة: نقص الوزن، فقدان الشهية، ارتفاع درجة حرارة الجسم، التعرق الليلي، النحول والضعف العام، عسر الهضم، التعب لأقل مجهود يبذل، آلام متفرقة بالجسم.





التعليقات:
الاسم
التعليق

كود الحماية
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:
 
بريد المُرسِل:
 
البريد الإلكتروني للمرسل إليه
 
 
على المتصفحين الكرام كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمن قدحاً وذماً ولا تحرض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمس بالطفل أو العائلة. إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع، ولا تتحمل إدارته أي أعباء معنوية أو مادية إطلاقاً من جراء التعليق المنشور.

صاحب التعليق: الفنان التشكيلي مهدي حوماني
التاريخ: 2014-11-27 / التعليق رقم [54088]:
رائع ما قمتم به لكم جزيل الشكر . أيد وقلوب بيضاء بلباس أبيض رمز الطهارة والنقاء

صاحب التعليق: ......
التاريخ: 2014-11-27 / التعليق رقم [54087]:
إذا سمحتم بدي بيت زيو

صاحب التعليق: Amer katieeb
التاريخ: 2014-11-27 / التعليق رقم [54086]:
مقال رائع .......

صاحب التعليق: عنتر أبو شبابة
التاريخ: 2014-11-26 / التعليق رقم [54085]:
لكان أبو عنتر ما كان أشبو شي

صاحب التعليق: ابو زكريا
التاريخ: 2014-11-25 / التعليق رقم [54083]:
اللهم يا باسط اليدين بالعطايا يا قريب يا مجيب دعوة الداع اذا دعاه يا حنان يا منان يا رب يا ارحم الراحمين يا بديع السموات والارض يا احد يا صمد اعطي عمي الحاج ابراهيم العدوي من خير ما اعطيت به نبيك محمد صلى الله عليه وسلم عطاء ماله من نفاد من مالك خزائن السموات والارض . عطاء عظيما من رب عظيم . عطاء ماله من نفاد عطاء انت له اهل عطاء يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك .

صاحب التعليق: صافي الحلو
التاريخ: 2014-11-24 / التعليق رقم [54082]:
بلاه يا زلمة، قاعدين من أسا تهددو فينا.

صاحب التعليق: جمال خاسكيه
التاريخ: 2014-11-24 / التعليق رقم [54080]:
الله يرحمه ويجعل مثواه الجنة

صاحب التعليق: مفيد مصطفى
التاريخ: 2014-11-23 / التعليق رقم [54077]:
\رحمه الله وادخله فسيح جناته
00971562838833

صاحب التعليق: الغوا الفوتبول
التاريخ: 2014-11-23 / التعليق رقم [54076]:
انا برايي انو العرب لازم يلغوا لعبة الفوتبول لانو الفوتبول بدو ديموقراطية وروح رياضية،ونحنا لا عنا دموقراطية ولا روح رياضية

صاحب التعليق: ايمن صلاح
التاريخ: 2014-11-23 / التعليق رقم [54075]:
اشكر كل القائمين على تناول هذا الموضوع لاهيمته في المجتمع

صاحب التعليق: ابو يعقوب محمد علي القرص
التاريخ: 2014-11-22 / التعليق رقم [54073]:
عظم الله اجركم وانا لله وانا لله راجعون رحمه الله عليه وادخله الله فسح جناته

صاحب التعليق: آمن مؤمن أبو حلموس
التاريخ: 2014-11-22 / التعليق رقم [54072]:
إن الله غفور رحيم، وعلى كل حال ما حدا شاف إشي بعينو. يجب علينا أن لا نأخذ أحداً بالظن ونيال المتهوم اللي عند الله بريء وهلا سترتوها؟

صاحب التعليق: Dental Specialist's Group
التاريخ: 2014-11-22 / التعليق رقم [54071]:
تتشكر Dental Specialist's Group جميع الاطباء الذين ساهموا بحضورهم في انجاح هذا اللقاء العلمي

صاحب التعليق: ايوب
التاريخ: 2014-11-22 / التعليق رقم [54070]:
عمل جيد في التعريف والتثقيف واثارة الوعي والعمل على القضاء على شلل الأطفال ليس في الشرق الأوسط فقط بل في العالم اجمع ومنع عودته.

صاحب التعليق: العين الساهرة
التاريخ: 2014-11-21 / التعليق رقم [54068]:
نبارك لمدينة صيدا وشعبها الطيب بالاعمال الجبارة ومتنفسات الحدائق العامة ونشد على ايادي كل الشرفاء الذين ساهموا بهذه المشاريع الطيبة وعلى رأسيه رئيس البلدية الموقر الاستاذ السعودي. مع تمنياتي بإيجاد مشاريع وفرص عمل للجيل الجديد.

صاحب التعليق: Esam Dakwr
التاريخ: 2014-11-20 / التعليق رقم [54066]:
غظم الله اجركم والى جنات الخلد ان شاء الله يا استاذنا الكبير

صاحب التعليق: Fiona
التاريخ: 2014-11-20 / التعليق رقم [54064]:
إن للَّه مَا أَخَذَ ، ولهُ مَا أعْطَى ، وكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بأجَلٍ مُسمَّى ، فلتصْبِروا ولتحْتسبوا\\r\\nانا لله وانا اليه راجعون\\r\\n

صاحب التعليق: الأمير الأحمر
التاريخ: 2014-11-19 / التعليق رقم [54061]:
طيب واجو ودعسو على الخط الأحمر. شو يعني رح يصير؟

صاحب التعليق: ميرو
التاريخ: 2014-11-19 / التعليق رقم [54060]:
لدي ابنتي عمرها سنتان وشهر حركه غير غاديه لاتجلس بسأل كتير تبكي دائما خاصه في الليل تضرب كل الأطفال كبير وصغير بعد ماتريد انا تنام تضع يدها علي يدي وتقرص مثل الناموسه حتى تنام عصبيه انا دائما اضربها ولكن لاتحاف.

صاحب التعليق: إنمي
التاريخ: 2014-11-19 / التعليق رقم [54059]:
ما أحلاها هالبنت طيوبة\\r\\nيا ريت الأهل يستوعبوا أديش بتأثر الطفل بالتلفزيون


مشاهدات الزوار

الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات©2006 جميع الحقوق محفوظة